دعاء البلاء

دعاء لدفع البلاء

صور

يبتلي الله تعالى عباده المؤمنين ببعض المواقف لحكمة ذكرها بكتابة الحكيم حين قال بسورة الملك الذي خلق الموت و الحياة ليبلوكم ايكم اقوى عملا و هو العزيز الغفور ، فبالبلاء خير ادخره الله تعالى لاصحاب الصبر و المؤمنين المبتلين ، و ربما و ردت بعض الادعية التي تقال لرد البلاء ، و اليكم ذلك الدعاء

اللهم صلى على محمد و ال محمد اللهم ان ذنوبي و كثرتها ربما اخلقت و جهى عندك و حجبتني عن استئهال رحمتك، و باعدتني عن استيجاب مغفرتك، و لولا تعلقي بالائك، و تمسكى بالدعاء و ما و عدت امثالى من المسرفين و امثالي من الخاطئين و وعدت القانطين من رحمتك بقولك: يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا انه هو الغفورالرحيم و حذرت القانطين من

رحمتك فقلت: و من يقنط من رحمة ربه الا الضالون بعدها ندبتنا برافتك الى دعائك فقلت: ادعوني استجب لكم ان الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين .

الهي لقد كان هذا الاياس على مشتملا، و القنوط من رحمتك على ملتحفا، الهي لقد و عدت المحسن ظنه بك ثوابا، و اوعدت المسئ ظنه بك عقابا، اللهم و ربما امسك رمقي حسن الظن بك بعتق رقبتي من النار، و تغمد زلتى و اقالة عثرتي .

اللهم قلت بكتابك و قولك الحق الذي لا خلف له و لا تبديل، يوم ندعو كل اناس بامامهم, و هذا يوم النشور اذا نفخ بالصور، و بعثر ما بالقبور.

اللهم فانى اوفي و اشهد و اقر و لا انكر و لا اجحد و اسر و اعلن و اظهرو ابطن بانك انت الله لا اله الا انت و حدك لا شريك لك، و ان محمدا عبدك و رسولك صلى الله عليه و اله و ان عليا امير المؤمنين سيد الاوصياء، و وارث علم الانبياء، علم الدين، و مبير المشركين، و متميز المنافقين، و مجاهد المارقين , و امامي و حجتي و عروتي و صراطي و دليلي و محجتى و من لا اثق باعمالى و لو زكت، و لا اراها منجية لى و لو صلحت الا بولايته و الائتمام فيه و الاقرار بفضائله، و القبول من حملتها و التسليم لرواتها و اقر باوصيائه من ابنائه ائمة و حججا و ادلة و سرجا و اعلاما و منارا و ابرارا و اؤمن بسرهم و جهرهم و ظاهرهم و باطنهم، و غائبهم و شاهدهم، و حيهم و ميتهم، لا شك بذلك و لا ارتياب، عند تحولك و لا انقلاب.

اللهم فادعني يوم حشري و نشري بامامتهم، و انقذنى بهم يا مولاى من حر النيران، و ان لم ترزقني روح الجنان، فانك ان اعتقتني من النار كنت من الفائزين. اللهم و ربما اصبحت يومي ذلك لا ثقة لي و لا رجاء و لا لجا و لا مفزع و لا منجا غير من توسلت بهم اليك، متقربا الى رسولك محمد صلى الله عليه و اله بعدها على امير المؤمنين و الزهراء سيدة نساء العالمين و الحسن و الحسين و على و محمد و جعفر و موسى و على و محمد و على و الحسن و من بعدهم يقيم الحجة الى الحجة المستورة من و لده, المرجو للامة من بعده, اللهم فاجعلهم بهذا اليوم و ما بعده حصني من المكاره، و معقلي من المخاوف، و نجني بهم من كل عدو و طاغ و باغ و فاسق و من شر ما اعرف و ما انكر، و ما استتر عني و ما ابصر، و من شر كل دابة رب انت اخذ بناصيتها انك على صراط مستقيم.

اللهم فبتوسلي بهم اليك و تقربي بمحبتهم، و تحصني بامامتهم، افتح على بهذا اليوم ابواب رزقك، و انشر على رحمتك، و حببني الى خلقك و جنبني بغضهم و عداوتهم انك على كل شئ قدير، اللهم و لكل متوسل ثواب، و لكل ذي شفاعة حق، فاسالك بمن جعلته اليك سببي، و قدمته امام طلبتي ان تعرفني بركة يومي هذا، و شهري هذا، و عامي هذا، اللهم و هم مفزعي و معونتي بشدتي و رخائي و عافيتي و بلائي، و نومي و يقظتي، و ظعني و اقامتي، و عسري و يسري، و علانيتي و سري، و اصباحي و امسائي، و تقلبي و مثواى، و سري و جهري.

اللهم فلا تخيبني بهم من نائلك، و لا تقطع رجائي من رحمتك، و لا تؤيسني من روحك، و لا تبتلني بانغلاق ابواب الارزاق، و سداد مسالكها و ارتتاج مذاهبها و افتح لي من لدنك فتحا يسيرا، و اجعل لي من كل ضنك مخرجا و الى كل سعة منهجا انك ارحم الراحمين، و صلى الله عليه محمد و اله الطيبين الطاهرين امين رب العالمين

الخلاصة

ان الدعاء من احلى الوسائل التي تساعدنا بالتقرب من الله تعالى و مناجاته ، لذلك عليك عزيزي القارئ بالاكثار من الدعاء و التذلل و الخضوع للخالق عز و جل

1٬153 مشاهدة