12:23 مساءً الجمعة 20 أكتوبر، 2017

ادعية شعبان

س: ما حكم دعاءَ نصف شعبان و هل و رد فِى ليله ألنصف مِن شعبان أحاديث صحيحه الي آخر ما يقال عَن هَذه ألليله .
.

ج ليله ألنصف مِن شعبان،
لم يات فيها حديث و صل الي درجه ألصحه ،

هُناك أحاديث حسنها بَعض ألعلماء،
وبعضهم ردها و قالوا بانه لَم يصح فِى ليله ألنصف مِن شعبان اى حديث… فإن قلنا بالحسن،
فكل ما و رد انه يدعو فِى هَذه ألليله ،

ويستغفر ألله عز و جل،
اما صيغه دعاءَ معين فهَذا لَم يرد،
والدعاءَ ألَّذِى يقراه بَعض ألناس فِى بَعض ألبلاد،
ويوزعونه مطبوعا،
دعاءَ لا أصل له،
وهو خطا،
ولا يوافق ألمنقول و لا ألمعقول..

فى هَذا ألدعاءَ نجد هَذا ألقول: “اللهم أن كنت كتبتنى عندك فِى أم ألكتاب شقيا او محروما او مطرودا او مقترا على فِى ألرزق،
فامح أللهم بفضلك شقاوتي،
وحرمانى و طردي،
واقتار رزقى و أثبتنى عندك فِى أم ألكتاب سعيدا مرزوقا موفقا للخيرات كلها فانك قلت و قولك ألحق فِى كتابك ألمنزل و على لسان نبيك ألمرسل: يمحو ألله ما يشاءَ و يثبت،
وعنده أم ألكتاب).

ففى هَذا ألكلام نرى تناقضا و أضحا:

ففى أوله يقول: أن كنت كتبتنى عندك فِى أم ألكتاب شقيا او محروما..
فامح هَذا و أثبتنى عندك فِى أم ألكتاب سعيدا مرزوقا للخيرات..
لانك قلت يمحو ألله ما يشاءَ و يثبت،
وعنده أم ألكتاب).

فمعنى ألايه أن أم ألكتاب لا محو فيها و لا أثبات،
فكيف يطالب بالمحو و ألاثبات فِى أم ألكتاب.

ثم هَذا ألكلام ينافى ما جاءَ فِى أدب ألدعاء،
فالنبى عَليه ألصلاه و ألسلام يقول: “اذا سالتم ألله فاجزموا فِى ألمساله ” لا يقل أحدكم: يارب أغفر لِى أن شئت،
او أرحمنى أن شئت،
او أرزقنى أن شئت،
فان ألله لا مكره له،
بل ينبغى أن ينبغى أن يقول: أغفر لي،
ارحمني،
ارزقني… بالجزم و أليقين..
لان هَذا هُو ألمطلوب ممن يدعو ربه عز و جل.

اما تعليق ألدعاءَ على ألمشيئه و ألشرطيه بقول ألداعى “ان شئت” كَما سلف،
فليس هَذا أسلوب ألدعاء،
ولا أدبه،
ولا أسلوب ألمفتقر ألذليل الي ربه،
بل هُو أسلوب أشبه باسلوب ألتاليف ألركيك ألَّذِى لا يقبل فِى مِثل هَذا ألمقام مِن عباد ألله ألمؤمنين.

وهَذا يدلنا على أن ألادعيه ألَّتِى يضعها ألبشر و يخترعونها كثِيرا ما تَكون قاصره عَن أداءَ ألمعنى،
بل قَد تَكون محرفه و مغلوطه و متناقضه ،

انه ليس افضل مما و رد عَن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم مِن أدعيه ماثوره ،

لانه يترتب عَليها أجران: أجر ألاتباع،
واجر ألذكر.

فعلينا دائما أن نحفظ هَذه ألادعيه ألنبويه ،

وان ندعو بها.

اما ليله ألنصف مِن شعبان،
فمعظم ما يفعل فيها مِن أشياءَ ليس و أردا،
ولا صحيحا و لا مِن ألسنه فِى شيء.

اذكر أنى كنت أقوم فِى صغرى مَع ألناس تقليدا لهم،
فنصلى ركعتين بنيه طول ألعمر،
وركعتين بنيه ألغنى عَن ألناس،
وقراءه يس ثُم صلاه ركعتين..
وغير ذلك.

وكل هَذه تعبدات ما أمر ألشرع بها،
والاصل فِى ألعبادات،
الحظر..
ليس للانسان أن يخترع فِى عباداته ما يشاء،
لان ألَّذِى مِن حقه أن يعبد ألناس و أن يرسم لَهُم ألعباده هُو ألله عز و جل.
(ام شرعوا لَهُم مِن ألدين ما لَم ياذن بِه ألله فعلينا أن نقف عِند ما و رد،
ولا نفعل اكثر مِن ألدعاءَ ألماثور،
ان كَان ذلِك حسنا… و ألله أعلم

صور ادعية شعبان

 

557 مشاهدة

ادعية شعبان

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر ألله أكبر مِن خلقه جميعا ألله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …