ادعية لقبول الدعاء


الدعاء نعمه كبار و هو عباده يفتقدها العديد من المسلمين بل يتغافلون عنها،

 


فالدعاء هو المرسال بين العبد و ربه،

 


وهو المكاشفه و المصارحه بذنوب العبد و طلب عفو الله،

 


هى نداء التوبه و طلب الغفران،

 


والدعاء هو السؤال لحاجة او رد ضرر،

 


الدعاء منبع الايمان و رقه القلب،

 


اصل المناجاه و التقرب لله،

 


ودعاء الله و سؤالة لا يحتاج و سيطا و لا ترجمان،

 


فالله تعالى عند طلب العبد متي ناداة و ناجاة كان عندة يلبى له دعوته،

 


ذلك بان الذي يلوذون الى ربهم قليل،

 


ومن يلجؤون الية دوما بالسؤال قليل،

 


قليلون من يدعون الله فالرخاء و الشده و عديدون هم من يدعونة فالشده فقط.

يقول الله عز و جل: “واذا سالك عبادى عنى فانى قريب اجيب دعوه الداع اذا دعان” دليل صريح لم يقل فقل له انني قريب)،

 


لانة لا و سيط بين عبد ذليل ترك جميع البشر و جاء يدعو الله،

 


فالله و عدة بالاجابه ما دام يدعوه،

 


ومن الجدير فالعبد المسلم ان يذكر الله فكل مواطن حياته،

 


واذا ذكرة دوما ما و فعبادته،

 


والتعرف على الله فالرخاء و دعائة و شكرة هو خطوه بل خطوات لاجابه الدعاء وقت الشدة،

 


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم-: “من سرة ان يستجيب الله له عند الشدائد و الكرب،

 


فليكثر الدعاء فالرخاء”،

 


فى حالة الرفاهيه و اليسر،

 


فالمؤمن عندما يدعو الله فالرخاء فهو يجب ان يلتجئ الى الله قبل الاضطرار،

 


ويبقى على حبلة موصولا بالله،

 


افلا يستجيب الله لدعاء اذا دعاة وقت الشدة.

 

  • ادعيه لقبول الدعاء
  • ادعية لقبول رمضان
  • ادعيه رمضان لقبول الدعاء

2٬456 مشاهدة

ادعية لقبول الدعاء