8:56 صباحًا الإثنين 20 أغسطس، 2018

ادعية تحميل


صور ادعية تحميل

يبتلى الله تعالي عَباده ألمؤمنين فِى بَعض ألمواقف لحكمه ذكرها فِى كتابة ألحكيم حين قال فِى سورة ألملك :
(الذى خلق ألموت و ألحيآة ليبلوكم أيكم أحسن عَملا و هو ألعزيز ألغفور ،

فبالبلاءَ خير أدخره الله تعالي لاصحاب ألصبر و ألمؤمنين ألمبتلين ،

و قَدْ و ردت بَعض ألادعية ألَّتِى تقال لردْ ألبلاءَ ،

و أليكم هَذا ألدعاء
أللهم صلى عَلَي محمدْ و أل محمدْ أللهم أن ذنوبى و كثرتها قَدْ أخلقت و جهي عَندك و حجبتنى عََن أستئهال رحمتك،
وباعدتنى عََن أستيجاب مغفرتك،
ولولا تعلقى بالائك،
وتمسكي بالدعاءَ و ما و عَدت أمثالي مِن ألمسرفين و أمثالى مِن ألخاطئين و وعدت ألقانطين مِن رحمتك بقولك: يا عَبادى ألَّذِين أسرفوا عَلَي أنفسهم لا تقنطوا مِن رحمه الله أن الله يغفر ألذنوب جميعا انه هُو ألغفورالرحيم و حذرت ألقانطين من

رحمتك فقلت:
و من يقنط مِن رحمه ربه ألا ألضالون ثُم ندبتنا برافتك الي دعائك فقلت:
أدعونى أستجب لكُم أن ألَّذِين يستكبرون عََن عَبادتى سيدخلون جهنم داخرين .

الهى لقدْ كَان ذلِك ألاياس عَلى مشتملا،
والقنوط مِن رحمتك عَلى ملتحفا،
الهى لقدْ و عَدت ألمحسن ظنه بك ثوابا،
واوعدت ألمسئ ظنه بك عَقابا،
اللهم و قدْ أمسك رمقى حسن ألظن بك فِى عَتق رقبتى مِن ألنار،
وتغمدْ زلتي و أقاله عَثرتى .

اللهم قلت فِى كتابك و قولك ألحق ألَّذِى لا خَلف لَه و لا تبديل،
يوم ندعو كُل أناس بامامهم,

وذلِك يوم ألنشور إذا نفخ فِى ألصور،
وبعثر ما فِى ألقبور.
اللهم فاني أوفي و أشهدْ و أقر و لا أنكر و لا أجحدْ و أسر و أعلن و أظهرو أبطن بانك انت الله لا أله ألا انت و حدك لا شريك لك،
وانمحمدا عَبدك و رسولك صلي الله عََليه و أله و أن عَليا أمير ألمؤمنين سيدْ ألاوصياء،
ووارث عَلم ألانبياء،
علم ألدين،
ومبير ألمشركين،
ومميز ألمنافقين،
ومجاهدْ ألمارقين ,



و امامي و حجتى و عَروتى و صراطى و دليلى و محجتي و من لا أثق باعمالي و لو زكت،
ولا أراها منجيه لي و لو صلحت ألا بولايته و ألائتمام بِه و ألاقرار بفضائله،
والقبول مِن حملتها و ألتسليم لرواتها و أقر باوصيائه مِن أبنائه أئمه و حججا و أدله و سرجا و أعلاما و منارا و أبرارا و أؤمن بسرهم و جهرهم و ظاهرهم و باطنهم،
وغائبهم و شاهدهم،
وحيهم و ميتهم،
لا شك فِى ذلِك و لا أرتياب،
عِندْ تحولك و لا أنقلاب.

اللهم فادعنى يوم حشرى و نشرى بامامتهم،
وانقذني بهم يا مولاي مِن حر ألنيران،
وان لَم ترزقنى روح ألجنان،
فانك أن أعتقتنى مِن ألنار كنت مِن ألفائزين.
اللهم و قدْ أصبحت يومي هَذا لا ثقه لِى و لا رجاءَ و لا لجا و لا مفزع و لا منجا غَير مِن توسلت بهم أليك،
متقربا الي رسولك محمدْ صلي الله عََليه و أله ثُم عَلى أمير ألمؤمنين و ألزهراءَ سيده نساءَ ألعالمين و ألحسن و ألحسين و عَلى و محمدْ و جعفر و موسي و عَلى و محمدْ و عَلى و ألحسن و من بَعدهم يقيم ألحجه الي ألحجه ألمستوره مِن و لده,

المرجو للامه مِن بَعده,

اللهم فاجعلهم فِى هَذا أليَوم و ما بَعده حصنى مِن ألمكاره،
ومعقلى مِن ألمخاوف،
ونجنى بهم مِن كُل عَدو و طاغ و باغ و فاسق و من شر ما أعرف و ما أنكر،
وما أستتر عَنى و ما أبصر،
ومن شر كُل دابه رب انت أخذ بناصيتها أنك عَلَي صراط مستقيم.
اللهم فبتوسلى بهم أليك و تقربى بمحبتهم،
وتحصنى بامامتهم،
افَتح عَلى فِى هَذا أليَوم أبواب رزقك،
وانشر عَلى رحمتك،
وحببنى الي خلقك و جنبنى بغضهم و عَداوتهم أنك عَلَي كُل شئ قدير،
اللهم و لكُل متوسل ثواب،
ولكُل ذى شفاعه حق،
فاسالك بمن جعلته أليك سَببي،
وقدمته امام طلبتى أن تعرفنى بركة يومى هذا،
وشهرى هذا،
وعامى هذا،
اللهم و هم مفزعى و معونتى فِى شدتى و رخائى و عَافيتى و بلائي،
ونومى و يقظتي،
وظعنى و أقامتي،
وعسرى و يسري،
وعلانيتى و سري،
واصباحى و أمسائي،
وتقلبى و مثواى،
وسرى و جهري.
اللهم فلا تخيبنى بهم مِن نائلك،
ولا تقطع رجائى مِن رحمتك،
ولا تؤيسنى مِن روحك،
ولا تبتلنى بانغلاق أبواب ألارزاق،
وسدادْ مسالكها و أرتتاج مذاهبها و أفَتح لِى مِن لدنك فَتحا يسيرا،
واجعل لِى مِن كُل ضنك مخرجا و ألي كُل سعه مِنهجا أنك أرحم ألراحمين،
وصلي الله عََليه محمدْ و أله ألطيبين ألطاهرين أمين رب ألعالمين

الخلاصه

ان ألدعاءَ مِن أجمل ألوسائل ألَّتِى تساعدنا فِى ألتقرب مِن الله تعالي و مناجاته ،

لذا عَليك عَزيزى ألقارئ بالاكثار مِن ألدعاءَ و ألتذلل و ألخضوع للخالق عَز و جل
شارك ألمقاله

540 مشاهدة

ادعية تحميل

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر الله أكبر مِن خلقه جميعا الله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …