3:30 مساءً الإثنين 24 يونيو، 2019






الدعاء قبل الجماع

الحمد لله
اولا
روي البخارى 6388 و مسلم 1434 عن ابن عباس رضى الله عنهما قال قال النبى صلى الله عليه و سلم لوان احدهم اذا اراد ان ياتى اهلة قال باسم الله اللهم جنبنا الشيطان و جنب الشيطان ما رزقتنا ،

 

 

فانة ان يقدر بينهما ولد في ذلك لم يضرة شيطان ابدا .

 


وفى هذا الحديث و عد لمن قال ذلك و رزق و لدا ان الشيطان لا يضرة ،

 

 

لكن ليس بالضروره ان من لم يقل هذا الذكر عند الجماع فان الشيطان يضر و لدة و لابد ،

 

 

اوان الشيطان يكون له نصيب في ذلك الجماع و لا بد ؛

 

 

فالحديث لم يقل ذلك ،

 

 

و انما فاتة الفضل و الحفظ الوارد هنا ،

 

 

فان كان قد ترك ذلك لعذر ،

 

 

كان يكون جاهلا به ،

 

 

او ناسيا له عند ذلك ،

 

 

فهو في محل العفو و المسامحه ،

 

 

ان شاء الله ،

 

 

بوعد الله تعالى لامه النبى صلى الله عليه و سلم .

 


وينظر جواب السؤال رقم 135477 .

 


ثانيا
هناك اسباب كثيرة يستطيع من فاتتة الفضيله الوارده هنا ،

 

 

ان يستدرك بها ما فاتة ؛

 

 

و من ذلك:
01 ان يجتهد في العمل بطاعه الله و طاعه رسولة صلى الله عليه و سلم في الاقوال و الافعال ،

 

 

و تقوي الله عز و جل في السر و العلن ،

 

 

و تحرى الحلال في الكسب ،

 

 

مع ملازمه ذكر الله و قراءه القران ،

 

 

كل ذلك كفيل بفضل الله ان يحفظ على المرء نفسة و زوجة و ولدة .

 


روي الحاكم 3395 عن ابن عباس رضى الله عنهما في قوله تعالى و كان ابوهما صالحا قال ” حفظا لصلاح ابيهما و ما ذكر عنهما صلاحا ”
صححة الحاكم على شرط الشيخين ،

 

 

و وافقة الذهبى .

 


وقال الحافظ ابن رجب رحمة الله
” قال سعيد بن المسيب لابنة لازيدن في صلاتى من اجلك رجاء ان احفظ فيك .

 

 

ثم تلا هذه الايه و كان ابوهما صالحا و قال عمر بن عبد العزيز ما من مؤمن يموت الا حفظة الله في عقبة و عقب عقبة .

 

 

و قال ابن المنكدر ان الله ليحفظ بالرجل الصالح و لدة و ولد و لدة و الدويرات التي حوله،

 

فما يزالون في حفظ من الله و ستر .

 


ومتى كان العبد مشتغلا بطاعه الله فان الله يحفظة في تلك الحال ” انتهي .

 


“جامع العلوم و الحكم” ص 187)
وروي ابن ابي شيبه 35374 عن خيثمه قال قال عيسي ابن مريم عليه السلام طوبي لولد المؤمن ،

 

 

طوبي له يحفظون من بعدة ،

 

 

و قرا خيثمه و كان ابوهما صالحا .

 


وروي ايضا 36460 عن ابي موسي قال قرا الحسن هذه الايه و كان ابوهما صالحا قال ما اسمعة ذكر في و لدهما خيرا ،

 

 

حفظهما الله بحفظ ابيهما .

 


وقال ابن كثير رحمة الله ” و قوله و كان ابوهما صالحا فيه دليل على ان الرجل الصالح يحفظ في ذريتة ،

 

 

و تشمل بركة عبادتة لهم في الدنيا و الاخره ،

 

 

بشفاعتة فيهم و رفع درجتهم الى اعلى درجه في الجنه لتقر عينة بهم ،

 

 

كما جاء في القران و وردت السنه به ” انتهي .

 


“تفسير ابن كثير” 5 /186-187)
02 و مما ينبغى العنايه به رجاء صلاح الولد فك رهانة بالعقيقه عنه يوم سابعة ؛

 

 

لقوله صلى الله عليه و سلم كل غلام رهينه بعقيقتة ،

 

 

تذبح عنه يوم سابعة و يحلق و يسمي رواة ابو داود 2838 و صححة الشيخ الالبانى في ” صحيح ابي داود ”
قيل معناة ان العقيقه سبب لتخليص الولد من الشيطان و حمايتة منه .

 


يرجي مراجعه اجابه السؤال رقم 12448 ،

 

 

(60252)
قال ابن القيم رحمة الله
” و ظاهر الحديث انه رهينه في نفسة ،

 

 

ممنوع محبوس عن خير يراد به ،

 

 

و لا يلزم من ذلك ان يعاقب على ذلك في الاخره ،

 

 

وان حبس بترك ابوية العقيقه عما ينالة من عق عنه ابواة ،

 

 

و قد يفوت الولد خير بسبب تفريط الابوين وان لم يكن من كسبة ” انتهي .

 


“زاد المعاد” 2 /326)

صور الدعاء قبل الجماع

    دعاء قبل النكاح
    افضل اوقات الجماع
    الدعاء قبل جماع
    اللهم جنب الشيطان
    اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان
    دعاء بعد النكاح
    دعاء فك محبوس من حبس

2٬840 مشاهدة

الدعاء قبل الجماع