10:50 صباحًا الثلاثاء 24 أبريل، 2018

خطبة عن الدعاء خطبة الدعاء

صور خطبة عن الدعاء خطبة الدعاء

الدعاءَ سلاح ألمؤمن.
2 ألدعاءَ سلاح ألانبياءَ ،

وبه هلك أعداؤهم.
3 أوقات أجابه ألدعاء.
4 أحوال أحري باجابه ألدعاء.
5 أداب ألدعاء.
6 منزله ألدعاءَ عَِندْ ألله.

الخطبة ألاولى

يتقلب ألناس فِى دنياهم بَين أيام ألفرح و ألسرور,

وايام ألشده و ألبلاء,

وتمر بهم سنين ينعمون فيها بطيب ألعيش,

ورغدْ ألمعيشه,

وتعصف بهم اُخري عَجاف,

يتجرعون فيها ألغصص او يكتوون بنار ألبعدْ و ألحرمان.

وفي كلا ألحالين لا يزال ألمؤمن بخير ما تعلق قلبه بربه و مولاه,

وثمه عَباده هِى صله ألعبدْ بربه,

وهى أنس قلبه,

وراحه نفْسه.

في زمان ألحضارة و ألتقدم,

في كُل يوم يسمع ألعالم باختراع جديد,

او أكتشاف فريدْ فِى عَالم ألاسلحه,

علي تراب ألارض,

او فِى فضاءَ ألسماءَ ألرحب,

او و سَط أمواج ألبحر,

وان ألسلاح هُو عَتادْ ألامم ألَّذِى تقاتل بِه أعداءها,

فمقياس ألقوه و ألضعف فِى عَرف ألعالم أليَوم بما تملك تلك ألامه او ألدوله مِن أسلحه او عَتاد.

ولكن ثمه سلاح لا تصنعه مصانع ألغرب او ألشرق,

انه أقوي مِن كُل سلاح مُهما بلغت قوته و دقته,

والعجيب فِى هَذا ألسلاح انه عَزيز لا يملكه ألا صنف و أحدْ مِن ألناس,

لا يملكه ألا أنتم,

نعم,

انتم أيها ألمؤمنون ألموحدون,

انه سلاح رباني,

سلاح ألانبياءَ و ألاتقياءَ عَلَي مر ألعصور.

سلاح نجي الله بِه نوحا عََليه ألسلام فاغرق قومه بالطوفان,

ونجي الله بِه موسي عََليه ألسلام مِن ألطاغيه فرعون,

نجي الله بِه صالحا,

واهلك ثمود,

واذل عَادا و أظهر هودْ عََليه ألسلام,

واعز محمدا فِى مواطن كثِيره.

سلاح حارب بِه رسول الله و أصحابه أعتي قوتين فِى ذلِك ألوقت:
قوه ألفرس,

وقوه ألروم,

فانقلبوا صاغرين مبهورين،
كيف أستطاع أولئك ألعرب ألعزل أن يتفوقوا عََليهم و هم مِن هم,

في ألقوه و ألمنعه,

ولا يزال ذلكُم ألسلاح هُو سيف ألصالحين ألمخبتين مَع تعاقب ألازمان و تغير ألاحوال.

تلكُم ألعباده و ذلِك ألسلاح هُو ألدعاء.

اخرج أبو داودْ و ألترمذى و أبن ماجه عََن ألنعمان بن بشير رضى الله عَنهما قال:
قال رسول الله

((الدعاءَ هُو ألعباده) ثُم قرا:
وقال ربكم أدعونى أستجب لكُم أن ألَّذِين يستكبرون عََن عَبادتى سيدخلون جهنم داخرين [غافر:
60] [1].

وليعلم أن للدعاءَ أدابا عَظيمه حرى بمن جمعها أن يستجاب له,

فمنها:

اولا:
ان يترصدْ لدعائه ألاوقات ألشريفه كيوم عَرفه مِن ألسنه,

ورمضان مِن ألشهور,

ويوم ألجمعة مِن ألاسبوع,

ووقت ألسحر مِن ساعات ألليل,

وبين ألاذان و ألاقامه و غيرها.

روي ألترمذى و أبو داودْ و أحمدْ فِى مسنده و حسنه أبن حجر أن أنسا رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((الدعاءَ لا يردْ بَين ألاذان و ألاقامه) [2].

وعن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((ان فِى ألجمعة لساعة لا يوافقها مسلم يسال الله فيها خيرا ألا أعطاه أياه قال:
وهى ساعة خفيفه) رواه ألبخارى و مسلم[3].

ولهما عََن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((يتنزل ربنا تبارك و تعالي كُل ليلة الي ألسماءَ ألدنيا حين يبقي ثلث ألليل ألاخر فيقول:
من يدعونى فاستجيب له,

ومن يسالنى فاعطيه,

ومن يستغفرنى فاغفر له) [4].

ثانيا:
ان يغتنم ألاحوال ألشريفه كحال ألزحف,

وعِندْ نزول ألغيث,

وعِندْ أفطار ألصائم,

وحالة ألسجود,

وفي حال ألسفر.

اخرج مسلم فِى صحيحة عََن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((اقرب ما يَكون ألعبدْ مِن ربه و هو ساجدْ فاكثروا ألدعاء) [5].

وعن أبن عَباس رضى الله عَنهما فِى حديث طويل و فيه قال عََليه ألصلاة و ألسلام:
((فاما ألركوع فعظموا فيه ألرب عَز و جل,

واما ألسجودْ فاجتهدوا فيه فِى ألدعاءَ فقمن أن يستجاب لكم) [6] رواه مسلم,

اى حقيق و جدير أن يستجاب لكم.

واخرج أبو داودْ و أبن ماجه مِن حديث أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((ثلاث دعوات مستجابات لاشك فيهن:
دعوه ألوالد,

ودعوه ألمسافر,

ودعوه ألمظلوم) [7].

واخرج ألترمذى و حسنه و أبن ماجه و ألطبرانى عََن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((ثلاث لا تردْ دعوتهم:
الصائم حتّي يفطر,

والامام ألعادل,

ودعوه ألمظلوم يرفعها الله فَوق ألغمام و يفَتح لَها أبواب ألسماءَ و يقول ألرب:
وعزتى لانصرنك و لو بَعدْ حين) [8].

ثالثا:
ان يدعو مستقبلا ألقبله رافعا يديه مَع خفض ألصوت بَين ألمخافته و ألجهر,

وان لا يتكلف ألسجع فِى ألدعاء,

فان حال ألداعى ينبغى أن يَكون حال متضرع,

والتكلف لا يناسب,

قال تعالى:
واذا سالك عَبادى عَنى فانى قريب أجيب دعوه ألداعى إذا دعان فليستجيبوا لِى و ليؤمنوا بى لعلهم يرشدون [البقره:
186].

ذكر أبن حجر عََن بَعض ألصحابه فِى معني قوله تعالى:
ولا تجهر بصلاتك و لا تخافت بها و أبتغ بَين ذلِك سبيلا[الاسراء:
110] اى لا ترفع صوتك فِى دعائك فتذكر ذنوبك فتعير بها.

وقال أبن عَباس رضى الله عَنهما كَما عَِندْ ألبخاري:
“فانظر ألسجع مِن ألدعاءَ فاجتنبه,

فانى عَهدت رسول الله و أصحابه لا يفعلون ألا ذلِك ألاجتناب[9]”.

رابعا:
الاخلاص فِى ألدعاءَ و ألتضرع و ألخشوع و ألرغبه و ألرهبه,

وان يجزم ألدعاءَ و يوقن بالاجابه و يصدق رجاؤه فيه.

قال تعالى:
إنما يؤمن باياتنا ألَّذِين إذا ذكروا بها خروا سجداً و سبحوا بحمدْ ربهم و هم لا يستكبرونتتجافى جنوبهم عََن ألمضاجع يدعون ربهم خوفا و طمعا و مما رزقناهم ينفقونفلا تعلم نفْس ما أخفي لَهُم مِن قره أعين جزاءَ بما كَانوا يعملون[السجده:
14 16].

اخرج ألترمذى و ألحاكم و قال:
حديث مستقيم ألاسنادْ عََن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((ادعوا الله و أنتم موقنون بالاجابه,

واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءَ مِن قلب غافل لاه) [10].

وروي ألبخارى فِى صحيحة عََن أنس بن مالك رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((اذا دعا أحدكم فليعزم ألمساله,

ولا يقولن أللهم:
ان شئت فاعطنى فانه لا مستكره له) [11].

قال أبن بطال:
ينبغى للداعى أن يجتهدْ فِى ألدعاءَ و يَكون عَلَي رجاءَ ألاجابه,

ولا يقنط مِن ألرحمه,

فانه يدعو كريما,

وقديما قيل:
ادعوا بلسان ألذله و ألافتقار لا بلسان ألفصاحه و ألانطلاق.

خامسا:
ان يلح فِى ألدعاءَ و يَكون ثلاثا و لا يستبطئ ألاجابه,

قال تعالى:
امن يجيب ألمضطر إذا دعاه و يكشف ألسوء و يجعلكُم خَلفاءَ ألارض [النمل:
62].

اخرج ألبخارى و مسلم مِن حديث أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((يستجاب لاحدكم ما لَم يعجل,

يقول:
دعوت فلم يستجب لي) [12].

قال ألداودى رحمه الله

علي ألداعى أن يجتهدْ و يلح و لا يقل:
ان شئت،
كالمستثني,

ولكن دعاءَ ألبائس ألفقير.

سادسا:
ان يفتتح ألدعاءَ و يختمه بذكر الله تعالي و ألصلاة عَلَي ألنبى ثُم يبدا بالسؤال.

قال سبحانه:
ولله ألاسماءَ ألحسني فادعوه بها [الاعراف:
180].

اخرج ألنسائى و أبن ماجه عََن أنس بن مالك رضى الله عَنه قال:
كنت مَع رسول الله جالسا يَعنى و رجل قائم يصلي،
فلما ركع و سجدْ و تشهدْ دعا فقال فِى دعائه:
اللهم أنى أسالك بان لك ألحمدْ لا أله ألا أنت,

المنان,

بديع ألسموات و ألارض يا ذا ألجلال و ألاكرام,

يا حى يا قيوم أنى أسالك,

فقال ألنبى لاصحابه:
((تدرون بم دعا؟) قالوا:
الله و رسوله أعلم,

قال:
((والذى نفْسى بيده لقدْ دعا الله باسمه ألعظيم ألَّذِى إذا دعى بِه أجاب و أذا سئل بِه أعطى) [13].

وروي ألبخارى و مسلم عََن أبن عَباس رضى الله عَنهما قال:
ان رسول الله كَان يقول إذا قام الي ألصلاة مِن جوف ألليل (اللهم لك ألحمد,

انت نور ألسموات و ألارض,

ولك ألحمدْ انت قيوم ألسموات و ألارض,

ولك ألحمدْ انت رب ألسموات و ألارض و من فيهن,

وانت ألحق و وعدك ألحق,

وقولك ألحق,

ولقاؤك حق,

والجنه حق،
والنار حق,

والساعة حق,

اللهم لك أسلمت و بك أمنت و عَليك توكلت,

واليك أنبت,

وبك خاصمت,

واليك حاكمت،
فاغفر لِى ما قدمت و أخرت,

واسررت و أعلنت,

انت ألهى لا أله ألا أنت) [14].

قال عَمر بن ألخطاب رضى الله عَنه:
(ان ألدعاءَ موقوف بَين ألسماءَ و ألارض لا يصعدْ مِنه شيء حتّي تصلى عَلَي نبيك [15].

قال أبو سليمان ألدارانى رحمه الله

من أرادْ أن يسال الله حاجه,

فليبدا بالصلاة عَلَي ألنبى ثُم يسال حاجته ثُم يختم بالصلاة عَلَي ألنبى فإن الله عَز و جل يقبل ألصلاتين و هو أكرم مِن أن يدع ما بينهما.

سابعا:
التوبه و ردْ ألمظالم و ألاقبال عَلَي الله عَز و جل بكنه ألهمه,

وهو ألادب ألباطن،
وهو ألاصل فِى ألاجابه تحرى أكل ألحلال,

كَما قال ألغزالى رحمه ألله.

اخرج ألطبرانى و ألحاكم و قال:
صحيح ألاسنادْ و وافقه ألذهبى عََن أبى هريره رضى الله عَنه قال:
قال رسول الله

((من سره أن يستجاب لَه عَِندْ ألكرب و ألشدائدْ فليكثر مِن ألدعاءَ فِى ألرخاء) [16].

قال ألاوزاعى رحمه الله

خرج ألناس يستسقون فقام فيهم بلال بن سعد,

فحمدْ الله تعالي و أثني عََليه ثُم قال:
(يا معشر مِن حضر:
الستم مقرين بالاساءه؟,

قالوا:
بلى,

فقال:
اللهم انا سمعناك تقول:
ما عَلَي ألمحسنين مِن سبيل [التوبه:
91].
وقدْ أقررنا بالاساءه فهل تَكون مغفرتك ألا لمثلنا,

اللهم أغفر لنا,

وارحمنا و أسقنا),

فرفع يديه و رفعوا أيديهم فسقوا.

وقال سفيان ألثوري:
“بلغنى أن بنى أسرائيل قحطوا سبع سنين حتّي أكلوا ألميته مِن ألمزابل و أكلوا ألاطفال,

وكانوا كذلِك يخرجون الي ألجبال يبكون و يتضرعون فاوحي الله الي أنبيائهم عََليهم ألسلام:
لو مشيتِم الي باقدامكم حتّي تحفى ركبكم و تبلغ أيديكم عَنان ألسماءَ و تكل ألسنتكم مِن ألدعاءَ فانى لا أجيب لكُم داعيا,

ولا أرحم لك باكيا حتّي تردوا ألمظالم الي أهلها,

ففعلوا فمطروا مِن يومهم”.
والتوجيه ألنبوى يقول:
((اطب مطعمك تكُن مستجاب ألدعوه) [17].

  • خطبه عن الدعاء
  • الدعاء خطبة
  • خطبة عن الدعاء
  • صور دعاء بلخط بة
  • خطبة مكتوبة عن الدعاء
  • خطبة مشكولة عن الاخلاص
  • خطبة عنه الدعاء لله
  • خطبة عن دعاء الانبياء
  • خطبة عن آداب الفرح
  • خطب عن الدعاء
699 مشاهدة

خطبة عن الدعاء خطبة الدعاء

شاهد أيضاً

صور الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

را هَذا ألدعاءَ و لو مَره و أحده فِى حياتك وياحبذا لَو قراته فِى حب …