يوم الأربعاء 6:20 مساءً 22 يناير 2020

حديث عن الدعاء

صورة حديث عن الدعاء

ان النفس البشريه و الروح التي تحركها و الايمان الذى يدفعها و الفطره السليمه التي توجهها لتدفعها الى التوجة الى رب الاسباب عندما تنقطع الاسباب، لتنال خيرا او تدفع شرا ا وان تطلب له البقاء و الحفظ، و ذلك التوجة يصير خارجا من القلب، و خفيا في الجوارح، تخرج به الاشارات اما بتلفظ اللسان، او المناجاه القلبيه المنكسره المنطرحه بين يدى ربها.
عباده الله عز و جل امر شامل لكل ما يتوجة الية به من شعائر تقام كما امر مخصصه و مقيده بطريقة، او غير مخصصه و مقيده بتحديد لها، و هي كلها مظاهر للدعاء، فالصلاة دعاء، و التوجة الى الله بالطلب دعاء، و الصدقة ان نوى بها حاجة فهي دعاء، و عليه فمظاهر الدعاء كثيرة، و ما سنتطرق له عزيزى القارى هو الدعاء اللفظى الغير مخصص بالشعائر و الاحكام التفصيلية.
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ما من مسلم يدعو بدعوه ليس فيها اثم، و لا قطيعه رحم، الا اعطاة بها احدي ثلاث: اما ان يعجل له دعوته، واما ان يدخرها له في الاخرة، واما ان يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا: اذا نكثر، قال: الله اكثر)، يتجلي من ذلك الحديث بيان كرم الله عز و جل مع عباده، و اهمية و منزله الدعاء، فانه ما يلبث ان يصير سوي احدي الحالات الثلاثه من الخير، فكم من ضائقه فرجت بالدعاء، و كم من عقده حلها الدعاء، و كم من صعبة سهل امرها الدعاء.
ان المناجاه الروحيه التي يصنعها الدعاء لتشد رابطه العلاقه و التواصل ما بين العبد و ربه، فهو لا يحتاج لوسيله ما بينهما، قال تعالى: فاذا سالك عبادى عنى فانى قريب)، فقد كان الجواب من الله لعبادة المخاطبين بالايه فانى قريب، و لم يقل سبحانة لنبية يا محمد عليه الصلاة و السلام قل لهم انا قريب، و ذلك يبين ما للدعاء من منزله عند الله عز و جل.
كم يلجا للدعاء في كثير من المواطن، فالمريض الذى ياس من العلاج يتوجة بالدعاء و ينال الشفاء، و العاقر الذى فقد الامل من كل ادوات الطب الحديث حين عجز الطب عن علاجة توجة بالدعاء و رزقة الله، و الجنود الذين في المعركه حين يتيقنون من الهزيمه يتوجهون بالدعاء، فتنقلب موازين المعركه و يظفرون بالنصر، و كم من مظلوم اخذ حقة و تعدى عليه فاستنصر بالدعاء، فنصر و رد الية حقة و انتقم ممن ظلمه، و الامثله كثيرة، فيتبين مما سبق يتبن لنا بان الدعاء: عبادة، و ذكر، و صلاة، و استغاثة، و استعانة، و استغفار، و صنع للمعجزات…، و ربما امر به، فلا يستكبر عن عباده الله عز و جل بتركه.

  • صور حديث
1٬995 مشاهدة