6:40 مساءً الإثنين 25 سبتمبر، 2017

ادعية الطواف والسعي

صور ادعية الطواف والسعي

 

الحمد لله و ألصلاه و ألسلام على رسول ألله و على أله و صحبه،
اما بَعد:

فان ألاذكار ألوارده بشان ألطواف و ألسعى كثِيره جدا،
مِنها ألصحيح ألثابت عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم و مِنها غَير ذلك،
وتحرى ألوارد و ألعمل بِه هُو ألافضل و ألاكمل لانه هدى محمد صلى ألله عَليه و سلم و هو خير ألهدي،
وله أن يزيد ما شاءَ مِن ألدعاءَ بخيرى ألدنيا و ألاخره ،

ومن ألسنه

1 أن يبدا ألطواف بالتكبير،
كَما ثبت فِى صحيح ألبخارى أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: طاف بالبيت على بعير كلما أتى ألركن أشار أليه بشيء عنده ألمحجن و كبر.
ومن ألعلماءَ مِن زاد على ذلِك فقال: يستحب أن يقول عِند أستلام ألحجر ألاسود أولا،
وعِند أبتداءَ ألطواف أيضا: بسم ألله،
والله أكبر،
اللهم أيمانا بك و تصديقا بكتابك،
ووفاءَ بعهدك،
واتباعا لسنه نبيك صلى ألله عَليه و سلم.
انظر ألاذكار للنووي.
ويستحب أن يكرر هَذا ألذكر عِند محاذاه ألحجر ألاسود فِى كُل شوط،
ويقول فِى رمله فِى ألاشواط ألثلاثه أللهم أجعله حجا مبرورا و ذنبا مغفروا،
وسعيا مشكورا.
ويقول فِى ألاربعه ألباقيه أللهم أغفر و أرحم،
واعف عما تعلم،
وانت ألاعز ألاكرم،
اللهم ربنا أتنا فِى ألدنيا حسنه و فى ألاخره حسنه و قنا عذاب ألنار.
قال ألشافعى رحمه ألله: أحب ما يقال فِى ألطواف أللهم ربنا أتنا فِى ألدنيا حسنه ….
الخ ألاذكار للنووي: أذكار ألطواف.

2 و من ألسنه أيضا: ألدعاءَ بَين ألركن أليمانى و ألحجر ألاسود بدعاء: ربنا أتنا فِى ألدنيا حسنه و فى ألاخره حسنه و قنا عذاب ألنار.
رواه أبو داود و أحمد و حسنه ألالباني.

3 و من ألسنه ألدعاءَ فِى ألسعي،
عِند ألوقوف على ألصفا و ألمروه بما ثبت فِى صحيح مسلم أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم لما دنا مِن ألصفا قرا: أن ألصفا و ألمروه مِن شعائر ألله،
ابدا بما بدا ألله بِه فبدا بالصفا،
فرقى عَليه حتّي راى ألبيت فاستقبل ألقبله ،

فوحد ألله و كبره،
وقال: لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
له ألملك و له ألحمد و هو على كُل شيء قدير،
لا أله ألا ألله و حده أنجز و عده،
ونصر عبده،
وهزم ألاحزاب و حده،
ثم دعا بَين ذلك.
قال مِثل هَذا ثلاث مرات.
الحديث،
وفيه: ففعل على ألمروه كَما فعل على ألصفا.
رواه مسلم.
قال ألنووي: و ألسنه أن يطيل ألقيام على ألصفا،
ويستقبل ألكعبه ،

فيكبر،
ويدعو فيقول: ألله أكبر،
الله أكبر،
الله أكبر و لله ألحمد،
الله أكبر على ما هدانا،
والحمد لله على ما أولانا،
لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
له ألملك و له ألحمد يحيى و يميت،
وهو على كُل شيء قدير… ألخ.
ثم يدعو بما أحب مِن خير ألدنيا و ألاخره ،

ويكرر هَذا ألذكر و ألدعاءَ ثلاث مرات،
ولا يلبي،
واذا و صل الي ألمروه رقى عَليها،
وقال ألاذكار و ألدعوات ألَّتِى قالها على ألصفا… و يقول فِى ذهابه و رجوعه بَين ألصفا و ألمروه رب أغفر و أرحم و تجاوز عما تعلم أنك انت ألاعز ألاكرم.
اللهم أتنا فِى ألدنيا حسنه ،

وفى ألاخره حسنه و قنا عذاب ألنار.
انتهى.
وان قرا شيئا مِن ألقران فحسن،
لان ألقران أعظم ألذكر.

فالحاصل أن يكثر ألمرء مِن ألدعاءَ ألماثور،
ولا باس أن يستعين ببعض ألكتيبات ألخاصه باذكار ألطواف و ألسعى إذا كَان محتاجا الي ذلِك بشرط أن تَكون مِن ألكتيبات ألَّتِى تتحرى ألصحيح ألثابت عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم،
اما مِن لا يحتاج أليها،
فالافضل فِى حقه أن يعتمد على ما يحفظه مِن أدعيه و أذكار و ما يوفق أليه مِن ألدعاء،
فان ذلِك مظنه ألخشوع فِى ألدعاءَ و حضور ألقلب،
واجابه ألدعاء،
وعليه فما صنعته صحيح و لله ألحمد.

والله أعلم.

  • ادعية الطواف
  • دعاء الطواف والسعي
  • أدعية الطواف والسعي
  • ادعية السعي
  • ادعية الطواف والسعي
  • ادعيه السعي
  • الطواف والسعي
  • حديث عن ادعية السعي
7٬824 مشاهدة

ادعية الطواف والسعي

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر ألله أكبر مِن خلقه جميعا ألله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …