4:10 صباحًا الإثنين 20 نوفمبر، 2017

الاستخارة دعاء

مفهوم دعاءَ ألاستخاره
يعرف دعاءَ ألاستخاره بانه أعتراف ألمسلم بحاجته الي ألله تعالى ليختار لَه ألخير فِى ألدنيا و ألاخره ،

وتعدْألاستخاره شامله ؛ اى نستطيع ألقيام بها لتحقيق كُل أمور ألحيآة مِن سفر و عَمل و زواج،
وقدْو ردْعََن ألصحابه رضى ألله عَنهم بانهم كَانوا يستخيرون ألله حتّي لَو أرادْأحدهم شراءَ نعل،
وهَذا دليل عَلى اهميه ألاستخاره حتّي فِى ألامور ألَّتِى قَدْيظنها ألانسان ليس لَها قيمه .

يعدْدعاءَ ألاستخاره سنه عََن رسول ألله صلى ألله عََليه و سلم.
يعدْألزواج مِن اكثر ألامور ألَّتِى يستخير بها ألمسلم ألله تعالى،
لييسر لَه أمَره و ليَكون أختياره لشريك حياته صائبا.

كيفية صلاه ألاستخاره
النيه .

الوضوء.
صلاه ركعتين مِن دون ألفريضه .

التسليم آخر ألصلاه كَما يحدث فِى اى صلاه عَاديه .

رفع أليدين للدعاءَ بالامر ألَّذِى يشغل بال ألمستخير.
الطلب مِن ألله تعالى أن يتمم أمر ألزواج او غَيره أن كَان فيه خير،
وان يصرفه أن كَان فيه شر.
التيقن باجابه ألله تعالى و حكمه.

دعاءَ ألاستخاره للزواج
(اللهم أنى أستخيرك بعلمك،
واستقدرك بقدرتك،
واسالك مِن فضلك ألعظيم فانك تقدر و لا أقدر،
وتعلم و لا أعلم،
وانت عَلام ألغيوب،
اللهم أن كنت تعلم أن زواجى مِن فلانه بنت فلان او فلان بن فلان خير لِى فِى دينى و معاشى و عَاقبه أمرى او قال: عَاجل أمرى و أجله،
فاقدره لِى و يسره لِى ثُم بارك لِى فيه،
اللهم و أن كنت تعلم أن زواجى مِن فلانه بنت فلان او فلان بن فلان شر لِى فِى دينى و معاشى و عَاقبه أمرى او قال: عَاجل أمرى و أجله،
فاصرفه عَنى و أصرفنى عَنه و أقدر لِى ألخير حيثُ كَان ثُم أرضنى به،
وفى روايه ثُم رضنى به).

شروط قبول دعاءَ ألاستخاره
صلاه ركعتين قَبل ترديدْدعاءَ ألاستخاره .

تكرار ألدعاءَ اكثر مِن مَره .

تكرار ألصلاه اكثر مِن مَره عَسى ألله يستجيب بسرعه .

الراحه و ألتوكل عَلى ألله تعالى فِى كُل ألامور،
والتيقن بشَكل تام أن ألله تعالى لا يتخلى عََن عَبده ألمؤمن،
ولا يخيب ظن مِن أستخاره.
الدعاءَ ألمستمر لله تعالى بان ييسر أمر ألزواج،
وان يَكون ألملهم للصواب.
التضرع و ألخضوع لله تعالى و ألثناءَ عََليه عَِندْألدعاء.

صور الاستخارة دعاء

490 مشاهدة

الاستخارة دعاء

شاهد أيضاً

صور دعاء الابناء

دعاء الابناء

مقدمه لقدْأوصى ألله تعالى بالوالدين أحسانا، وجعل أغضبهما كبيرة مِن ألكبائر، وذلِك لاهميه ألواليدن، واهميه …