الدعاء في الركوع

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

فبالنسبة للدعاء فالركوع فالمطلوب به من الدعاء ما يدل على تعظيم الله تعالى و تنزيهة امتثالا لقوله صلى الله عليه و سلم: فاما الركوع فعظموا به الرب،

 


واما السجود فاجتهدوا فالدعاء فقمن ان يستجاب لكم.

 


رواة مسلم،

 


والادعية الماثوره فالركوع مذكوره فالفتوي رقم: 6434.

اما السجود فالمطلوب الاكثار به من الدعاء لقول النبى صلى الله عليه و سلم: اقرب ما يصبح العبد من ربة و هو ساجد فاكثروا الدعاء.

ومن هدية صلى الله عليه و سلم كونة يحب الادعية الجامعة لخيرى الدنيا و الاخرة،

 


ففى سنن ابي داود و غيرة عن عائشه رضى الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يستحب الجوامع من الدعاء و يدع ما سوي ذلك.

فعلي المسلم ان يبتهل الى الله فالدنيا،

 


ويسالة ما اهمة من امور اخرتة و دنياة حتي و لو كان حقيرا،

 


ففى سنن الترمذى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ليسال احدكم ربة حاجتة كلها حتي يسال شسع نعلة اذا انقطع.

وحاصل الامر ان الركوع ينبغى ان يصبح الدعاء به مقتصرا على ما ثبت عن النبى صلى الله عليه و سلم انه كان يدعو فيه فيه،

 


اما السجود فالمطلوب به الاكثار من الدعاء،

 


ولو كان مشتملا على طلب الرحمه للابوين او طلب المغفره او الرزق،

 


او غير هذا مما يباح فالدعاء،

 


وراجع الفتوي رقم: 20519،

 


والفتوي رقم: 29968.

والله اعلم.


1٬563 مشاهدة

الدعاء في الركوع