الدعاء والقضاء

انى امنت بربكم فاسمعون قيل ادخل الجنه قال يا ليت قومى يعلمون بما غفر لى ربى و جعلنى من المكرمين و ما انزلنا على قومة من بعدة من جند من السماء و ما كنا منزلين ان كانت الا صيحه واحده فاذا هم خامدون ياحسره على العباد ما ياتيهم من رسول الا كانوا فيه يستهزؤون الم يروا كم اهلكنا قبلهم من القرون انهم اليهم لا يرجعون و ان جميع لما كل لدينا محضرون و ايه لهم الارض الميته احييناها و اخرجنا منها حبا فمنة ياكلون و جعلنا بها جنات من نخيل و اعناب و فجرنا بها من العيون لياكلوا من ثمرة و ما عملتة ايديهم افلا يشكرون سبحان الذي خلق الازواج كلها مما تنبت الارض و من انفسهم و مما لا يعلمون و ايه لهم الليل نسلخ منه النهار فاذا هم مظلمون و الشمس تجرى لمستقر لها هذا تقدير العزيز العليم و القمر قدرناة منازل حتي عاد كالعرجون القديم لا الشمس ينبغى لها ان تدرك القمر و لا الليل سابق النهار و جميع ففلك يسبحون و ايه لهم انا حملنا ذريتهم فالفلك المشحون و خلقنا لهم من مثلة ما يركبون و ان نشا نغرقهم فلا صريخ لهم و لا هم ينقذون الا رحمه منا و متاعا الى حين و اذا قيل لهم اتقوا ما بين ايديكم و ما خلفكم لعلكم ترحمون و ما تاتيهم من ايه من ايات ربهم الا كانوا عنها معرضين و اذا قيل لهم انفقوا مما رزقكم الله قال الذين كفروا للذين امنوا انطعم من لو يشاء الله اطعمة =ان انتم الا فضلال مبين