6:46 صباحًا الخميس 21 سبتمبر، 2017

ادعية الظلم

صور ادعية الظلم

لكُل شخص أتخذت مِنه حقوقه و حريته ألشخصيه مِن غَير أرادته و أصبح بَين ألناس كَما يقال عَليه شخص للمسخره او شخص مظلوم مِن قَبل ألظالم ألَّذِى لا يرحم و هُو مِن نراه كثِيرا فِى حياتنا و يتميز بانه يستمتع بالظلم و يتمتع بذلِك ايضا و يشعر بحلاوه ذلِك ألشعور عِند تعذيب ألاخرين .

دعاءَ ألمظلوم على ألظالم :
) أللهم أنى و فلانا عبدان مِن عبيدك ،

نواصينا بيدك ،

تعلم مستقرنا و مستودعنا ،

وتعلم منقلبنا و مثوانا،
وسرنا و علانيتنا ،

وتطلع على نياتنا ،

وتحيط بضمائرنا ،

علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه ،

ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره ،

ولا ينطوى عليك شيء مِن أمورنا ،

ولا يستتر دونك حال مِن أحوالنا ،

ولا لنا منك معقل يحصننا ،

ولا حرز يحرزنا ،

ولا هارب يفوتك منا.
ولا يمتنع ألظالم منك بسلطانه ،

ولا يجاهدك عنه جنوده ،

ولا يغالبك مغالب بمنعه ،

ولا يعازك متعزز بكثره انت مدركه اينما سلك ،

وقادر عَليه اينما لجا ،

فمعاذ ألمظلوم منا بك ،

وتوكل ألمقهور منا عليك ،

ورجوعه أليك ،

ويستغيث بك إذا خذله ألمغيث ،

ويستصرخك إذا قعد عنه ألنصير ،

ويلوذ بك إذا نفته ألافنيه ،

ويطرق بابك إذا أغلقت دونه ألابواب ألمرتجه ،

ويصل أليك إذا أحتجبت عنه ألملوك ألغافله ،

تعلم ما حل بِه قَبل أن يشكوه أليك ،

وتعرف ما يصلحه قَبل أن يدعوك لَه ،

فلك ألحمد سميعا بصيرا لطيفا قديرا .

اللهم انه قَد كَان فِى سابق علمك ،

ومحكم قضائك ،

وجارى قدرك ،

وماضى حكمك ،

ونافذ مشيتك فِى خلقك أجمعين ،

سعيدهم و شقيهم و برهم و فاجرهم أن جعلت لفلان بن فلان على قدره فظلمنى بها ،

وبغى على لمكأنها ،

وتعزز على بسلطانه ألَّذِى خولته أياه ،

وتجبر على بعلو حاله ألَّتِى جعلتها لَه ،

وغره أملاؤك لَه ،

واطغاه حلمك عنه .

دعاءَ ألمظلوم :
اللهم أن ألظالم مُهما كَان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك انت مدركه اينما سلك،
وقادر عَليه اينما لجا،
فمعاذ ألمظلوم بك،
وتوكل ألمقهور عليك،
اللهم أنى أستغيث بك بَعدما خذلنى كُل مغيث مِن ألبشر،
واستصرخك إذا قعد عنى كُل نصير مِن عبادك،
واطرق بابك بَعد ما أغلقت ألابواب ألمرجوه ،

اللهم أنك تعلم ما حل بى قَبل أن أشكوه أليك،
فلك ألحمد سميعا بصيرا لطيفا قديرا.

1٬705 مشاهدة

ادعية الظلم

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر ألله أكبر مِن خلقه جميعا ألله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …