6:35 صباحًا الأحد 22 أكتوبر، 2017

الدعاء في الثلث الاخير من الليل

ألعشر ألاوائل مِن ذى ألحجه
فضل ألله ألعشر مِن ذى ألحجه على بقيه أيام ألعام،
وجعل ألعمل فيها أحب أليه مِن غَيرها،
وحث سبحانه على ألذكر فيها فقال:
(ويذكروا أسم ألله فِى أيام معلومات…)،
فيستحب فيها ألاكثار مِن ألاعمال ألصالحه ،

ويرى بَعض أهل ألعلم أن
الصيام داخِل فِى ألعمل ألصالحالمرغب فيه فِى هَذه ألعشر،
وقد سن ألمصطفى صلوات ألله و سلامه عَليه أن مِن عزم على
ان يضحى فلا ياخذ مِن شعره و أظفاره أسوه بالحاج حتّي يضحي.
فضل ألعشر ألاول مِن ذى ألحجه
ما هُو ألعمل ألصالح ألمنصوص عَليه فِى فضل ألعشر؟
فضل ألذكر
كلمات قلِيله أجورها عظيمه
فى ألذكر قوه حسيه
الحرص على ألذكر فِى عشر ذى ألحجه
حكم صيام ألتاسع مِن ذى ألحجه
هل يسن للشخص صوم هَذه ألايام ألتسع مِن ذى ألحجه
ورد فِى ذلِك عَن رسول ألله عَليه ألصلاه و ألسلام حديثان: أحدهما ينفي،والاخر يثبت.
اما ألَّذِى نفى فقد و رد عَن أم ألمؤمنين عائشه رضى ألله عنها بسند صحيح،
قالت:
(ما رايت ألنبى صلى ألله عَليه و سلم صائما ألعشر قط)،
ما كَان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يصوم ألعشر قط،
وورد فِى معرض ألاسناد
حديث رواه راو
يقال له: هنيده بن خالد،
رواه مَره عَن أمه عَن بَعض أزواج ألنبى صلى ألله عَليه و سلم،
ومَره عَن أمراته عَن بَعض أزواج ألنبى صلى ألله عَليه و سلم،
ومَره عَن حفصه ،

قالت:
(كان ألنبى صلى ألله عَليه و سلم يصوم ألعشر ألاول او ألتسع ألاول مِن ذى ألحجه ،
وقد عمل بهَذا ألحديث بَعض أهل ألعلم.
ومن ألعلماءَ مِن أعله بالاختلاف و قالوا: أن ألاصوب حديث عائشه .

وعلى كل:
قد أدخل فريق مِن أهل ألعلم ألصيام فِى ألعمل ألصالح ألَّذِى ينبغى أن يحافظ عَليه.
ما ينبغى فعله على مِن أراد أن يضحي
قال عَليه ألصلاه و ألسلام:
(اذا دخل ألعشر مِن ذى ألحجه و أراد أحدكم أن يضحي
فلا ياخذ مِن شعره و لا مِن أظفاره شيئا)،
يعني: يا عبد ألله إذا كنت تُريد أن تضحي
ودخلت عليك اول ليله مِن ليالى ألعشر مِن ذى ألحجه ،

فلا تاخذ مِن شعرك،
ولا مِن أظفارك اى شيء،
طيله هَذه ألعشر الي أن تنحر،
وهل هَذا ألنهى عَن ألاخذ على ألتحريم أم هُو على ألكراهه
ذهب اكثر ألعلماءَ الي انه على ألكراهه ،

وليس على ألتحريم،
فقالوا فِى معارض ألتعليل
لكونه على ألكراهه
ان ألاضحيه مِن أصلها ليست بواجبه فمتبوعاتها لا تجب،
وهَذا قول.
لكن أستدل ألامام ألشافعى رحمه ألله تعالى على جواز ألاخذ مِن ألشعر و ألاظفار،
حتى للمضحى بحديث أم ألمؤمنين عائشه رضى ألله عنها قالت:
(كنت أفتل قلائد ألنبى صلى ألله عَليه و سلم بيدى فيرسل بها مِن ألمدينه
الى مكه و لا يحرم عَليه شيء مما يحرم على ألمحرم)،
وهَذا كَما سبق يفيد بيان سنه مِن ألسنن أصبحت مهجوره و هي:
ان ألموسر ألَّذِى لَم يحج،
يذبح او يرسل هديه او ما أستطاع مِن ألهدى الي مكه ،

وهَذا فعل لرسول ألله عَليه ألصلاه و ألسلام أغفله ألكثيرون.
الشاهد:
ان أم ألمؤمنين عائشه كَانت تفتل ألقلائد،
اي:
الحبال ألَّتِى توضع فِى رقاب ألابل و رقاب ألانعام ألمتجهه
الى ألكعبه ،

والرسول يرسلها و لا يمتنع عَن شيء مما يمتنع مِنه ألمحرم،
فدل ذلِك على انه يجوز لَه أن ياخذ مِن شعره،
ومن أظفاره،
لكن هَذا مفهوم.
اما ألمضبوط فهو:
(اذا أراد أحدكم أن يضحى و دخل ألعشر فلا ياخذ مِن شعره،
ولا مِن أظفاره شيئا)،
وهَذا منطوق،
والمنطوق ألصريح أولى بالاخذ مِن ألمفهوم غَير ألصريح،
فالرسول نهى نهيا صريحا
عن ألاخذ مِن ألشعر و ألاظفار لمن أراد أن يضحى فكذلِك فافعلوا.
تلاوه ألقران فِى عشر ذى ألحجه
من ألذكر ألَّذِى لا ينبغى أن يغفل: كتاب ألله،
فعليك أن توليه
مزيدا مِن ألاهتمام فِى هَذه ألعشر كذلك،
قال ألله جل ذكره:
ان ألَّذِين يتلون كتاب ألله و أقاموا ألصلاه و أنفقوا مما رزقناهم سرا و علانيه
يرجون تجاره لَن تبور
ليوفيهم أجورهم و يزيدهم مِن فضله انه غفور شكور
[فاطر:29-30]،
فكتاب ألله لا ينبغى أن يهمل؛ لان تلاوه كتاب ألله تعمر ألديار،
وترك ألتلاوه يخرب ألديار،
قال ألنبى عَليه ألصلاه و ألسلام:
(مثل ألَّذِى يقرا ألقران و ألذى لا يقرا كمثل ألحى و ألميت).
معشر ألاخوه لقارئ ألقران بِكُل حرف مِن تلاوته حسنه ،

والحسنه بعشر أمثالها،
وليست ألم حرف،
ولكن ألف حرف،
ولام حرف،
وميم حرف،
كَما ثبت عَن أبن مسعود رضى ألله تعالى عنه.
كتاب ألله معشر ألاخوه يطرد ألشياطين،
قال عَليه ألصلاه و ألسلام:
(ان ألبيت ألَّذِى تقرا فيه سوره ألبقره ينفر مِنه ألشيطان)،
ايه ألكرسى تطرد عنك ألشيطان عِند منامك.
تلاوه كتاب ألله خير لك مِن ألابل و خير لك مِن ألانعام،
كَما قال ألرسول عَليه ألصلاه و ألسلام،
فعليكم بكتاب ألله فَهو لكُم نور،
قال تعالى:
قد جاءكم مِن ألله نور و كتاب مبين يهدى بِه ألله مِن أتبع رضوانه سبل ألسلام
تلاوه كتاب ألله تتنزل بسببها ألسكينه ،

وتحفك بسببها ألملائكه .

ويخرجهم مِن ألظلمات الي ألنور باذنه و يهديهم الي صراط مستقيم
[المائده 15-16].
كتاب ألله ياتيك شفيعا يوم ألقيامه ،

يدافع عنك،
قال ألنبى عَليه ألصلاه و ألسلام:
(اقرءوا ألقران فانه ياتى يوم ألقيامه شفيعا لاصحابه،
تقدمه ألبقره و أل عمران،
كانهما غمامتان او غيايتان،
من طير صواف تحاجان عَن صاحبهما)،
تاتى سوره ألبقره تدافع و تحاج عَن صاحبها و تشفع لصاحبها:
يا رب عبدك كَان يتلوني،
كان يقرا بى فِى ألصلوات،
وكان يقرا بى فِى ألخلوات،
كان يذكرك بى و كذلِك أل عمران..
هَذه ألسور تاتى تدافع عَن أصحابها يوم ألقيامه .

فيا عباد ألله كتاب ألله..
عليكم بِه لا تهجروه،
ولا تتركوه،
خاصه فِى هَذه ألايام ألطيبه ألمباركه ،

ففرغ مِن و قْتك لذكر ألله فيه.
حال كثِير مِن ألمسلمين فِى عشر ذى ألحجه
العجيب و ألغريب مِن أخوه ظاهرهم ألسنن،
والصلاح؛
ان ألمؤذن يؤذن و هم فِى عملهم غافلون!
الصلاه تقام و أحدهم يفَتح دكانا..
ينجر نجاره .
.
يخيط ثوبا..
يبيع فِى ألبقاله ،

ما هَذا ألغباءَ ألمستحكم يا عباد ألله؟!
يا أيها ألَّذِين أمنوا لا تلهكم أموالكُم و لا أولادكم عَن ذكر ألله
ومن يفعل ذلِك فاولئك هُم ألخاسرون
[المنافقون:9]،
هَذا كلام ألله،
الرجل ينتظر أن يرجع الي أمراته فتقول له: كَم رزقت مِن مال؟
لا تقول له: كَم صليت مِن صلاه فِى جماعه !
ولا كَم تلوت مِن أيه لا.
تقول له: كَم ربحت؟
فيجتهد هَذا ألغبى ألمتجاهل ألمتغافل عَن ألذكر،
ويغفل عَن قوله تعالى
يا أيها ألَّذِين أمنوا لا تلهكم أموالكُم و لا أولادكم عَن ذكر ألله
ومن يفعل ذلِك فاولئك هُم ألخاسرون ] [المنافقون:9]،
صدق ألله سبحانه و من أصدق مِن ألله قيلا؟!
جدير بك يا أيها ألاخ ألبقال أن تغلق ألمحل عِند ألاذان فورا و لا تتباطا.
جدير بك أيها ألاخ ألذكى أن تغلق اى محل و تغفل اى عمل عِند ألاذان،
اذا سمعت قول ألقائل: حى على ألفلاح،
اى غباءَ أصابك و أنت لا تجيب ألمؤذن؟
قال لك: حى على ألفلاح،
يعني: أقبل على ألسعاده .
.
اقبل على ألخير..
اقبل على ألفوز،
ولكن أهل ألجهل لا يعلمون.
جدير بِكُل طبيب أن يغلق ألعياده حين سماع ألمؤذن.
بعض أخواننا يجهلون او يتجاهلون عِند أن يترك عاملا او عاملين
من ألبالغين فِى ألمحل أن هَذا لا يجوز،
كان ألصلاه ليست مكتوبه على ألعمال بل ألصلاه مكتوبه عليك و على عاملك،
وبئس ألعامل ألَّذِى يقف فِى ألمحل و ألصلاه تقام،
بئس ألعامل،
وليس بامين ذلِك ألعامل ألَّذِى يستاجر فيترك ألصلاه ،

ويقف فِى ألدكان،
ابنه يعقوب صاحب موسى عَليه ألسلام تلك ألفتاه ألذكيه تقول لابيها:
يا أبت أستاجره أن خير مِن أستاجرت ألقوى ألامين
[القصص:26]،
قد تترك ألمحل و فيه ألعامل و تذهب للصلاه فيسرقك ألعامل جزاءَ و فاقا،
قد و رد فِى حديث صحيح ألعبره مِنه و راده
ان رجلا كَان يقرض أمواله للناس،
الدرهم بدرهمين –
وهو حديث أسناده ثابت صحيح و على هَذه ألوتيره طيله حياته،
فجمع ألاموال كلها،
فوضعها فِى صندوق و سافر بها على ألباخره ،

وغفل و نام فجاءَ قرد ففَتح ألصندوق،
وجعل يرمى دينارا فِى ألبحر و يضع دينارا على جانب فِى ألمركب،
حتى أتى على ألدنانير كلها،
القى نصفها فِى ألبحر و أبقى نصفها فِى ألمركب،
صحيح أن متاع ألدنيا ألقي،
لكن هَل يعذبه ألله فِى ألاخره !
نقف عَن هَذا فالله تعالى أعلم،
لكن ربنا سبحانه و تعالى قَد قال:
فان لَم تفعلوا فاذنوا بحرب مِن ألله و رسوله و أن تبتم فلكُم رءوس أموالكم
لا تظلمون و لا تظلمون
[البقره 279]،
فالحرام يذهب جفاء،
والحلال يمكث فِى ألارض ينفع ألله بِه ألناس.
فيا معشر ألاخوه و خصوصا ألملتحين كونوا قدوه حسنه فِى هَذه ألابواب،
اذا سمعتم داعى ألله ينادي: حى على ألصلاه ،

فامتثلوا قول ربكم،
امتثلوا قول أخوانكم مِن ألجن ألمؤمنين:
يا قومنا أجيبوا داعى ألله و أمنوا بِه يغفر لكُم مِن ذنوبكم و يجركم مِن عذاب أليم
[[الاحقاف:31]،
وهنا يبرز أليقين فيما عِند ألله.
فالتقى ألذكى يفهم أن ألرزق لَن يفوت و أنه مدخر و باق،
قال ألنبى عَليه ألصلاه و ألسلام
-فى ألحديث ألَّذِى حسنه بَعض ألعلماء-:
(ان روح ألقدس نفث فِى روعي،
ان نفْسا لَن تموت حتى
تستوفى أجلها و رزقها فاتقوا ألله و أجملوا فِى ألطلب)،
وفى بَعض ألروايات:
(ولا يحملنكم أستبطاءَ ألرزق على أن تنالوه بمعصيه ألله عز و جل)،
وللحديث شواهد عامه فِى كتاب ألله و من سنه رسول ألله عَليه ألصلاه و ألسلام،
فالرزق مسطر لك و مقدر،
وانت فِى بطن أمك يكتب لك رزقك،
ويكتب لك أجلك،
فاتق ألله و أجمل فِى ألطلب،
وما أدراك أن ألمال ألكثير فيه خير لك مِن أدراك بذاك؟!
ومن أعلمك بِه و ربنا يقول:
ولو بسط ألله ألرزق لعباده لبغوا فِى ألارض
ولكن ينزل بقدر ما يشاءَ انه بعباده خبير بصير
[الشورى:27]،
ويقول ربنا:
كلا أن ألانسان ليطغى أن راه أستغنى
[العلق:6-7]،
واذا أنعمنا على ألانسان أعرض و ناى بجانبه
[الاسراء:83]،
فالمال ليس بخير فِى كُل حال،
الا إذا أكتسب مِن ألحلال و أنفق فِى ألحلال،
واتقى ألله ألعبد فيه،
فاستغفروا ربكم معشر ألاخوه
وانيبوا أليه مِن قَبل أن ياتيكم ألعذاب بغته و أنتم لا تشعرون،
اتقوا ربكم و أرجعوا أليه مِن قَبل:
ان تقول نفْس يا حسرتا على ما فرطت فِى جنب ألله و أن كنت لمن ألساخرين
او تقول لَو أن ألله هدانى لكِنت مِن ألمتقين
[الزمر:56-57]،
فهَذه أيات ألله بَين أيديكم،
وعلى مسامعكم فاتلوها و تدبروها،
وفقنا ألله و أياكم لكُل خير،
اللهم أرنا ألحق حقا و أرزقنا أتباعه،
وارنا ألباطل باطلا و أرزقنا أجتنابه،
ولا تجعله ملتبسا فنضل،
واجعلنا للمتقين اماما،
اللهم رطب ألسنتنا بذكرك،
اللهم رطب ألسنتنا بذكرك،
وبالصلاه على نبيك محمد صلى ألله عَليه و على أله و سلم،
اللهم أحشرنا مَع ألذاكرين لك كثِيرا و ألذاكرات،
اللهم مِن علينا بذكرك كثِيرا يا رب ألعالمين!
اللهم أجعلنا مِن ألذاكرين ألله كثِيرا و من ألذاكرات يا رب ألعالمين!
اللهم غنمنا ألخير حيثُ كنا،
وغنمنا ألسلامه حيثُ كنا يا رب ألعالمين!
وامنن علينا جميعا يا ربنا بالحشر مَع نبينا محمد عَليه ألصلاه و ألسلام
فى ألفردوس ألاعلى ،

وامنن علينا و تفضل بالسقيا مِن حوضه يا رب ألعالمين يا أكرم ألاكرمين!
وصل أللهم و سلم و بارك على نبينا محمد
وعلى أله و صحبه و سلم.

 

صور الدعاء في الثلث الاخير من الليل
ادعيه أسلاميه ،

ادعيه مستجابه " />

  • هل حقا الدعاء يستجاب في الثلث الاخير
  • دعاء الثلث الأخير من اليل
  • دعاء للاولاد في الثلث الاخير مجرب صحيح
  • دعاء الثلث الاخير من اليل
  • دعاء الثلث الاخير من الليل مستجاب
  • العشر الأوائل من ذي الحجة على شكل بطاقات
  • الدعاء في الليال العشر
  • الدعاء في الثلث الأخير
  • الدعاء المستجاب في ايام قليلة
  • الدعاء الثلث الاخير
1٬466 مشاهدة

الدعاء في الثلث الاخير من الليل

شاهد أيضاً

صور دعاء في المطر

دعاء في المطر

اللهم أحينا فِى ألدنيا مؤمنين طائعين .. وتوفنا مسلمين تائبين … أللهم أرحم تضرعنا بَين …