9:48 صباحًا الأربعاء 21 نوفمبر، 2018

الدعاء والذكر


فضيله شيخنا العلامه:

محمد الصالح العثيمين حفظه الله ورعاه..

ما قولكم فيمن يقول في دعائه في القنوت في رمضان او غيره:

يا من لا تراه العيون او يخصص [في الدنيا العيون] ولا تخالطه الظنون ولا يخشى الدوائر ولا تغيره الحوادث،

ويقول:

يا سامع الصوت ويا سابق الفوت ويا كاسي العظام لحما بعد الموت،

ويقول:

يا من يعلم مثاقيل الجبال ومكاييل البحار وعدد قطر الامطار وعدد ورق الاشجار وعدد ما اظلم عليه الليل واشرق عليه النهار.

افتونا ماجورين،

و وبركاته.

الجواب:

هذه اسجاع غير وارده عن النبي صلى الله عليه وسلم،

وفيما ورد عنه من الادعية ما هو خير منها من غير تكلف.

والجمله الاولى:

يا من لا تراه العيون ان اراد في الاخره او مطلقا فخطا مخالف لما دل عليه الكتاب والسنه واجماع السلف الصالح من ان الله تعالى يرى في الاخره.

وان اراد في الدنيا فان الله تعالى يثنى عليه بالصفات على الكمال والاثبات لا بالصفات السلبيه.

والتفصيل في الصفات السلبيه بغير ما ورد من ديدن اهل التعطيل.

فعليك بالوارد،

ودع عنك الجمل الشوارد.

صور الدعاء والذكر

  • دعاء الابتلاء الشديد
  • دعاء عن الابتلاء

قد يناسبك هذا :

716 مشاهدة

الدعاء والذكر