يوم الأربعاء 1:36 صباحًا 18 سبتمبر 2019



دعاء التعار من الليل

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:

فقد اختلف اهل العلم في تعيين اسم الله الاعظم،

 

و الراجح انه الاسم: الله كما سبق ذلك في الفتوي رقم: 27323.

وذهب بعض العلماء الى انه اسم ضمن اسماء الله الحسني و لا يعرف بعينه،

 

و على هذا القول فلا يمكن الجزم بان اسما معينا هو الاسم الاعظم،

 

و على كل حال فمجرد اجابه الدعاء باسم من الاسماء ليس دليلا على انه هو الاسم الاعظم.

واما الحديث الذى اخرجة البخارى عن عباده بن الصامت ان النبى صلى الله عليه و سلم قال: من تعار من الليل،

 

فقال: لا الة الا الله و حدة لا شريك له،

 

لة الملك،

 

و له الحمد،

 

و هو على كل شيء قدير،

 

الحمد لله،

 

و سبحان الله،

 

و الله اكبر،

 

و لا حول و لا قوه الا بالله العلى العظيم،

 

ثم قال: اللهم اغفر لي،

 

او دعا استجيب له،

 

فان توضا و صلى،

 

قبلت صلاته.

فقد قال ابن حجر في شرحة في بيان معنى التعار: تعار بمهمله و راء مشدده قال في المحكم: تعار الظليم معاره صاح،

 

و التعار ايضا السهر و التمطى و التقلب على الفراش ليلا مع كلام،

 

و قال ثعلب: اختلف في تعار فقيل انتبه،

 

و قيل تكلم،

 

و قيل علم،

 

و قيل تمطي وان انتهى،

 

و قال الاكثر: التعار اليقظه مع صوت،

 

و قال ابن التين: ظاهر الحديث ان معنى تعار استيقظ،

 

لانة قال من تعار فقال فعطف القول على التعار انتهى.

 

و يحتمل ان تكون الفاء تفسيريه لما صوت به المستيقظ،

 

لانة قد يصوت بغير ذكر فخص الفضل المذكور بمن صوت بما ذكر من ذكر الله تعالى،

 

و هذا هو السر في اختيار لفظ تعار دون استيقظ او انتبه،

 

و انما يتفق ذلك لمن تعود الذكر و استانس به و غلب عليه حتى صار حديث نفسة في نومة و يقظته،

 

فاكرم من اتصف بذلك باجابه دعوتة و قبول صلاته.

 

اه.

وليس في الحديث اشتراط عدم تحديث المرء نفسة بالتعار ليجاب دعاؤه،

 

فالحديث يشمل من حدث نفسة بالتعار من الليل و من لم يحدث،

 

و لا يلزم من استجابه الدعاء حال التعار من الليل اعطاء السائل عين ما سال،

 

اوان يجاب في الوقت الذى عينة في دعائه،

 

بل استجابه الدعاء تكون باحدي ثلاث و ردت في حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم حين قال: ما من مسلم يدعو بدعوه ليس فيها اثم و لا قطيعه رحم الا اعطاة الله بها احدي ثلاث: اما ان يعجل له دعوته،

 

واما ان يدخرها في الاخرة،

 

واما ان يصرف عنه من السوء مثلها،

 

قالوا: اذا نكثر،

 

قال: الله اكثر.

 

رواة احمد و صححة الحاكم.

والله اعلم.

صور دعاء التعار من الليل

4٬623 مشاهدة

دعاء التعار من الليل