6:53 مساءً الخميس 19 يوليو، 2018

ادعية ضد العين والحسد


شرح حديث عََن ألحسدْ و ألتباغض

قال ألمحدث ألشيخ عَبدالله ألهررى حفظه الله تعالى:

الحمدْ لله رب ألعالمين لَه ألنعمه و له ألفضل و له ألثناءَ ألحسن و صلوات الله ألبر ألرحيم و ألملائكه ألمقربين عَلَي سيدنا محمدْ افضل ألمرسلين و عَلي كُل أخوانه ألنبيين و ءال بيته ألطيبين ألطاهرين.

اما بَعد،
قال رسول الله صلي الله عََليه و سلم:
“لا تحاسدوا و لا تباغضوا و لا تدابروا و كونوا عَبادْ الله أخوانا”.

من داءَ ألقلب ألحسدْ و ألبغض و ضرره كبير لان ألمسلمين إذا تحاسدوا و تباغضوا يتقاعسون عََن ألامر بالمعروف و ألنهى عََن ألمنكر و هَذا خلاف ألتعاون عَلَي ألبر و ألتقوى،
فالمسلمون إذا تحاسدوا و تباغضوا يتقاعسون عََن ألبر و ألتقوى.

الحسدْ ألَّذِى هُو حرام هُو تمنى زوال ألنعمه عََن ألمسلم مَع ألسعى لذلِك بالفعل بالبدن او بالقول باللسان فهَذا هُو ألحسدْ ألمحرم أما ما لَم يحصل ذلِك هَذا ليس فيه معصيه.

اما ألتدابر هُو أن يواجه هَذا أخاه ألمسلم ثُم يوليه ظهره للاشعار انه يكرهه،
او يصرف و جهه الي ألجانب ألاخر هَذا فيه أيذاءَ للمسلم فيتولدْ مِن ذلِك ألتهاجر و ترك ألتعاون لما هُو مامور بِه مِن ألتعاون عَلَي أزاله منكر او أداءَ فرائض.

والامر ألَّذِى يعين عَلَي ألخلاص مِن هَذه ألاشياءَ هُو مخالفه ألنفس،
مخالفه ألنفس تعين عَلَي كثِير مِن أعمال ألبر ألَّتِى تقرب الي ألله.
هؤلاءَ ألاولياءَ ما صاروا أولياءَ ألا بمخالفه ألنفس هواها،
التقي رجلان مِن عَبادْ الله ألصالحين فوجدْ أحدهما ألاخر متربعا فِى ألهواءَ فقال ألاخر لَه بم نلت هَذا قال:
بمخالفه نفْسي،
معناه خالفت نفْسي،
جعلت نفْسى مقهوره باداءَ ألفرائض و ألعمل بالسنن و ترك ألمحرمات و بمخالفه ألهوى،
فبمخالفه ألنفس أعطانى الله هَذه ألكرامه.
لان ألنفس تحب ألتكاسل عََن مشقه ألطاعات،
والطاعات فيها مشقه،
الصلاة يصادف أحيانا و قْتها و قْت ألبردْ ألشديد،
قدْ يَكون ألانسان لا يميل لإستعمال ألماءَ ألباردْ فالمؤمن ألَّذِى أرادْ أن يترقي فِى ألكمالات يخالف نفْسه فِى تحمل ألبردْ ألقارس،
كذلِك ألصيام قَدْ يوافق يوم عَطش شديدْ فالمؤمن يقهر نفْسه عَلَي تحمل ألعطش ألشديد،
وامثال ذلك.

كذلِك ألمريض يتكاسل عََن أداءَ ألصلوات و ما أمر ألله،
فالذى يقهر نفْسه باداءَ ما أفترض الله عََليه مَع ألمرض فهَذا لكى يرضى الله لا بدْ أن يتحمل هَذه ألمشقات.
كذلِك إذا أنسان لقى أنسانا فاحسن أليه ثُم ذلِك لا يقابله ألاحسان بالاحسان ألنفس تامَره بقطع هَذا ألانسان تقول له:
اقطعة أقطع ألاحسان عَنه و عَامله كَما يعاملك هو،
هنا ايضا مطلوب أن يخالف نفْسه و يبقي عَلَي ألاحسان أليه مُهما تمادي ألاخر.

ثم ايضا بَعض ألناس يسيئون الي أنسان بِدون سَبب و يسبونه و يشتمونه مِن دون أن يَكون لذلِك سَبب،
الذى يخالف نفْسه و يترك مقابلته بالمثل مقابله ألاهانه بالاهانه و ألسب بالسب يَكون مترقيا بالدرجات ألَّتِى تقرب الي الله و هَذا حال ألاولياءَ و ألانبياء.

الانبياءَ يكلمون ألناس ألَّذِين أرسلهم الله أليهم ليهدوهم يكلمونهم بما فيه نجاتهم فِى ألاخره،
ثم اكثر ألناس يقابلونهم بالشتم و ألهجر و يبقي ألانبياءَ عَلَي ألصبر يدعونهم الي ما ينفعهم فِى ألاخره مَع تحمل ألاذي ألشديدْ مِنهم و مع ذلِك كَان يضربهم بَعض ألكفار،
نبى الله نوح عََليه ألسلام عَاش فِى قومه تسعمائه و خمسين سنه يدعوهم الي ألايمان الي ألاسلام كَانوا يعبدون ألاوثان و هم متمادون فِى عَباده ألاوثان و يقابلونه لنوح بالسب و ألاذي و أحيانا يضربونه حتّي يغشي عََليه و هو طيله هَذا ألزمن ألطويل ما غَير حالة بل ظل يدعوهم و يصبر عَلَي أذاهم،
ثم الله تبارك و تعالي أوحي أليه أن هؤلاءَ لا يؤمنون،
ان قومه لا يؤمنون ألا ألقليل قريب ثمانين شخصا اكثرهم ذكور ألاناث قله،
فصار يدعو عََليهم فاستجاب الله دعاءه دعا عََليهم أن لا يبقى الله مِنهم أحدا عَلَي ألارض فامر ألارض أن تخرج ماءها،
فارتفع عََن ألارض أربعين ذراعا ثُم صار ألماءَ ينزل مِن ألسماءَ كالجبال ليس كالقطرات فِى هَذه ألايام،
ولولا خروج ألماءَ مِن ألارض لخرب ألماءَ ألَّذِى ينزل مِن ألسماءَ ألارض،
لكن هَذا ألماءَ ألَّذِى ينزل كالجبل تحملته ألارض بسَبب خروج ألماءَ مِن ألارض و أرتفاعه أربعين ذراعا فابادهم الله تعالي فجازاهم فِى ألدنيا بهَذا و في ألاخره أشدْ مِن هذا.

فمن أقتفى أثر ألانبياءَ بالعفو عََن ألاساءه و ألصبر عَلَي ألمشقات و أذي ألناس عَِندْ الله يترقي فِى ألخير.

ضبط ألنفس عَِندْ ألغضب مِن أ كبر ألوسائل للنجاه،
فيه حفظ ألدين و حفظ بدنه،
لان ألانسان إذا غضب فارادْ أن ينتقم مِن ألاخر فقدْ يصاب فِى جسمه فيهلك او يصاب بجروح او بمرض…

الصبر بانواعه ألثلاثه فيه قربه الي الله و سلامة مِن كثِير مِن ءافات ألدنيا.
واشدْ هَذه ألانواع هُو ألصبر عََن ألمحرمات،
هو أشدْ ألانواع عَلَي ألنفس،
كف ألنفس عََن ألمعاصى هَذا أشدْ أنواع ألصبر.

صور ادعية ضد العين والحسدد

  • دعاء ظد العين
  • صور عن النجاة من الحسد
  • إدعيةضدالعين والحسد
  • ادعيةضدالعين والحسد
  • الحسد و البغض
  • دعاء على الحسد
  • دعاء لي حفض من تحب من العين
  • صور العين وحسد دعاء
1٬519 مشاهدة

ادعية ضد العين والحسد

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر الله أكبر مِن خلقه جميعا الله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …