12:13 مساءً الخميس 27 يونيو، 2019






دعاء الرعد , ادعية سماع الرعد الصحيحة

الدعاء عند سماع الرعد

عن عبد الله بن الزبير انه كان اذا سمع الرعد ترك الحديث،

 

و قال: سبحان الذى يسبح الرعد بحمده،

 

و الملائكة من خيفته،

 

ثم يقول: ان هذا لوعيد لأهل الأرض شديد؛

 

(رواة الإمام ما لك في الموطأ،

 

و البخارى في الأدب المفرد،

 

و البيهقى في الكبرى،

 

و صححة الألباني).

وهذا اللفظ هو الموافق للقران في قوله تعالى: ﴿ و يسبح الرعد بحمدة و الملائكة من خيفتة و يرسل الصواعق فيصيب بها من يشاء و هم يجادلون في الله و هو شديد المحال ﴾ [الرعد: 13].

وسئل الشيخ ابن باز رحمة الله: ما القول المشروع عند سماع الرعد او رؤية البرق؟

فأجاب فضيلته: جاء في بعض الأحاديث انه يقال اذا سمع الرعد: سبحان من سبح الرعد بحمده،

 

و الملائكة من خيفته)،

 

و كان ابن الزبير يفعل ذلك اذا سمعة رضى الله عنه،

 

فأما البرق فهذا فلا اذكر شيئا في هذا،

 

لا اذكر شيئا يقال عند رؤية البرق،

 

لا اعلم شيئا من السنة في هذا).

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمة الله: هل هناك ذكر يقال عند رؤية البرق او سماع الرعد؟

فأجاب فضيلته: أما ما يقال عند الرعد او عند البرق،

 

فقد جاء عن بعض الصحابة و التابعين انه يقال عند الرعد: [سبحان من يسبح الرعد بحمده،

 

و الملائكة من خيفته]،

 

و يقول عند البرق: [سبحان الله و بحمده]،

 

و أما عن النبى صلى الله عليه و سلم فلم يبلغنى انه يقال شيء عند البرق او الرعد،

 

لكن من قال: [سبحان من يسبح الرعد بحمده،

 

و الملائكة من خيفته] اتباعا لبعض الصحابة – كعبد الله بن الزبير رضى الله عنهما – فحسن،

 

و كذا من قال: سبحان الله و بحمدة فإنة يذكر عن ابن عباس رضى الله عنهما بسند ضعيف جدا انه قال: [من قال حين يري البرق: سبحان الله و بحمدة لم تصبة صاعقة ] فهذا حسن).

تنبية هام:

سمعت من كثير من الناس الدعاء ب: سبوح قدوس،

 

رب الملائكة و الروح عند سماع الرعد،

 

و بعد طول بحث لم اقف على حديث ينص على ذلك،

 

و إنما هذا الدعاء ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يقوله في ركوعة و سجوده؛

 

روي الإمام مسلم في صحيحة من حديث عائشة رضى الله عنها: ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يقول في ركوعة و سجوده: (سبوح قدوس،

 

رب الملائكة و الروح)).

معنى سبوح): المبرا من النقائص و الشريك،

 

و كل ما لا يليق بالإلهية ،

 

 

معنى قدوس): المطهر من كل ما لا يليق بالخالق،

 

و قيل: السبوح يدل على تنزية الذات،

 

و القدوس على تنزية الصفات،

 

الروح الأمين و روح القدس: جبريل عليه السلام،

 

و الروح: ما به حياة الأنفس،

 

و قال الإمام النووى في شرح صحيح مسلم: قيل: الروح ملك عظيم،

 

و قيل: يحتمل ان يكون جبريل عليه السلام،

 

و قيل: خلق لا تراهم الملائكة كما لا نري نحن الملائكة ،

 

 

و الله سبحانة و تعالى اعلم).

صور دعاء الرعد , ادعية سماع الرعد الصحيحة

 

    دعاء الرعد

956 مشاهدة

دعاء الرعد , ادعية سماع الرعد الصحيحة