الدعاء في الثلث الاخير من الليل

العشر الاوائل من ذى الحجة)

فضل الله العشر من ذي الحجة على بقية ايام العام،

وجعل العمل بها احب اليه من غيرها،

وحث سبحانه على الذكر بها فقال:

(ويذكروا اسم الله بايام معلومات…)،

فيستحب بها الاكثار من الاعمال الصالحة، و يرى بعض اهل العلم ان

الصيام داخل بالعمل الصالحالمرغب به بهذه العشر،

وقد سن المصطفى صلوات الله و سلامة عليه ان من عزم على

ان يضحي فلا ياخذ من شعره و اظفاره اسوة بالحاج حتى يضحي.

فضل العشر الاول من ذي الحجة

ما هو العمل الصالح المنصوص عليه بفضل العشر؟

فضل الذكر

عبارات قليلة اجورها عظيمة

في الذكر قوة حسية

الحرص على الذكر بعشر ذي الحجة

حكم صيام التاسع من ذي الحجة

هل يسن للشخص صوم هذي الايام التسع من ذي الحجة؟

ورد بذلك عن رسول الله عليه الصلاة و السلام حديثان: احدهما ينفي،والاخر يثبت.

اما الذي نفى فقد و رد عن ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها بسند صحيح،

قالت:

(ما رايت النبي صلى الله عليه و سلم صائما العشر قط)،

ما كان النبي صلى الله عليه و سلم يصوم العشر قط، و ورد بمعرض الاسناد

حديث رواه راو

يقال له: هنيدة بن خالد، رواه مرة عن امه عن بعض ازواج النبي صلى الله عليه و سلم،

ومرة عن امراته عن بعض ازواج النبي صلى الله عليه و سلم، و مرة عن حفصة ، قالت:

(كان النبي صلى الله عليه و سلم يصوم العشر الاول او التسع الاول من ذي الحجة)،

وقد عمل بهذا الحديث بعض اهل العلم.

ومن العلماء من اعله بالاختلاف و قالوا: ان الاصوب حديث عائشة .

وعلى كل:

قد ادخل فريق من اهل العلم الصيام بالعمل الصالح الذي ينبغي ان يحافظ عليه.

ما ينبغي فعله على من اراد ان يضحي

قال عليه الصلاة و السلام:

(اذا دخل العشر من ذي الحجة و اراد احدكم ان يضحي

فلا ياخذ من شعره و لا من اظفاره شيئا)،

يعني: يا عبدالله اذا كنت تريد ان تضحي

ودخلت عليك اول ليلة من ليالي العشر من ذي الحجة،

فلا تاخذ من شعرك، و لا من اظفارك اي شيء، طيلة هذي العشر الى ان تنحر،

وهل ذلك النهي عن الاخذ على التحريم ام هو على الكراهة؟

ذهب اكثر العلماء الى انه على الكراهة، و ليس على التحريم،

فقالوا بمعارض التعليل

لكونه على الكراهة-

ان الاضحية من اصلها ليست بواجبة فمتبوعاتها لا تجب، و ذلك قول.

لكن استدل الامام الشافعي رحمه الله تعالى على جواز الاخذ من الشعر و الاظفار،

حتى للمضحي بحديث ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت:

(كنت افتل قلائد النبي صلى الله عليه و سلم بيدي فيرسل فيها من المدينة

الى مكةولا يحرم عليه شيء مما يحرم على المحرم)،

وهذا كما سبق يفيد بيان سنة من السنن اصبحت مهجورة و هي:

ان الموسر الذي لم يحج، يذبح او يرسل هديه او ما استطاع من الهدي الى مكة،

وهذا فعل لرسول الله عليه الصلاة و السلام اغفله العديدون.

الشاهد:

ان ام المؤمنين عائشة كانت تفتل القلائد، اي:

الحبال التي توضع برقاب الابل و رقاب الانعام المتجهة

الى الكعبة، و الرسول يرسلها و لا يمتنع عن شيء مما يمتنع منه المحرم،

فدل هذا على انه يجوز له ان ياخذ من شعره، و من اظفاره،

لكن ذلك مفهوم.

اما المضبوط فهو:

(اذا اراد احدكم ان يضحي و دخل العشر فلا ياخذ من شعره، و لا من اظفاره شيئا)،

وهذا منطوق، و المنطوق الصريح اولى بالاخذ من المفهوم غير الصريح،

فالرسول نهى نهيا صريحا

عن الاخذ من الشعر و الاظفار لمن اراد ان يضحي فايضا فافعلوا.

تلاوة القران بعشر ذي الحجة

من الذكر الذي لا ينبغي ان يغفل: كتاب الله، فعليك ان توليه

مزيدا من الاهتمام بهذه العشر كذلك،

قال الله جل ذكره:

ان الذين يتلون كتاب الله و اقاموا الصلاة و انفقوا مما رزقناهم سرا و علانية

يرجون تجارة لن تبور

ليوفيهم اجورهم و يزيدهم من فضله انه غفور شكور

[فاطر:29-30]،

فكتاب الله لا ينبغي ان يهمل؛ لان تلاوة كتاب الله تعمر الديار،

وترك التلاوة يخرب الديار،

قال النبي عليه الصلاة و السلام:

(مثل الذي يقرا القران و الذي لا يقرا كمثل الحي و الميت).

معشر الاخوة لقارئ القران بكل حرف من تلاوته حسنة،

والحسنة بعشر امثالها،

وليست الم حرف،

ولكن الف حرف، و لام حرف، و ميم حرف،

كما ثبت عن ابن مسعود رضي الله تعالى عنه.

كتاب الله معشر الاخوة يطرد الشياطين، قال عليه الصلاة و السلام:

(ان المنزل الذي تقرا به سورة البقرة ينفر منه الشيطان)،

اية الكرسي تطرد عنك الشيطان عند منامك.

تلاوة كتاب الله خير لك من الابل و خير لك من الانعام،

كما قال الرسول عليه الصلاة و السلام،

فعليكم بكتاب الله فهو لكم نور، قال تعالى:

قد جاءكم من الله نور و كتاب مبين يهدي فيه الله من اتبع رضوانه سبل السلام

تلاوة كتاب الله تتنزل بسببها السكينة، و تحفك بسببها الملائكة.

ويخرجهم من الظلمات الى النور باذنه و يهديهم الى صراط مستقيم

[المائدة:15-16].

كتاب الله ياتيك شفيعا يوم القيامة، يدافع عنك، قال النبي عليه الصلاة و السلام:

(اقرءوا القران فانه ياتي يوم القيامة شفيعا لاصحابه، تقدمه البقرة و ال عمران،

كانهما غمامتان او غيايتان، من طير صواف تحاجان عن صاحبهما)،

تاتي سورة البقرة تدافع و تحاج عن صاحبها و تشفع لصاحبها:

يا رب عبدك كان يتلوني،

كان يقرا بي بالصلوات، و كان يقرا بي بالخلوات،

كان يذكرك بي و ايضا ال عمران..

هذه السور تاتي تدافع عن اصحابها يوم القيامة.

فيا عباد الله كتاب الله.. عليكم فيه لا تهجروه، و لا تتركوه،

خاصة بهذه الايام الطيبة المباركة،

ففرغ من و قتك لذكر الله فيه.

حال كثير من المسلمين بعشر ذي الحجة

العجيب و الغريب من اخوة ظاهرهم السنن، و الصلاح؛

ان المؤذن يؤذن و هم بعملهم غافلون!

الصلاة تقام واحدهم يفتح دكانا.. ينجر نجارة.. يخيط ثوبا.. يبيع بالبقالة،

ما ذلك الغباء المستحكم يا عباد الله؟!

يا ايها الذين امنوا لا تلهكم اموالكم و لا اولادكم عن ذكر الله

ومن يفعل هذا فاولئك هم الخاسرون

[المنافقون:9]،

هذا كلام الله، الرجل ينتظر ان يرجع الى امراته فتقول له: كم رزقت من ما ل؟

لا تقول له: كم صليت من صلاة بجماعة؟!

ولا كم تلوت من اية لا. تقول له: كم ربحت؟

فيجتهد ذلك الغبي المتجاهل المتغافل عن الذكر، و يغفل عن قوله تعالى

يا ايها الذين امنوا لا تلهكم اموالكم و لا اولادكم عن ذكر الله

ومن يفعل هذا فاولئك هم الخاسرون ]
[المنافقون:9]،

صدق الله سبحانه و من اصدق من الله قيلا؟!

جدير بك يا ايها الاخ البقال ان تغلق المحل عند الاذان فورا و لا تتباطا.

جدير بك ايها الاخ الذكي ان تغلق اي محل و تغفل اي عمل عند الاذان،

اذا سمعت قول القائل: حي على الفلاح، اي غباء اصابك و انت لا تجيب المؤذن؟

قال لك: حي على الفلاح، يعني: اقبل على السعادة..

اقبل على الخير.. اقبل على الفوز، و لكن اهل الجهل لا يعلمون.

جدير بكل طبيب ان يغلق العيادة حين سماع المؤذن.

بعض اخواننا يجهلون او يتجاهلون عند ان يترك عاملا او عاملين

من البالغين بالمحل ان ذلك لا يجوز،

كان الصلاة ليست مكتوبة على العمال بل الصلاة مكتوبة عليك و على عاملك،

وبئس العامل الذي يقف بالمحل و الصلاة تقام، بئس العامل،

وليس بامين هذا العامل الذي يستاجر فيترك الصلاة، و يقف بالدكان،

ابنة يعقوب صاحب موسى عليه السلام تلك الفتاة الذكية تقول لابيها:

يا ابت استاجره ان خير من استاجرت القوي الامين

[القصص:26]،

قد تترك المحل وفيه العامل و تذهب للصلاة فيسرقك العامل جزاء و فاقا،

قد و رد بحديث صحيح العبرة منه و رادة-:

ان رجلا كان يقرض امواله للناس،

الدرهم بدرهمين –

وهو حديث اسناده ثابت صحيح و على هذي الوتيرة طيلة حياته، فجمع الاموال كلها،

فوضعها بصندوق و سافر فيها على الباخرة، و غفل و نام فجاء قرد ففتح الصندوق،

وجعل يرمي دينارا بالبحر و يضع دينارا على جانب بالمركب،

حتى اتى على الدنانير كلها،

القى نصفها بالبحر و ابقى نصفها بالمركب،

صحيح ان متاع الدنيا القي، لكن هل يعذبه الله بالاخرة؟!

نقف عن ذلك فالله تعالى اعلم، لكن ربنا سبحانه و تعالى ربما قال:

فان لم تفعلوا فاذنوا بحرب من الله و رسوله و ان تبتم فلكم رءوس اموالكم

لا تظلمون و لا تظلمون

[البقرة:279]،

فالحرام يذهب جفاء، و الحلال يمكث بالارض ينفع الله فيه الناس.

فيا معشر الاخوة وخصوصا الملتحين كونوا قدوة حسنة بهذه الابواب،

اذا سمعتم داعي الله ينادي: حي على الصلاة، فامتثلوا قول ربكم،

امتثلوا قول اخوانكم من الجن المؤمنين:

يا قومنا اجيبوا داعي الله و امنوا فيه يغفر لكم من ذنوبكم و يجركم من عذاب اليم

[[الاحقاف:31]،

وهنا يبرز اليقين فيما عند الله.

فالتقي الذكي يفهم ان الرزق لن يفوت و انه مدخر و باق،

قال النبي عليه الصلاة و السلام

-في الحديث الذي حسنه بعض العلماء-:

(ان روح القدس نفث بروعي، ان نفسا لن تموت حتى

تستوفي اجلها و رزقها فاتقوا الله و اجملوا بالطلب)،

وفي بعض الروايات:

(ولا يحملنكم استبطاء الرزق على ان تنالوه بمعصية الله عز و جل)،

وللحديث شواهد عامة بكتاب الله و من سنة رسول الله عليه الصلاة و السلام،

فالرزق مسطر لك و مقدر، و انت ببطن امك يكتب لك رزقك، و يكتب لك اجلك،

فاتق الله و احلى بالطلب،

وما ادراك ان المال العديد به خير لك من ادراك بذاك؟!

ومن اعلمك فيه و ربنا يقول:

ولو بسط الله الرزق لعباده لبغوا بالارض

ولكن ينزل بقدر ما يشاء انه بعباده خبير بصير

[الشورى:27]،

ويقول ربنا:

كلا ان الانسان ليطغى ان راه استغنى

[العلق:6-7]،

واذا انعمنا على الانسان اعرض و ناى بجانبه

[الاسراء:83]،

فالمال ليس بخير بكل حال، الا اذا اكتسب من الحلال و انفق بالحلال،

واتقى الله العبد فيه، فاستغفروا ربكم معشر الاخوة!

وانيبوا اليه من قبل ان ياتيكم العذاب بغتة و انتم لا تشعرون،

اتقوا ربكم و ارجعوا اليه من قبل:

ان تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت بجنب الله و ان كنت لمن الساخرين

او تقول لو ان الله هداني لكنت من المتقين

[الزمر:56-57]،

فهذه ايات الله بين ايديكم، و على مسامعكم فاتلوها و تدبروها، و فقنا الله و اياكم لكل خير،

اللهم ارنا الحق حقا و ارزقنا اتباعه، و ارنا الباطل باطلا و ارزقنا اجتنابه،

ولا تجعله ملتبسا فنضل، و اجعلنا للمتقين اماما، اللهم رطب السنتنا بذكرك،

اللهم رطب السنتنا بذكرك،

وبالصلاة على نبيك محمد صلى الله عليه و على اله و سلم،

اللهم احشرنا مع الذاكرين لك عديدا و الذاكرات،

اللهم من علينا بذكرك عديدا يا رب العالمين!

اللهم اجعلنا من الذاكرين الله عديدا و من الذاكرات يا رب العالمين!

اللهم غنمنا الخير حيث كنا، و غنمنا السلامة حيث كنا يا رب العالمين!

وامنن علينا جميعا يا ربنا بالحشر مع نبينا محمد عليه الصلاة و السلام

في الفردوس الاعلى ،

وامنن علينا و تفضل بالسقيا من حوضه يا رب العالمين يا اكرم الاكرمين!

وصل اللهم و سلم و بارك على نبينا محمد

وعلى اله و صحبه و سلم.

 

ادعية اسلامية ، ادعية دينية ، ادعية مستجابة

صور

  • دعاء الثلث الأخير من اليل
  • دعاء الثلث الاخير من اليل
  • الدعاء المستجاب في الثلت الاخير من الليل
  • هل حقا الدعاء يستجاب في الثلث الاخير
  • بي دعا العشر لواخر
  • العشر الأوائل من ذي الحجة على شكل بطاقات
  • الدعاء في الثلث الاخير
  • الدعاء في الثلث الأخير
  • الدعاء المستجاب في ايام قليلة
  • الدعاء الذيً كان يقولالرسول في الثلث من اليل
2٬276 مشاهدة