6:54 مساءً الإثنين 25 سبتمبر، 2017

الدعاء يرفع البلاء

الحمد لله و ألصلاه و ألسلام على رسول ألله و على أله و صحبه أما بَعد:

فان ألايمان بقدر ألله و قضائه و أجب بل هُو ألركن ألسادس مِن أركان ألايمان،
قال ألله تعالى:انا كُل شيء خلقناه بقدر [القمر:49].
وفى صحيح مسلم عَن عمر رضى ألله عنه،
ان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال فِى أجابته عَن ألايمان: أن تؤمن بالله،
وملائكته و كتبه و رسله،
واليَوم ألاخر،
وتؤمن بالقدر خيره و شره.
والدعاءَ مِن قدر ألله تعالى،
فاذا أصاب ألعبد ما يكرهه او خشى ما يصيبه فمن ألسنه أن يدعو ألله تعالى أن يرفع عنه ألبلاءَ و يصرف عنه شر ما يخشاه.
وقد قال ألنبى صلى ألله عَليه و سلم: لا يرد ألقدر ألا بالدعاء.
رواه أحمد و ألترمذى باسناد حسن.
وهَذا لا يَعنى ألتعارض بَين ألقدر و ألدعاءَ و لاتغيير ألقدر،
فان ألدعاءَ مقدر كَما سبق،
ولكن ألمراد أن ما فِى أيدى ألملائكه مِن ألصحف قَد يتغير،
فمن أوشك أن ينزل بِه ألبلاءَ فدعا ألله،
صرف عنه ذلك.
والعبد لايدرى ما كتب له،
ولذلِك ينبغى أن لا يتهاون فِى ألدعاءَ قَبل نزول ألبلاءَ او بَعده.
روى ألحاكم عَن عائشه أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم قال: و ألدعاءَ ينفع مما نزل و مما لَم ينزل،
وان ألبلاءَ لينزل فيتلقاه ألدعاءَ فيعتلجان الي يوم ألقيامه .

والحديث حسنه ألالبانى فِى صحيح ألجامع.
وقد ثبت أن ألنبى صلى ألله عَليه و سلم كَان يدعو فِى أوقات ألشده ألازمات و يسال ألله تعالى أن يرفع ألبلاء،
فعن عائشه رضى ألله عنها كَما فِى صحيح مسلم،
ان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم كَان يدعو للمريض و يقول: أللهم رب ألناس،
اذهب ألباس و أشف انت ألشافي،
لا شفاءَ ألا شفاؤك،
شفاءَ لا يغادر سقما.
ولا ينبغى للمسلم أن يستسلم و يترك ألاسباب بحجه أن هَذا قدره،
فقد صح عنه صلى ألله عَليه و سلم انه قال: أعملوا فكل ميسر لما خلق له،
فاما مِن أعطى و أتقى و صدق بالحسنى فسنيسره لليسرى،
واما مِن بخل و أستغنى و كذب بالحسنى فسنيسره للعسرى.
وفى صحيح مسلم مِن حديث أبى هريره رضى ألله عنه،
ان رسول ألله صلى ألله عَليه و سلم قال: ألمؤمن ألقوى خير و أحب الي ألله مِن ألمؤمن ألضعيف،
وفى كُل خير،
احرص على ما ينفعك و أستعن بالله و لا تعجز،
وان أصابك شيء فلا تقل لَو أنى فعلت كَان كذا و كذا،
ولكن قل: قدر ألله و ما شاءَ فعل،
فان لَو تفَتح عمل ألشيطان.
فعلى ألمسلم أن يتسَبب و يتعالج و يسترقى …..وكل ذلِك مِن قدر ألله تعالى و قضائه و أذا أصابه بَعد ذلِك ما يكره فليقل: قدر ألله و ما شاءَ فعل،
كَما أرشده ألرسول صلى ألله عَليه و سلم.
وسيجد بردها على قلبه أن كَان صادقا.
ونصيحتنا لاختنا ألسائله ألا تتاسف على ما مضى،
فان لَو تفَتح عمل ألشيطان كَما تقدم.
والله أعلم.

صور الدعاء يرفع البلاء

548 مشاهدة

الدعاء يرفع البلاء

شاهد أيضاً

صور الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

را هَذا ألدعاءَ و لو مَره و أحده فِى حياتك وياحبذا لَو قراته فِى حب …