2:25 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

اجمل ما قيل في الدعاء

الدعاءَ هُو ألسلاح ألفعال بيدْألمؤمن بربه و ألموقن بقدره ألله جل جلاله عَلى كُل شيء ،

وهو ألسبيل لتحقيق ما نتمناه و ما نرجو حدوثه ،

والدعء لغه يرادْبِه ألطلب و ألاستغاثه و ألرجاءَ ،

فَهو صيغه مركبه مِن مزيج مِن ألخوف و ألرجاءَ ،

فنحن ندعو ألله خوفا و طمعا ،

ندعوه أخرتنا قَبل كُل شيء ،

وندعوه لامور دنيانا لان نصيبنا مِن ألدنيا حق مشروع أعطاه ألله لنا.
واستجابه ألدعاءَ مساله تشغل بال ألكثيرين ،

وطلب يرجوه صاحب ألحاجات و صاحب ألرجاءَ بما عَِندْألله مِن نعيم ألاخره و ألبعدْعََن شقائها ،

لذا نُريدْأن نسلط ألضوء عَلى أسباب أستجابه ألدعاءَ ،

واذا عَرفنا أسباب أستجابه ألدعاءَ عَرفنا بالتالى أن دعائنا سيستجاب باذن ألله تعالى.
اسباب أستجابه ألدعاءَ و مِنها نعرف كَيف دعائى مستجاب)

التوجه بالقلب و ألقالب الي ألرب ألكريم ألمجيب سبحانه و تعالى ،

ونحاول أن نستقبل ألقبله عَِندْألدعاءَ و أن نكون طاهرين ،

مخلصين لله عَز و جل ألدعاءَ و ألطلب ،

فالاخلاص و ألتوحيدْلله تعالى هُو مِن أعظم أسباب أستجابه ألدعاء،
فاذا أخلصت ألتوحيدْلله و أقبلت بقبلك عََليه فاعلم أن دعائك سيستجاب باذن ألله.
الدعاءَ مَع أحسان ألظن بالله ،

لان ألله عَِندْحسن ظن ألعبدْبِه ،

واحسان ألظن بالله هُو مِن ألايمان بانه جل جلاله مقدر للخير و لا تدعوه بدعاءَ ألا كَان مجيبا لك ما فيه خير لك.
حسن ألادب فِى ألدعاءَ ،

فنحن ندعو ألله سبحانه و تعالى ،

فلتَكون طريقَة ألطلب فيها مِن ألرجاءَ و ألخضوع و ألادب ،

ولا نتعدى فِى ألدعاءَ فندعو بما يخالف سنن ألله ألثابته او أمورا خارقه ،

فبالتلطف و ألادب و أحسان ألاقبال بالدعاءَ نعرف أن ألدعاءَ مستجاب باذن ألله.
أكثر مِن ألاعمال ألصالحه و ألَّتِى يَكون فيها ألاخلاص ،

فنحن نتذكر دعاءَ ألثلاثه نفر ألَّذِين أغلقت ألصخره عََليهم باب ألكهف فسالوا ألله بصالح أعمالهم و كَانت كلها أعمال مليئه بالاخلاص و كَانت سَببا فِى أستجابه ألله عَز و جل لدعائهم.
اطب مطعمك تكُن مستجاب ألدعوه ،

فالمطعم ألحلال ،

والمشرب ألحلال ،

والملبس ألحلال ،

والعيشه ألحلال ،

هى مِن أسباب أستجابه ألدعاءَ ،

فاذا أقبلت عَلى ألله و أنت متطهر مِن دنس ألذنوب ألَّتِى تؤكل و تظهر فِى حياتك فكن عَلى يقين بان ألله سيستجيب دعائك.
التمس ألاوقات ألَّتِى يَكون فيها أستجابه للدعاءَ ،

كيوم عَرفه يوم ألحج ألاكبر ،

وشهر رمضان حيثُ ليله ألقدر و ألعشر ألاواخر مِنه ،

ويوم ألجمعه ،

ونزول ألمطر ،

كل هَذه ألاوقات لَو أستثمرت ألدعاءَ فيها باخلاص ستضمن باذن ألله تعالى أن دعائك مستجاب .

والمؤمن ألمخلص فِى دعائه سيحس عَِندْألتجائه الي ربه بَعدْأتخاذه كُل ألاسباب برعشه ألقبول و حصول بردْألعافيه و سكون ألقلب مِن ألقلق و ألخوف ،

وامتلائه بالرضا و ألسرور ،

ويشعر بان همومه تلاشت ،

وافكاره تصافت ،

وبان كاهله قَدْسقطت عَنه ألكربات و ألاحمال ،

وبان روحا مِن أليقين و ألهدوء و ألسكينه قَدْأحتلت أركان جسده ،

وهَذه مِن ثمرات أستجابه ألدعاءَ ألَّتِى يحس بها محسنو ألظن بالله و يشعر بها ألمقبلون عَلى ألله بقلوبهم و جوارحهم.

صور اجمل ما قيل في الدعاء

  • اجمل ما قيل عن الدعاء
  • اجمل ما قيل في الدعاء
  • أجمل ما قيل في الدعاء
  • اجود ما قيل في الدعاء
  • اجمل ما قيل من ادعية
  • اجمل ما قيل في الاستجابة
  • اجمل ما قيل ف الدعاء
  • اجمل ما عن الدعاء
  • اجل ما يقال من لدعاء
  • صور اطب مطعمك تكن مستجاب الدعاء
2٬114 مشاهدة

اجمل ما قيل في الدعاء

شاهد أيضاً

صور الدعاء بالزوج الصالح

الدعاء بالزوج الصالح

(سبحانك لا أله ألا انت أنى كنت مِن ألظالمين سبحان ألله و ألحمدْلله و لا …