10:23 صباحًا الجمعة 23 فبراير، 2018

ادعية لله

صور ادعية لله

 

دعاءَ سيدنا موسى
وردْ في صوره ألقصص في ألايه ألرابعه و ألعشرين دعاءَ عَلي لسان سيدنا موسي عََليه ألسلام؛ فقدْ جاءَ في ألايه ألكريمه : فقال رب أنى لما أنزلت ألى مِن خير فقير)
لدعاءَ سيدنا موسي عََليه ألسلام هَذا معني و قصه ؛ فعن أبن عَباس رضى الله عَنه قال: عَندما قام موسي بالهروب مِن فرعون أصابه جوع شديد،
لدرجه كَانت أمعاؤه تري مِن ظاهر ألصفاق،
وعندما قام بالسقايه للفتاتين،
واوي ألي ألظل،
قال: رب أنى لما أنزلت ألى مِن خير فقير .
عندما قال سيدنا موسي ذلِك لَم يكن يملك درهما أو دينارا،
ولكنه في ألايه هَذه يثنى عَلي ربه تعالى،
ويساله مِن ألخير،
والخير في معناه كلمه جامعه لكُل ما يلائم ألانسان و ينفعه،
سواءَ أكان ذلِك ماديا أو حتي معنويا.
وقدْ قال أهل ألتفسير: سال موسي الله تعالي أن يطعمه في ذلِك ألوقت لما كَان عََليه مِن جوع و تعب،
وهو أكرم خلق الله تعالي في ذلِك ألوقت ،

وكان سيدنا موسي حينها لَم يذق طعاما منذُ سبعه أيام،
وفى هَذا أشاره و معتبر و أشعار بهوان ألدنيا عَلي الله تعالى.
استجاب الله جل جلاله لدعاءَ موسي عََليه ألسلام،
فان أحسن خير للغريب هُو و جودْ ماوي ياوى أليه،
وفيه ما يحتاج أليه مِن ألطعام و ألزوجه ألتى يانس بها و يسكن أليها.
فكل هَذه ألامور ألمذكوره تيسرت لموسي عََليه ألسلام في أللحظه ألتى و صل فيها ألي مدين،
وارتبط بذلِك ألبيت ألصالح و رزقه الله ألزوجه و ألماوي و ألعمل .

معني دعاءَ موسي عََليه ألسلام
رب أنى لما أنزلت ألى مِن فضل و نعم فقير ألي أن تغنينى بك عَمن سواك،
ويا رب أنى دائما أحتاج ألي ما أعطيتنى مِن خير،
ويقصدْ بالخير كُل نعم الله تعالي كالمال و ألزوج و ألبيت و ألطعام،
وسيدنا موسي أفتقر ألي ألطعام فدعاه حتي يرزقه ألله.
وفى هَذا ألدعاءَ أشاره ألي كُل مِن يفتقر ألي شيء مِن نعم الله و خيراته،
فعليه أن يدعو بِه لعل الله يغنيه بنعمه؛ فالله تعالي يحب عَبده أللحوح.

477 مشاهدة

ادعية لله

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر الله أكبر مِن خلقه جميعا الله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …