1:20 صباحًا الخميس 21 سبتمبر، 2017

اسباب قبول الدعاء

الدعاءَ هُو جنه ألروح ألَّتِى يلجا أليها ألمسلم دوما فِى كُل أموره و كل أوقاته،
فى ألرخاءَ و ألشده ،

رغم غلفته عنها ألا انها مصدر سعادته دوما،
فالدعاءَ هُو ألصله ألمباشره للسماءَ و ألصفه ألانقى للارتقاء،
والطريق ألاقرب للروحانيه ألنقيه ،

فبالدعاءَ تهدا ألنفوس،
وتضع مِن ألنفس أثقالها ألَّتِى أرهقت كاهلها،
وتزيح عَن عاتقها ألقلق و ألخوف ألَّذِى يجتاحها مِن هَذه ألدنيا،
وتهيئ لَها ألرشد و ألصلاح فِى كُل أمورها،
فالمسلم ألَّذِى يحرص على صلته مَع ألله و علاقه جيده معه يَكون ألدعاءَ دليله ألاول و ألاخير.
ويسعى كُل ألمسلمين حين دعائهم لله أن يسعوا لان يَكون دعائهم مستجاب،
ويجعلون مِن هُو فِى موطن أستجابه أن يدعو لَهُم كمن يَكون عِند ألكعبه ألمشرفه مِثلا،
فاستجابه ألدعاءَ هِى أمر مُهم جداً للمسلم كالدعاءَ نفْسه و أكثر،
فما ألفائده مِن دعاءَ مردود و ألعياذ بالله،
لذا يَجب أن يحرص ألمسلم على ألقيام بِكُل جهده لكُل شيء يقربه مِن أستجابه دعائه،
وان يدعو و باب ألسماءَ مفتوح كَما يقال.
من أسباب أستجابه ألدعاء:

اليقن بالاجابه فلا يَجب على ألمسلم أن يدعو بمجرد كلمات و هو غَير و أثق بان ألله سيستجيب لَه مُهما كَانت ألدعوه كبيرة او صغيرة ،

فالله سبحانه قادر على كُل شيء،
واذا أراد لشيء أن يَكون قال لَه كن،
فاليقين بالله مِن اول ألشروط و ألاسباب لاستجابه ألدعاءَ و هو دليل حسن ألظن بالله و قد قال ألله فِى كتابه ألعزيز ” أدعونى أستجب لكم”،
فالخطوه ألاولى هِى ألدعاءَ و سوفَ يستجيب ألله.
التوسل باسماءَ ألله: مناجاه ألله و دعاءه باعظم أسمائه بالاسم ألاجل و ألاعظم ب يا ألله)،
وكذلِك باسمائه ألحسنى كدعوه ياقوى أجبر ضعفي،
ويارحيم أرحمني،
ويا غنى أغننى بحلالك عَن حرامك و بفضلك عَن مِن سواك.
حسن ألظن بالله: و هى مكمله لليقين بالله،
فعندما يتيقن ألداعى باستجابه دعائه ،

يَجب عَليه أن يطلب أعلى ألمراتب عندما يدعو لان ألله عِند ظن عبده بِه أن ظن بِه خيرا كَان و أن ظن بِه شرا كَان ،

وكذلِك أن دعاءه و هو يظن بالله خيرا فسيهب لَه على قدر ظنه و زياده .

تحرى أوقات ألاجابه فهُناك أوقات سخرها ألله لصفاءَ ألانفس و أرتقائها،
اوقات تتنزل فيها ملائكه للارض،
وتصعد بها ملائكه للسماءَ فَتحمل معها دعوات ألداعين،
ومن هَذه ألاوقات ألعظيمه ألَّتِى يَكون باب ألسماءَ مفتوح فيها هُو و قْت ألسحر،
ودبر كُل صلاه ،

وبين ألاذان و ألاقامه ،

ليله ألقدر،
بعد ألصلاه على ألنبى عَليه ألسلام فِى ألتشهد ألاخير،
عِند صياح ألديك،
دعاءَ ألصائم ،

عِند ألتقاءَ ألجيوش،
عِند ألرفع مِن ألركوع،
دعاءَ ألحاج و ألمعتمر،عِند رفع ألراس مِن ألركوع.
الاكثار مِن قول لا أله ألا انت سبحانك أنى كنت مِن ألظالمين و انا لله و أنا أليه راجعون أللهم أجرنى فِى مصيبتى و أخلفنى خيرا مِنها ،
وبدء ألدعاءَ بالحمد و ألصلاه على ألمصطفى و نهايته بالصلاه على محمد.
الدعاءَ بالخير و عدَم ألدعاءَ بالقطيعه او نقص ألمال و ألبنين،
ولكن ألاحتساب لله و هو ألقادر على كُل شى و هو ألعدل لا تضيع عنده ألحقوق.
التذلل بذنوبه و طلب ألغفران بالدعاء.
التوسل الي ألله بالاعمال ألصالحه ألَّتِى قام بها،
علها تَكون مفتاحا لاجابه ألدعاء.
تجنب أستعجال ألاجابه لانه ألله يمهل و لا يهمل،
ويخبئ للمسلم ألافضل دوما،
فلو علم ألمسلم ماخبئ لَه مِن ألخير لاستكثر مِن ألدعاء.
ان لا يَكون ألدعاءَ مشغلا عَن فريضه او ركن مِن ألاسلام ،

فلن يقبل دعاءَ لَم تؤت لاجله فريضه .

فعِند ألدعاءَ يَجب ألاخذ بالاعتبار كُل ألاسباب ألسابقه و ألَّتِى باذن ألله تَكون مفتاحا لاسجابه ألدعاء،
وتحقيق كُل ما يطلبه ألمسلم مِن ربه ما لَم يحتَوى على مخالفات شرعيه ،

فكَما أن لكُل شيء مفتاح للدخول،
فهَذه مفاتيح ألاستجابه لباب ألدعاء.

صور اسباب قبول الدعاء

521 مشاهدة

اسباب قبول الدعاء

شاهد أيضاً

صور الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

را هَذا ألدعاءَ و لو مَره و أحده فِى حياتك وياحبذا لَو قراته فِى حب …