2:19 مساءً الأحد 19 نوفمبر، 2017

ادعية مستجابة للشفاء

تعرف ألمنظمات ألعالميه ألحاله ألصحيه غَير ألجيده بأنها حاله مِن عَدَم أكتمال ألصحه ألبدنيه و ألعقليه او ألاجتماعيه ؛ فعندما تكتمل هَذه ألشروط يُمكن أن نطلق عَلى ألمرء بانه مريض.
ويلجا ألناس لعلاج أمراضهم او ألتخفيف مِنها الي ألادويه و عَلم ألصيدله .

ولكن ذكر رسولنا ألكريم عََليه ألصلاه و ألسلام بَعض ألاحاديث ألنبويه ألَّتِى تحوى عَلى أدعيه يستحب قولها لعلاج هَذه ألامراض،
وسنتحدث فِى هَذا ألمقال عََن بَعض مِنها.
ادعيه للشفاءَ مِن ألمرض
عن عَائشه رضى ألله عَنها،
ان ألنبى صلى ألله عََليه و سلم كَان إذا أشتكى ألانسان ألشيء مِنه،
او كَانت بِه قرحه او جرح،
قال ألنبى صلى ألله عََليه و سلم باصبعه هكذا،
ووضع سفيان سبابته فِى ألارض ثُم رفعها و قال‏:‏ ‏”‏بسم ألله،
تربه أرضنا،
بريقه بَعضنا،
يشفى سقيمنا،
باذن ربنا‏”‏ ‏(‏‏(‏متفق عََليه‏)‏‏).‏
عن عَائشه رضى ألله عَنها أن ألنبى صلى ألله عََليه و سلم ألله عََليه و سلم ألله عََليه و سلم كَان يعودْبَعض أهله يمسح بيده أليمنى و يقول‏:‏ ‏”‏اللهم رب ألناس،
اذهب ألباس،
واشف،
انت ألشافى لا شفاءَ ألا شفاؤك،
شفاءَ لا يغادر سقما” ‏(‏‏(‏متفق عََليه‏)‏‏)‏
عن أنس،
رضى ألله عَنه انه قال لثابت رحمه ألله‏:‏ ألا أرقيك برقيه رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم ‏؟‏ قال‏:‏ بلى،
قال‏:‏ أللهم رب ألناس،
مذهب ألباس،
اشف انت ألشافي،
لا شافى ألا أنت،
شفاءَ لا يغادر سقما” ‏(‏‏(‏رواه ألبخاري‏)‏‏)‏‏.‏
عن سعدْبن أبى و قاص،
رضى ألله عَنه قال‏:‏ عَادنى رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم فقال‏:‏ ‏”‏اللهم أشف سعدا،
اللهم أشف سعدا،
اللهم أشف سعدا‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏
عن أبى عَبدْألله عَثمان بن أبى ألعاص رضى ألله عَنه انه شكى الي رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم و جعا يجده فِى جسده فقال رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم: ‏”‏ضع يدك عَلى ألَّذِى تالم مِن جسدك و قل‏:‏ بسم ألله ثلاثا و قل سبع مرات‏:‏ أعوذ بعزه ألله و قدرته مِن شر ما أجدْو أحاذر” ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏.‏
عن أبن عَباس،
رضى ألله عَنهما،
عن ألنبى صلى ألله عََليه و سلم قال‏:‏ ‏”‏من عَادْمريضا لَم يحضره أجله،
فقال عَنده سبع مرات‏:‏ أسال ألله ألعظيم رب ألعرش ألعظيم أن يشفيك‏:‏ ألا عَافاه ألله مِن ذلِك ألمرض‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه أبو داودْو ألترمذى و قال‏:‏ حديث حسن،
وقال ألحاكم‏:‏ حديث صحيح عَلى شرط ألبخاري‏)‏‏)‏‏.‏
عن أبن عَباس أن ألنبى صلى ألله عََليه و سلم دخل عَلى أعرابى يعوده،
وكان إذا دخل عَلى مِن يعوده قال‏:‏ ‏”‏لا باس،
طهور أن شاءَ ألله‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه ألبخاري‏)‏‏)‏‏.‏
عن أبى سعيدْألخدرى رضى ألله عَنه أن جبريل أتى ألنبى صلى ألله عََليه و سلم فقال‏:‏ يا محمدْأشتكيت‏؟‏ قال‏:‏ ‏”‏نعم‏”‏ قال‏:‏ بسم ألله أرقيك.
عن سعيدْألخدرى و أبى هريره ،

رضى ألله عَنهما،
انهما شهدا عَلى رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم انه قال‏:‏ ‏”‏من قال‏:‏ لا أله ألا ألله و ألله أكبر،
صدقه ربه،
فقال‏:‏ لا أله ألا انا و أنا أكبر‏.‏ و أذا قال‏:‏ لا أله ألا ألله و حده لا شريك له،
قال‏:‏ يقول‏:‏ لا أله ألا انا و حدى لا شريك لي‏.‏ و أذا قال‏:‏ لا أله ألا ألله لَه ألملك و له ألحمد،
قال‏:‏ لا أله ألا انا لِى ألملك و لى ألحمد‏.‏ و أذا قال‏:‏ لا أله ألا ألله و لا حَول و لا قوه ألا بالله،
قال‏:‏ لا أله ألا انا و لا حَول و لا قوه ألا بي‏”‏ و كان يقول‏:‏ ‏”‏من قالها فِى مرضه ثُم مات لَم تطعمه ألنار‏”‏ ‏(‏‏(‏رواه ألترمذى و قال‏:‏ حديث حسن‏)‏‏)‏

 

صور ادعية مستجابة للشفاء

1٬573 مشاهدة

ادعية مستجابة للشفاء

شاهد أيضاً

صور ادعية للكرب

ادعية للكرب

الله أكبر ألله أكبر مِن خلقه جميعا ألله أعز مما أخاف و أحذر أعوذ بالله …