يوم الأربعاء 6:17 مساءً 22 يناير 2020

افضل اوقات استجابة الدعاء

صورة افضل اوقات استجابة الدعاء

ما بين الاذان و الاقامة، فقد قال عليه الصلاة و السلام: (الدعاء لا يرد بين الاذان و الاقامة))[1]. 2 منها جوف الليل و احدث الليل، فالليل فيه ساعة لا يرد فيها سائل احراها جوف الليل و احدث الليل الثلث الاخير و ربما ثبت عنه صلى الله عليه و سلم انه قال: (ينزل ربنا الى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقي ثلث الليل الاخر فيقول من يدعونى فاستجيب له من يسالنى فاعطية من يستغفرنى فاغفر له حتى ينفجر الفجر…))[2]. ينبغى للمؤمن و المؤمنه تحرى هذه الاوقات و الحرص على الدعوه الطيبه الجامعة في و سط الليل و في احدث الليل و في اي ساعة من الليل، لكن الثلث الاخير و جوف الليل احري بالاجابه مع سؤال الله باسمائة الحسني و صفاتة العلى ان يجيب الدعوه مع الالحاح و تكرار الدعاء، فالالحاح في هذا و حسن الظن بالله و عدم الياس من اعظم سبب الاجابة، فعلى المرء ان يلح في الدعاء، و يحسن الظن بالله عز و جل، و يعلم انه حكيم عليم ربما يعجل الاجابه لحكمه و ربما يؤخرها لحكمة، و ربما يعطى السائل خيرا مما سال، كما ثبت عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال: (ما من مسلم يدعو الله بدعوه ليس فيها اثم و لا قطيعه رحم الا اعطاة الله بها احدي ثلاث: اما ان تعجل له دعوتة في الدنيا، واما ان يدخرها له في الاخرة، واما ان يصرف عنه من السوء مثلها، قالوا: يا رسول الله اذا نكثر قال: الله اكثر))[3]. و عليه ان يرجو من ربة الاجابه و يكثر من توسلة باسمائة و صفاتة سبحانة و تعالى مع الحذر من الكسب الحرام، و الحرص على الكسب الطيب؛ لان الكسب الخبيث من سبب حرمان الاجابه و لا حول و لا قوه الا بالله. 3 السجود ترجي فيه الاجابة، يقول عليه الصلاة و السلام: (اقرب ما يصير العبد من ربة و هو ساجد فاكثروا الدعاء))[4] و يقول صلى الله عليه و سلم: (اما الركوع فعظموا فيه الرب عز و جل، واما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن ان يستجاب لكم))[5] اي حرى ان يستجاب لكم، رواة مسلم في صحيحه. 4 حين يجلس الامام يوم الجمعة على المنبر للخطبة الى ان تقضى الصلاة، فهو محل اجابة. 5 احدث كل صلاه قبل السلام يشرع فيه الدعاء، و ذلك الوقت ترجي فيه الاجابة؛ لان النبى صلى الله عليه و سلم لما علمهم التشهد قال: (ثم ليختر من الدعاء اعجبة الية فيدعو))[6]. 6 احدث نهار الجمعة بعد العصر الى غروب الشمس هو من اوقات الاجابه في حق من جلس على طهاره ينتظر صلاه المغرب، فينبغى الاكثار من الدعاء بين صلاه العصر الى غروب الشمس يوم الجمعة، وان يصير جالسا ينتظر الصلاة؛ لان المنتظر في حكم المصلي، و ربما صح عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال: (فى يوم الجمعة ساعة لا يسال الله احد فيها شيئا و هو قائم يصلى الا اعطاة الله اياه))[7] و اشار الى انها ساعة قليلة، فقوله صلى الله عليه و سلم: (لا يسال الله فيها شيئا و هو قائم يصلي) قال العلماء: يعني ينتظر الصلاة، فان المنتظر له حكم المصلي؛ لان وقت العصر ليس وقت صلاة. فالحاصل ان المنتظر لصلاه المغرب في حكم المصلي، فينبغى ان يكثر من الدعاء قبل غروب الشمس، ان كان في المسجد ففى المسجد وان كان امرأة او مريضا في البيت شرع له ان يفعل ذلك، و هذا بان يتطهر و ينتظر صلاه المغرب. هذه الاوقات كلها اوقات اجابه ينبغى فيها تحرى الدعاء و الاكثار منه مع الاخلاص لله و الضراعه و الانكسار بين يدى الله و الافتقار بين يدية سبحانة و تعالى، و الاكثار من الثناء عليه وان يبدا الدعاء بحمد الله و الصلاة على النبى صلى الله عليه و سلم، فان البداءه بالحمد لله و الثناء عليه و الصلاة على النبى صلى الله عليه و سلم من سبب الاستجابة، كما صح بذلك الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم.

Copy the BEST Traders and Make Money One Click http://ow.ly/KNICZ

  • أوقات يرجى استجابة الدعاء
  • افضل اوقات الاستجابه الدعاء
  • الاستجابة ساعة الفجر
  • او قات دعاء الاستجابة
  • اوقات اجابة الدعاء
  • اوقات الاستجابة عن رسول الله
  • اوقات الدعاء
  • دعاء فيه الاستجابه يقال ساعه الفجر
  • ماهي الصلاة الإكثار الدعاء
5٬761 مشاهدة