9:35 صباحًا الإثنين 20 نوفمبر، 2017

الدعاء العلوي المصري

صور الدعاء العلوي المصري
~||۩| دعاءَ ألعلوى ألمصرى |۩||~

اللهم صل عَلى محمدْو أل محمدْألطيبين ألطاهرين
من أدعيه ألامام ألمهدى ألمنتظرعليه ألسلام فِى ألشدائدْو ألمهمات،
المسمى بدعاءَ ألعلوى ألمصري
عن محمدْبن عَلى ألعلوى ألحسينى و كان يسكن بمصر
قال: أصابنى غم شديدْو دهمنى أمر عَظيم،
من قَبل رجل مِن أهل بلدى مِن ملوكه،
فخشيته خشيه لَم أرج لنفسى مِنها مخلصا،
فقصدت مشهدْساداتى و أبائى عََليهم ألسلام بالحائر،
لائذا بهم،
وعائذا بقبورهم،
ومستجيرا مِن عَظيم سطوه مِن كنت أخافه،
واقمت بها خمسه عَشر يوما أدعو و أتضرع ليلا و نهارا.

فتراءي لِى قائم ألزمان و ولى ألرحمان عََليه و عَلى أبائه افضل ألتحيه و ألسلام،
فاتانى و أنا بَين ألنائم و أليقظان
فقال لي: يا بنى خفت فلانا؟

فقلت: نعم،
ارادْهلاكى و كيت و كيت،
فالتجات الي ساداتى عََليهم ألسلام أشكو أليهم ليخلصونى مِنه،
فقال لي: هلا دعوت ألله ربك و رب أبائك بالادعيه ألَّتِى دعا بها أجدادى ألانبياءَ عََليهم ألسلام حيثُ كَانوا فِى ألشده ،

فكشف ألله عَزوجل عَنهم ذلك.

قلت: و بماذَا دعوه بِه لادعوه به؟
قال عََليه ألسلام: إذا كَان ليله ألجمعه فقم فاغتسل و صل صلاتك،
فاذا فرغت مِن سجده ألشكر فقل و أنت بارك عَلى ركبتيك،
وادع بهَذا ألدعاءَ مبتهلا:
قال: و كان ياتينى خمس ليال متواليات يكرر عَلى ألقول و هَذا ألدعاءَ حتّي حفظته،
وانقطع مجيئه ليله ألجمعه ،

فقمت و أغتسلت و غيرت ثيابى و تطيبت و صليت ما و جب عَلى مِن صلاه ألليل،
وجثوت عَلى ركبتى فدعوت ألله تعالى بهَذا ألدعاء.
فاتانى عََليه ألسلام ليله ألسبت كهيئته ألَّتِى ياتينى فيها فقال لِى قَدْأجيبت دعوتك يا محمدْو قْتل عَدوك و أهلكه ألله عَز و جل عَِندْفراغك مِن ألدعاء.
قال: فلما أصبحت لَم يكن لِى همه غَير و داع ساداتى صلوات ألله عََليهم و ألرحله نحو ألمنزل ألَّذِى هربت مِنه فلما بلغت بَعض ألطريق إذا رسول أولادى و كتبهم بان ألرجل ألَّذِى هربت مِنه جمع قوما و أتخذ لَهُم دعوه فاكلوا و شربوا و تفرق ألقوم و نام هُو و غلمانه فِى ألمكان فاصبح ألناس و لم يسمع لَه حس فكشف عَنه ألغطاءَ فاذا هُو مذبوح مِن قفاه و دماه تسيل،
وذلِك فِى ليله ألجمعه و لا يدرون مِن فعل بِه ذلِك و يامروننى بالمبادره نحو ألمنزل فلما و أفيت الي ألمنزل و سالت عَنه و فى اى و قْت كَان قتله فاذا هُو عَِندْفراغى مِن ألدعاءَ و هَذا ألدعاء:
رب مِن ذا ألَّذِى دعاك فلم تجبه و من ذا ألَّذِى سالك فلم تعطه و من ذا ألَّذِى ناجاك فخيبته او تقرب أليك فابعدته.
رب هَذا فرعون ذُو ألاوتادْمَع عَناده و كفره و عَتوه و أدعائه ألربوبيه لنفسه و عَلمك بانه لا يتوب و لا يرجع و لا يئوب و لا يؤمن و لا يخشع أستجبت لَه دعاءه و أعطيته سؤله كرما منك و جودا و قله مقدار لما سالك عَندك مَع عَظمه عَنده.

اخذا بحجتك عََليه و تاكيدا لَها حين فجر و كفر و أستطال عَلى قومه و تجبر و بكفره عََليهم أفتخر و بظلمه لنفسه تكبر و بحلمك عَنه أستكبر فكتب و حكم عَلى نفْسه جراه مِنه أن جزاءَ مِثله أن يغرق فِى ألبحر فجزيته بما حكم بِه عَلى نفْسه ألهى و أنا عَبدك أبن عَبدك و أبن أمتك معترف لك بالعبوديه مقر بانك انت ألله خالقى لا أله لِى غَيرك و لا رب لِى سواك مقر بانك ربى و أليك أيابى .

عالم بانك عَلى كُل شي‏ء قدير تفعل ما تشاءَ و تحكم ما تُريدْلا معقب لحكمك و لا رادْلقضائك و أنك ألاول و ألاخر و ألظاهر و ألباطن لَم تكُن مِن شي‏ء و لم تبن عََن شي‏ء كنت قَبل كُل شي‏ء و أنت ألكائن بَعدْكُل شي‏ء و ألمكون لكُل شي‏ء خلقت كُل شي‏ء بتقدير و أنت ألسميع ألبصير.
واشهدْأنك كذلِك كنت و تَكون و أنت حى قيوم لا تاخذك سنه و لا نوم و لا توصف بالاوهام و لا تدرك بالحواس و لا تقاس بالمقياس و لا تشبه بالناس و أن ألخلق كلهم عَبيدك و أماؤك و أنت ألرب و نحن ألمربوبون و أنت ألخالق و نحن ألمخلوقون و أنت ألرازق و نحن ألمرزوقون.

فلك ألحمدْيا ألهى أذ خلقتنى بشرا سويا و جعلتنى غنيا مكفيا بَعدْما كنت طفلا صبيا تقوتنى مِن ألثدى لبنا مريئا و غذيتنى غذاءَ طيبا هنيئا و جعلتنى ذكرا مثالا سويا فلك ألحمدْحمدا أن عَدْلَم يحص و أن و َضع لَم يتسع لَه شي‏ء حمدا يفوق عَلى كُل حمدْألحامدين و يعلو عَلى حمدْكُل شي‏ء و يفخم و يعظم عَلى ذلِك كله و كلما حمدْألله شي‏ء و ألحمدْلله كَما يحب ألله أن يحمدْو ألحمدْلله عَدَدْما خلق و زنه ما خلق و زنه أجل ما خلق و بوزنه أخف ما خلق و بعدَدْأصغر ما خلق و ألحمدْلله حتّي يرضى ربنا و بعدْألرضا و أساله أن يصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن يغفر لِى ذنبى و أن يحمدْلِى أمرى و يتوب عَلى انه هُو ألتواب ألرحيم .

الهى و أنى أدعوك و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه صفوتك أبونا أدم(ع و هو مسي‏ء ظالم حين أصاب ألخطيئه فغفرت لَه خطيئته و تبت عََليه و أستجبت دعوته و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تغفر لِى خطيئتى و ترضى عَنى فإن لَم ترض عَنى فاعف عَنى فانى مسي‏ء ظالم خاطئ عَاص و قدْيعفو ألسيدْعََن عَبده و ليس براض عَنه و أن ترضى عَنى خلقك و تميط عَنى حقك.

الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه أدريس فجعلته صديقا نبيا و رفعته مكانا عَليا و أستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تجعل مابى الي جنتك و محلى فِى رحمتك و تسكننى فيها بعفوك و تزوجنى مِن حورها بقدرتك يا قدير.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه نوح أذ نادى ربه و هو أنى مغلوب فانتصر ففتحنا أبواب ألسماءَ بماءَ مِنهمر و فجرت ألارض عَيونا فالتقى ألماءَ عَلى أمر قَدْقدر و حملناه و نجيته عَلى ذَات ألواح و دسر .

فاستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تنجينى مِن ظلم مِن يُريدْظلمى و تكف عَنى شر كُل سلطان جائر و عَدو قاهر و مستخف قادر و جبار عَنيدْو كل شيطان مريدْو أنسى شديدْو كيدْكُل مكيدْيا حليم يا و دود.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك صالح(ع فنجيته مِن ألخسف و أعليته عَلى عَدوه و أستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تخلصنى مِن شر ما يُريدْبى أعدائى بِه و يبغى لِى حسادى و تكفينيهم بكفايتك و تتولانى بولايتك و تهدى قلبى بهداك و تؤيدنى بتقواك و تبصرنى بما فيه رضاك و تغنينى بغناك يا حليم.

الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك و خليلك أبراهيم(ع حين أرادْنمرودْألقاءه فِى ألنار فجعلت ألنار عََليه بردا و سلاما و أستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تبردْعَنى حر نارك و تطفئ عَنى لهيبها و تكفينى حرها و تجعل نائره أعدائى فِى شعارهم و دثارهم و تردْكيدهم فِى نحورهم و تبارك لِى فيما أعطيتنيه كَما باركت عََليه و عَلى أله أنك انت ألوهاب ألحميدْألمجيد.
الهى و أسالك بالاسم ألَّذِى دعاك بِه أسماعيل(ع فجعلته نبيا و رسولا و جعلت لَه حرمك منسكا و مسكنا و ماوى و أستجبت لَه دعاءه رحمه منك و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تفسح لِى فِى قبرى و تحط عَنى و زرى و تشدْلِى أزرى و تغفر لِى ذنبى و ترزقنى ألتوبه بحط ألسيئات و تضاعف ألحسنات و كشف ألبليات و ربح ألتجارات و دفع معره ألسعايات أنك مجيب ألدعوات و منزل ألبركات و قاضى ألحاجات و معطى ألخيرات و جبار ألسماوات.
الهى و أسالك بما سالك بِه أبن خليلك ألَّذِى نجيته مِن ألذبح و فديته بذبح عَظيم و قلبت لَه ألمشقص حتّي ناجاك موقنا بذبحه راضيا بامر و ألده و أستجبت لَه دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تنجينى مِن كُل سوء و بليه و تصرف عَنى كُل ظلمه و خيبه و تكفينى ما اهمنى مِن أمور دنياى و أخرتى و ما أحاذره و أخشاه و من شر خلقك أجمعين بحق أل يس .

الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه لوط فنجيته و أهله مِن ألخسف و ألهدم و ألمثل و ألشده و ألجهدْو أخرجته و أهله مِن ألكرب ألعظيم و أستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تاذن بجمع ما شتت مِن شملى و تقر عَينى بولدى و أهلى و مالى و تصلح لِى أمورى و تبارك لِى فِى كُل أحوالى و تبلغنى فِى نفْسى أمالى و تجيرنى مِن ألنار و تكفينى شر ألاشرار بالمصطفين ألاخيار ألائمه ألابرار و نور ألانوار محمدْو أله ألطيبين ألطاهرين ألاخيار ألائمه ألمهديين و ألصفوه ألمنتجبين صلوات ألله عََليهم أجمعين.
وترزقنى مجالستهم و تمن عَلى بمرافقتهم و توفق لِى صحبتهم مَع أنبيائك ألمرسلين و ملائكتك ألمقربين و عَبادك ألصالحين و أهل طاعتك أجمعين و حمله عَرشك و ألكروبيين.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى سالك بِه يعقوب و قدْكف بصره و شتت شمله و فقدْقره عَينه أبنه فاستجبت لَه دعاءه و جمعت شمله و أقررت عَينه و كشفت ضره و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تاذن لِى بجمع ما تبددْمِن أمرى و تقر عَينى بولدى و أهلى و مالى و تصلح لِى شانى كله و تبارك لِى فِى كُل أحوالى و تبلغنى فِى نفْسى أمالى و تصلح لِى أفعالى و تمن عَلى يا كريم يا ذا ألمعالى برحمتك يا أرحم ألراحمين.

الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك يوسف(ع فنجيته مِن غيابت ألجب و كشفت ضره و كفيته كيدْأخوته و جعلته بَعدْألعبوديه ملكا و أستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تدفع عَنى كيدْكُل كائدْو شر كُل حاسدْأنك عَلى كُل شي‏ء قدير.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك موسى بن عَمران أذ قلت تباركت و تعاليت: «وناديناه مِن جانب ألطور ألايمن و قربناه نجيا» و ضربت لَه طريقا فِى ألبحر يبسا و نجيته و من تبعه مِن بنى أسرائيل و أغرقت فرعون و هامان و جنودهما و أستجبت لَه دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أسالك أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تعيذنى مِن شر خلقك و تقربنى مِن عَفوك و تنشر عَلى مِن فضلك ما تغنينى بِه عََن كُل خلقك و يَكون لِى بلاغا أنال بِه مغفرتك و رضوانك يا و ليى و ولى ألمؤمنين.
الهى و أسالك بالاسم ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك داودْفاستجبت لَه دعاءه و سخرت لَه ألجبال يسبحن معه بالعشى و ألابكار و ألطير محشوره كُل لَه أواب و شددت ملكه و أتيته ألحكمه و فصل ألخطاب و ألنت لَه ألحديدْو عَلمته صنعه لبوس لَهُم و غفرت ذنبه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تسخر لِى كُل أمورى و تسَهل لِى تقديرى و ترزقنى مغفرتك و عَبادتك و تدفع عَنى ظلم ألظالمين و كيدْألمعاندين و مكر ألماكرين و سَطوات ألفراعنه ألجبارين و حسدْألحاسدين يا أمان ألخائفين و جار ألمستجيرين و ثقه ألواثقين و ذريعه ألمؤمنين و رجاءَ ألمتوكلين و معتمدْألصالحين يا أرحم ألراحمين.

الهى و أسالك أللهم بالاسم ألَّذِى سالك بِه عَبدك و نبيك سليمان بن داود(ع أذ قال: «هب لِى ملكا لا ينبغى لاحدْمِن بَعدى أنك انت ألوهاب» فاستجبت لَه دعاءه و أطعت لَه ألخلق و حملته عَلى ألريح و عَلمته منطق ألطير و سخرت لَه ألشياطين مِن كُل بناءَ و غواص و أخرين مقرنين فِى ألاصفادْهَذا عَطاؤك لا عَطاءَ غَيرك و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تهدى لِى قلبى و تجمع لِى لبى و تكفينى همى و تؤمن خوفى و تفك أسرى و تشدْأزرى و تمهلنى و تنفسنى و تستجيب دعائى و تسمع ندائى و لا تجعل فِى ألنار ماواى و لا ألدنيا أكبر همى و أن توسع عَلى رزقى و تحسن خلقى و تعتق رقبتى فانك سيدى و مولاى و مؤملي.
الهى و أسالك أللهم باسمك ألَّذِى دعاك بِه أيوب لما حل بِه ألبلاءَ بَعدْألصحه و نزل ألسقم مِنه منزل ألعافيه و ألضيق بَعدْألسعه فكشفت ضره و رددت عََليه أهله و مثلهم معهم حين ناداك داعيا لك راغبا أليك راجيا لفضلك شاكيا أليك: «ربه أنى مسنى ألضر و أنت أرحم ألراحمين» فاستجبت لَه دعاءه و كشفت ضره و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تكشف ضرى و تعافينى فِى نفْسى و أهلى و مالى و ولدى و أخوانى فيك عَافيه باقيه شافيه كافيه و أفره هاديه ناميه مستغنيه عََن ألاطباءَ و ألادويه و تجعلها شعارى و دثارى و تمتعنى بسمعى و بصرى و تجعلهما ألوارثين منى أنك عَلى كُل شي‏ء قدير.

الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه يونس بن متَي فِى بطن ألحوت حين ناداك فِى ظلمات ثلاث: «ان لا أله ألا انت سبحانك أنى كنت مِن ألظالمين» و أنت أرحم ألراحمين فاستجبت لَه دعاءه و أنبت عََليه شجره مِن يقطين و أرسلته الي مائه ألف او يزيدون و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تستجيب دعائى و تداركنى بعفوك فقدْغرقت فِى بحر ألظلم لنفسى و ركبتنى مظالم كثِيره لخلقك عَلى و صل عَلى محمدْو أل محمدْو أسترنى مِنهم و أعتقنى مِن ألنار و أجعلنى مِن عَتقائك و طلقائك مِن ألنار فِى مقامى هَذا بمنك يا منان.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك عَيسى أبن مريم أذ أيدته بروح ألقدس و أنطقته فِى ألمهدْفاحيا بِه ألموتى و أبرا بِه ألاكمه و ألابرص باذنك و خلق مِن ألطين كهيئه ألطير فصار طائرا باذنك و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تفرغنى لما خلقت لَه و لا تشغلنى بما قَدْتكفلته لِى و تجعلنى مِن عَبادك و زهادك فِى ألدنيا و ممن خلقته للعافيه و هناته بها مَع كرامتك يا كريم يا عَلى يا عَظيم.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعاك بِه أصف بن برخيا عَلى عَرش ملكه سبا فكان اقل مِن لحظه ألطرف حتّي كَان مصورا بَين يديه فلما راته قيل أهكذا عَرشك قالت كَانه هُو فاستجبت دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تكفر عَنى سيئاتى و تقبل منى حسناتى و تقبل توبتى و تتوب عَلى و تغنى فقرى و تجبر كسرى و تحيى فؤادى بذكرك و تحيينى فِى عَافيه و تميتنى فِى عَافيه .

الهى و أسالك بالاسم ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك زكريا حين سالك داعيا راجيا لفضلك فقام فِى ألمحراب ينادى نداءَ خفيا فقال: «فهب لِى مِن لدنك و ليا،
يرثنى و يرث مِن أل يعقوب و أجعله رب رضيا» فوهبت لَه يحيى و أستجبت لَه دعاءه و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تبقى لِى أولادى و أن تمتعنى بهم و تجعلنى و أياهم مؤمنين لك راغبين فِى ثوابك خائفين مِن عَقابك راجين لما عَندك أيسين مما عَِندْغَيرك حتّي تحيينا حيآة طيبه و تميتنا ميته طيبه أنك فعال لما تُريد.
الهى و أسالك بالاسم ألَّذِى سالتك بِه أمرات فرعون أذ قالت: «رب أبن لِى عَندك بيتا فِى ألجنه و نجنى مِن فرعون و عَمله و نجنى مِن ألقوم ألظالمين» فاستجبت لَها دعاءها و كنت مِنها قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تقر عَينى بالنظر الي جنتك و أوليائك و تفرحنى بمحمدْو أله و تؤنسنى بِه و باله و بمصاحبتهم و مرافقتهم و تمكن لِى فيها و تنجينى مِن ألنار و ما أعدْلاهلها مِن ألسلاسل و ألاغلال و ألشدائدْو ألانكال و أنواع ألعذاب بعفوك.
الهى و أسالك باسمك ألَّذِى دعتك عَبدتك و صديقتك مريم ألبتول و أم ألمسيح ألرسول(ع أذ قلت: «ومريم أبنت عَمران ألَّتِى أحصنت فرجها فنفخنا فيه مِن روحنا و صدقت بِكُلمات ربها و كتبه و كَانت مِن ألقانتين» فاستجبت دعاءها و كنت مِنها قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تحصننى بحصنك ألحصين و تحجبنى بحجابك ألمنيع و تحرزنى بحرزك ألوثيق و تكفينى بكفايتك ألكافيه مِن شر كُل طاغ و ظلم كُل باغ و مكر كُل ماكر و غدر كُل غادر و سحر كُل ساحر و جور كُل سلطان فاجر بمنعك يا منيع.

الهى و أسالك بالاسم ألَّذِى دعاك بِه عَبدك و نبيك و صفيك و خيرتك مِن خلقك و أمينك عَلى و حيك و بعيثك الي بريتك و رسولك الي خلقك محمد(ص خاصتك و خالصتك فاستجبت دعاءه و أيدته بجنودْلَم يروها و جعلت كلمتك ألعليا و كلمه ألَّذِين كفروا ألسفلى و كنت مِنه قريبا يا قريب أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْصلاه زاكيه طيبه ناميه باقيه مباركه كَما صليت عَلى أبيهم أبراهيم و أل أبراهيم و بارك عََليهم كَما باركت عََليهم و سلم عََليهم كَما سلمت عََليهم و زدهم فَوق ذلِك كله زياده مِن عَندك و أخلطنى بهم و أجعلنى مِنهم و أحشرنى معهم و فى زمرتهم حتّي تسقينى مِن حوضهم و تدخلنى فِى جملتهم و تجمعنى و أياهم و تقر عَينى بهم و تعطينى سؤلى و تبلغنى أمالى فِى دينى و دنياى و أخرتى و محياى و مماتى و تبلغهم سلامى و تردْعَلى مِنهم ألسلام و عَليهم ألسلام و رحمه ألله و بركاته.

الهى انت ألَّذِى تنادى فِى أنصاف كُل ليله هَل مِن سائل فاعطيه أم هَل مِن داع فاجيبه أم هَل مِن مستغفر فاغفر لَه أم هَل مِن راج فابلغه رجاءه أم هَل مِن مؤمل فابلغه أمله ها انا سائلك بفنائك و مسكينك ببابك و َضعيفك ببابك و فقيرك ببابك و مؤملك بفنائك أسالك نائلك و أرجو رحمتك و أؤمل عَفوك و ألتمس غفرانك فصل عَلى محمدْو أل محمدْو أعطنى سؤلى و بلغنى أملى و أجبر فقرى و أرحم عَصيانى و أعف عََن ذنوبى و فك رقبتى مِن مظالم لعبادك ركبتنى و قو ضعفى و أعز مسكنتى و ثبت و طاتى و أغفر جرمى و أنعم بالى و اكثر مِن ألحلال مالى و خر لِى فِى كُل أمورى و أفعالى و رضنى بها و أرحمنى و والدى و ما و لدا مِن ألمؤمنين و ألمؤمنات و ألمسلمين و ألمسلمات ألاحياءَ مِنهم و ألاموات أنك سميع ألدعوات و ألهمنى مِن برهما ما أستحق بِه ثوابك و ألجنه و تقبل حسناتهما و أغفر سيئاتهما و أجزهما باحسن ما فعلا بى ثوابك و ألجنه .

الهى و قدْعَلمت يقينا أنك لا تامر بالظلم و لا ترضاه و لا تميل أليه و لا تهواه و لا تحبه و لا تغشاه و تعلم ما فيه هؤلاءَ ألقوم مِن ظلم عَبادك و بغيهم عَلينا و تعديهم بغير حق و لا معروف بل ظلما و عَدوانا و زورا و بهتانا فإن كنت جعلت لَهُم مده لا بدْمِن بلوغها او كتبت لَهُم أجالا ينالونها فقدْقلت و قولك ألحق و وعدك ألصدق: «يمحو ألله ما يشاءَ و يثبت و عَنده أم ألكتاب» فانا أسالك بِكُل ما سالك بِه أنبياؤك ألمرسلون و أسالك بما سالك بِه عَبادك ألصالحون و ملائكتك ألمقربون أن تمحو مِن أم ألكتاب ذلِك و تكتب لَهُم ألاضمحلال و ألمحق حتّي تقرب أجالهم و تقضى مدتهم و تذهب أيامهم و تبتر أعمارهم و تهلك فجارهم و تسلط بَعضهم عَلى بَعض حتّي لا تبقى مِنهم أحدا و لا تنجى مِنهم أحدا و تفرق جموعهم و تكل سلاحهم و تبددْشملهم و تقطع أجالهم و تقصر أعمارهم و تزلزل أقدامهم و تطهر بلادك مِنهم و تظهر عَبادك عََليهم فقدْغَيروا سنتك و نقضوا عَهدك و هتكوا حريمك و أتوا ما نهيتهم عَنه و عَتوا عَتوا كبيرا و ضلوا ضلالا بعيدا.

فصل عَلى محمدْو أل محمدْو أذن لجمعهم بالشتات و لحيهم بالممات و لازواجهم بالنهبات و خلص عَبادك مِن ظلمهم و أقبض أيديهم عََن هضمهم و طهر أرضك مِنهم و أذن بحصدْنباتهم و أستئصال شافتهم و شتات شملهم و هدم بنيانهم يا ذا ألجلال و ألاكرام.

واسالك يا ألهى و أله كُل شي‏ء و ربى و رب كُل شي‏ء و أدعوك بما دعاك بِه عَبداك و رسولاك و نبياك و صفياك موسى و هارون(ع حين قالا داعيين لك راجيين لفضلك

«ربنا أنك أتيت فرعون و ملاه زينه و أموالا فِى ألحيآة ألدنيا ربنا ليضلوا عََن سبيلك ربنا أطمس عَلى أموالهم و أشددْعَلى قلوبهم فلا يؤمنوا حتّي يروا ألعذاب ألاليم» .

فمننت و أنعمت عََليهما بالاجابه لهما الي أن قرعت سمعهما بامرك أللهم رب: «قدْأجيبت دعوتكَما فاستقيما و لا تتبعان سبيل ألَّذِين لا يعلمون».

ان تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تطمس عَلى أموال هؤلاءَ ألظلمه و أن تشددْعَلى قلوبهم و أن تخسف بهم برك و أن تغرقهم فِى بحرك فإن ألسماوات و ألارض و ما فيهما لك و أر ألخلق قدرتك فيهم و بطشك عََليهم فافعل ذلِك بهم و عَجل ذلِك لَهُم يا خير مِن سئل و خير مِن دعى و خير مِن تذللت لَه ألوجوه و رفعت أليه ألايدى و دعى بالالسن و شخصت أليه ألابصار و أمت أليه ألقلوب و نقلت أليه ألاقدام و تحوكم أليه فِى ألاعمال.

الهى و أنا عَبدك أسالك مِن أسمائك بابهاها و كل أسمائك بهى بل أسالك باسمائك كلها أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تركسهم عَلى أم رؤوسهم فِى زبيتهم و ترديهم فِى مهوى حفرتهم و أرمهم بحجرهم و ذكهم بمشاقصهم و أكببهم عَلى مناخرهم و أخنقهم بوترهم و أرددْكيدهم فِى نحورهم و أوبقهم بندامتهم.
حتى يستخذلوا و يتضاءلوا بَعدْنخوتهم و ينقمعوا و يخشعوا بَعدْأستطالتهم أذلاءَ ماسورين فِى ربق حبائلهم ألَّتِى كَانوا يؤملون أن يرونا فيها و ترينا قدرتك فيهم و سلطانك عََليهم و تاخذهم أخذ ألقرى و هى ظالمه أن أخذك ألاليم ألشديدْأخذ عَزيز مقتدر فانك عَزيز مقتدر شديدْألعقاب شديدْألمحال.
اللهم صل عَلى محمدْو أل محمدْو عَجل أيرادهم عَذابك ألَّذِى أعددته للظالمين مِن أمثالهم و ألطاغين مِن نظرائهم و أرفع حلمك عَنهم و أحلل عََليهم غضبك ألَّذِى لا يقُوم لَه شي‏ء و أمر فِى تعجيل ذلِك بامرك ألَّذِى لا يردْو لا يؤخر فانك شاهدْكُل نجوى و عَالم كُل فحوى و لا تخفى عَليك مِن أعمالهم خافيه و لا يذهب عَنك مِن أعمالهم خائنه و أنت عَلام ألغيوب عَالم ما فِى ألضمائر و ألقلوب.

اللهم و أسالك و أناديك بما ناداك بِه سيدى و سالك بِه نوح أذ قلت تباركت و تعاليت: «ولقدْنادانا نوح فلنعم ألمجيبون» أجل أللهم يا رب انت نعم ألمجيب و نعم ألمدعو و نعم ألمسئول و نعم ألمعطى انت ألَّذِى لا تخيب سائلك و لا تمل دعاءَ مِن أملك و لا تتبرم بكثره حوائجهم أليك و لا بقضائها لَهُم فإن قضاءَ حوائج كُل خلقك أليك فِى أسرع لحظ مِن لمح ألطرف و أخف عَليك و أهون مِن جناح بعوضه .

وحاجتى يا سيدى و مولاى و معتمدى و رجائى أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تغفر لِى ذنبى فقدْجئتك ثقيل ألظهر بعظيم ما بارزتك بِه مِن سيئاتى و ركبنى مِن مظالم عَبادك ما لا يكفينى و لا يخلصنى مِنه غَيرك و لا يقدر عََليه و لا يملكه سواك.
فامح يا سيدى كثره سيئاتى بيسير عَبراتى بل بقساوه قلبى و جمودْعَينى لا بل برحمتك ألَّتِى و سعت كُل شي‏ء و أنا شي‏ء فلتسعنى رحمتك يا رحمان يا رحيم يا أرحم ألراحمين لا تمتحنى فِى هَذه ألدنيا بشي‏ء مِن ألمحن و لا تسلط عَلى مِن لا يرحمنى و لا تهلكنى بذنوبى و عَجل خلاصى مِن كُل مكروه و أدفع عَنى كُل ظلم و لا تهتك سترى و لا تفضحنى يوم جمعك ألخلائق للحساب يا جزيل ألعطاءَ و ألثواب.
اسالك أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تحيينى حيآة ألسعداءَ و تميتنى ميته ألشهداءَ و تقبلنى قبول ألاوداءَ و تحفظنى فِى هَذه ألدنيا ألدنيه مِن شر سلاطينها و فجارها و شرارها و محبيها و ألعاملين لَها فيها و قنى شر طغاتها و حسادها و باغى ألشرك فيها حتّي تكفينى مكر ألمكره و تفقا عَنى أعين ألكفره و تفحم عَنى ألسن ألفجره و تقبض لِى عَلى أيدى ألظلمه و تؤمن لِى كيدهم و تميتهم بغيظهم و تشغلهم باسماعهم و أبصارهم و أفئدتهم و تجعلنى مِن ذلِك كله فِى أمنك و أمانك و حرزك و سلطانك و حجابك و كنفك و عَياذك و جارك أن و ليى ألله ألَّذِى نزل ألكتاب و هو يتولى ألصالحين.

اللهم بك أعوذ و بك ألوذ و لك أعبدْو أياك أرجو و بك أستعين و بك أستكفى و بك أستغيث و بك أستقدر و منك أسال أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو لا تردنى ألا بذنب مغفور و سعى مشكور و تجاره لَن تبور و أن تفعل بى ما انت أهله و لا تفعل بى ما انا أهله فانك أهل ألتقوى و أهل ألمغفره و أهل ألفضل و ألرحمه ألهي.
وقدْأطلت دعائى و أكثرت خطابى و ضيق صدرى حدانى عَلى ذلِك كله و حملنى عََليه عَلما منى بانه يجزيك مِنه قدر ألملح فِى ألعجين بل يكفيك عَزم أراده و أن يقول ألعبدْبنيه صادقه و لسان صادق يا رب فتَكون عَِندْظن عَبدك بك و قدْناجاك بعزم ألاراده قلبي.
فاسالك أن تصلى عَلى محمدْو أل محمدْو أن تقرن دعائى بالاجابه منك و تبلغنى ما أملته فيك مِنه منك و طولا و قوه و حولا و لا تقيمنى مِن مقامى هَذا ألا بقضائك كُل ما سالتك فانه عَليك يسير و خطره عَندى جليل كثِير و أنت عََليه قدير يا سميع يا بصير.
الهى و هَذا مقام ألعائذ بك مِن ألنار و ألهارب منك أليك مِن ذنوب تهجمته و عَيوب فضحته فصل عَلى محمدْو أل محمدْو أنظر الي نظره رحمه أفوز بها الي جنتك و أعطف عَلى عَطفه أنجو بها مِن عَقابك فإن ألجنه و ألنار لك و بيدك و مفاتيحهما و مغاليقهما أليك و أنت عَلى ذلِك قادر و هو عَليك هين يسير و أفعل بى ما سالتك يا قدير و لا حَول و لا قوه ألا بالله ألعلى ألعظيم و حسبنا ألله و نعم ألوكيل.

*******

 

  • دعاء العلوي المصري
  • دعاء العلوي المصري مكتوب
  • دعاء العلوي
  • يا قدير
  • الدعاء العلوي
  • دعاء العلوى المصرى
1٬912 مشاهدة

الدعاء العلوي المصري

شاهد أيضاً

صور الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

را هَذا ألدعاءَ و لو مَره و أحده فِى حياتك وياحبذا لَو قراته فِى حب …