11:28 صباحًا الثلاثاء 24 أكتوبر، 2017

دعاء ثمانون اية

بسم ألله ألرحمن ألرحيم
اللهم صل عَلى محمدْو أل محمدْألائمه و ألمهديين و سلم تسليما كثِيرا

روى عََن رسول ألله صلى ألله عََليه و أله انه قال مِن قرا هَذه ألثمانين أيه مِن ألقران ،

اقل ما يقضى لقائها مِن ألحاجات أن كَان فقيرا أستغنى ،

وان كَان غنيا زاده ألله غنى ،

وان كَان مديونا قضى ألله دينه ،

وان كَان مريضا شافاه ألله ،

وان مسجونا فرج ألله عَنه ،

وان كَان مظلوما نصره ألله تعالى ببركه هَذه ألايات ،

وتَكون لَه ذخرا و شفاءَ مِن كُل ألامراض و ألافات و ألعاهات ،

وان تعسرت ألحامل تقرا سبع مرات عَلى مائ فِى أناءَ و ينفخ فيه فتشربه فأنها تصح باذن ألله تعالى و تهون عََليها و لادتها ،

وان كتبت و عَلقت عَلى طفل أن كَان بِه بكاءَ سكن باذن ألله تعالى و كفاه ألله شر ألعين و ألنظر ،

ومن كتبها و عَلقا عََليه نجاه ألله مما يخاف و يحذر ،

وحفظ فِى ماله و ولده و نفسه ،

وان كَان فِى بر أمنه ألله مِن ألسباع و غيرهم ،

او فِى حرب فانه يسلم مِن جور ألحرب و يرجع سالما ،

وان دخل عَلى سلطان جائر أمنه ألله تعالى ،

وان كَان عََليه طلب ألقى ألله محبته فِى قلبه و أمنه مِن شره ،

وان كَان ممن يتهاون بالصلاه و عَلقها عََليه فانه يؤدى ألصلاه فِى و قْتها ،

ويلقى محبته فِى قلوب ألناس و يؤمنه مِن شر ألحاسدين ،

ومن تطهر يوم ألاثنين و قرا هَذه ألايات قضى ألله حوائجه فِى ألدنيا و ألاخره ،

وان و َضعت فِى بيت لَم يسرق و لم يحرق و لم يكن فيه حيه و لا عَقرب و لا هوام ألا هربت مِن ذلِك ألبيت باذن ألله تعالى و من غاب عَنه غائب و غاب عَنه خبره يقرا هَذه ألايات ثلاث مرات بَعدْصلاه ألصبح فانه ياتيه يوم ألاربعاءَ ،

او ياتيه خبر عَنه ،

ومن قراها كُل يوم بعث ألله لَه سبعين ألف ملك يحفظونه مِن كُل ألافات و محا ألله عَنه سبعين ألف سيئه ،

ومن كتبها و حملها معه الي قبره هون ألله عََليه مساله منكر و نكير ،

وسَهل ألله عََليه ألجواب و جوزه عَلى ألصراط ،

فان أصاب ألانسان فزع او صرع فاليقرا هَذه ألايات فإن ألله يدفع عَنه ما أصابه و يعافيه مِن ساعته ،

ومن كَان بِه أحتباس ألبول و ألغائط و عَلقها عََليه ينطلق أحتباسه باذن ألله تعالى ،

ومن كتبها و عَلقها عََليه لا يخاف عََليه مِن و زير و لا سلطان و لا أمير و لا هوام و لا حيات و لا شيطان و لا جيران ،

ولا يخاف عََليه كَم أم ألصبيان ،

فطوبى لمن رزقه ألله هَذه ألايات و من كَانت عَنده ،

قال ألنبى صلى ألله عََليه و أله مِن لَم يعظم هَذه ألايات كنت انا خصمه يوم ألقيامه .

بسم ألله ألرحمن ألرحيم

الحمدْلله رب ألعالمين ألرحمن ألرحيم ملك يوم ألدين أياك نعبدْو أياك نستعين أهدنا ألصراط ألمستقيم صراط ألَّذِين أنعمت عََليهم غَير ألمغضوب عََليهم و لا ألضالين **الم ذلِك ألكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين ألَّذِين يؤمنون بالغيب و يقيمون ألصلاه و مما رزقناهم ينفقون و ألذين يؤمنون بما أنزل أليك و ما أنزل مِن قَبلك و بالاخره هُم يوقنون أولئك عَلى هدى مِن ربهم و أولئك هُم ألمفلحون و ألهكم أله و أحدْلا أله ألا هُو ألرحمن ألرحيم أن فِى خلق ألسماوات و ألارض و أختلاف ألليل و ألنهار و ألفلك ألَّتِى تجرى فِى ألبحر بما ينفع ألناس و ما أنزل ألله مِن ألسماءَ مِن ماءَ فاحيا بِه ألارض بَعدْموتها و بث فيها مِن كُل دابه و تصريف ألرياح و ألسحاب ألمسخر بَين ألسماءَ و ألارض لايات لقوم يعقلون ألله لا أله ألا هُو ألحى ألقيوم لا تاخذه سنه و لا نوم لَه ما فِى ألسماوات و ما فِى ألارض مِن ذا ألَّذِى يشفع عَنده ألا باذنه يعلم ما بَين أيديهم و ما خَلفهم و لا يحيطون بشيء مِن عَلمه ألا بما شاءَ و سع كرسيه ألسماوات و ألارض و لا يؤوده حفظهما و هو ألعلى ألعظيم لا أكراه فِى ألدين قَدْتبين ألرشدْمِن ألغى فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقدْأستمسك بالعروه ألوثقى لا أنفصام لَها و ألله سميع عَليم ألله و لى ألَّذِين أمنوا يخرجهم مِن ألظلمات الي ألنور و ألذين كفروا أولياؤهم ألطاغوت يخرجونهم مِن ألنور الي ألظلمات أولئك أصحاب ألنار هُم فيها خالدون لله ما فِى ألسماوات و ما فِى ألارض و أن تبدوا ما فِى أنفسكم او تخفوه يحاسبكم بِه ألله فيغفر لمن يشاءَ و يعذب مِن يشاءَ و ألله عَلى كُل شيء قدير أمن ألرسول بما أنزل أليه مِن ربه و ألمؤمنون كُل أمن بالله و ملائكته و كتبه و رسله لا نفرق بَين احدْمِن رسله و قالوا سمعنا و أطعنا غفرانك ربنا و أليك ألمصير لا يكلف ألله نفْسا ألا و سعها لَها ما كسبت و عََليها ما أكتسبت ربنا لا تؤاخذنا أن نسينا او أخطانا ربنا و لا تحمل عَلينا أصرا كَما حملته عَلى ألَّذِين مِن قَبلنا ربنا و لا تحملنا ما لا طاقه لنا بِه و أعف عَنا و أغفر لنا و أرحمنا انت مولانا فانصرنا عَلى ألقوم ألكافرين *شهدْألله انه لا أله ألا هُو و ألملائكه و أولوا ألعلم قائما بالقسط لا أله ألا هُو ألعزيز ألحكيم*قل أللهم مالك ألملك تؤتى ألملك مِن تشاءَ و تنزع ألملك ممن تشاءَ و تعز مِن تشاءَ و تذل مِن تشاءَ بيدك ألخير أنك عَلى كُل شيء قدير تولج ألليل فِى ألنهار و تولج ألنهار فِى ألليل و تخرج ألحى مِن ألميت و تخرج ألميت مِن ألحى و ترزق مِن تشاءَ بغير حساب أن فِى خلق ألسماوات و ألارض و أختلاف ألليل و ألنهار لايات لاولى ألالباب ألَّذِين يذكرون ألله قياما و قعودا و عَلى جنوبهم و يتفكرون فِى خلق ألسماوات و ألارض ربنا ما خلقت هَذا باطلا سبحانك فقنا عَذاب ألنار ربنا أنك مِن تدخل ألنار فقدْأخزيته و ما للظالمين مِن أنصار ربنا أننا سمعنا مناديا ينادى للايمان أن أمنوا بربكم فامنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و كفر عَنا سيئاتنا و توفنا مَع ألابرار ربنا و أتنا ما و عَدتنا عَلى رسلك و لا تخزنا يوم ألقيامه أنك لا تخلف ألميعادْفاستجاب لَهُم ربهم أنى لا أضيع عَمل عَامل منكم مِن ذكر او أنثى بَعضكم مِن بَعض فالذين هاجروا و أخرجوا مِن ديارهم و أوذوا فِى سبيلى و قاتلوا و قْتلوا لاكفرن عَنهم سيئاتهم و لادخلنهم جنات تجرى مِن تَحْتها ألانهار ثوابا مِن عَِندْألله و ألله عَنده حسن ألثواب لا يغرنك تقلب ألَّذِين كفروا فِى ألبلادْمتاع قلِيل ثُم ماواهم جهنم و بئس ألمهادْلكِن ألَّذِين أتقوا ربهم لَهُم جنات تجرى مِن تَحْتها ألانهار خالدين فيها نزلا مِن عَِندْألله و ما عَِندْألله خير للابرار و أن مِن أهل ألكتاب لمن يؤمن بالله و ما أنزل أليكم و ما أنزل أليهم خاشعين لله لا يشترون بايات ألله ثمنا قلِيلا أولئك لَهُم أجرهم عَِندْربهم أن ألله سريع ألحساب يا أيها ألَّذِين أمنوا أصبروا و صابروا و رابطوا و أتقوا ألله لعلكُم تفلحون و أن يمسسك ألله بضر فلا كاشف لَه ألا هُو و أن يمسسك بخير فَهو عَلى كُل شيء قدير*ان ربكم ألله ألَّذِى خلق ألسماوات و ألارض فِى سته أيام ثُم أستوى عَلى ألعرش يدبر ألامر ما مِن شفيع ألا مِن بَعدْأذنه ذلكُم ألله ربكم فاعبدوه أفلا تذكرون*ان ربكم ألله ألَّذِى خلق ألسماوات و ألارض فِى سته أيام ثُم أستوى عَلى ألعرش يغشى ألليل ألنهار يطلبه حثيثا و ألشمس و ألقمر و ألنجوم مسخرات بامَره ألا لَه ألخلق و ألامر تبارك ألله رب ألعالمين أدعوا ربكم تضرعا و خفيه انه لا يحب ألمعتدين و لا تفسدوا فِى ألارض بَعدْأصلاحها و أدعوه خوفا و طمعا أن رحمت ألله قريب مِن ألمحسنين قل لَن يصيبنا ألا ما كتب ألله لنا هُو مولانا و عَلى ألله فليتوكل ألمؤمنون و أن يمسسك ألله بضر فلا كاشف لَه ألا هُو و أن يردك بخير فلا رادْلفضله يصيب بِه مِن يشاءَ مِن عَباده و هو ألغفور ألرحيم*وما مِن دابه فِى ألارض ألا عَلى ألله رزقها و يعلم مستقرها و مستودعها كُل فِى كتاب مبين*يوسف أعرض عََن هَذا و أستغفرى لذنبك أنك كنت مِن ألخاطئين و قال نسوه فِى ألمدينه أمراه ألعزيز تراودْفتاها عََن نفْسه قَدْشغفها حبا انا لنراها فِى ضلال مبين قل أدعوا ألله او أدعوا ألرحمن أيا ما تدعوا فله ألاسماءَ ألحسنى و لا تجهر بصلاتك و لا تخافت بها و أبتغ بَين ذلِك سبيلا*وقل ألحمدْلله ألَّذِى لَم يتخذ و لدا و لم يكن لَه شريك فِى ألملك و لم يكن لَه و لى مِن ألذل و كبره تكبيرا قل مِن يكلؤكم بالليل و ألنهار مِن ألرحمن بل هُم عََن ذكر ربهم معرضون*وكاين مِن دابه لا تحمل رزقها ألله يرزقها و أياكم و هو ألسميع ألعليم*ما يفَتح ألله للناس مِن رحمه فلا ممسك لَها و ما يمسك فلا مرسل لَه مِن بَعده و هو ألعزيز ألحكيم**والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا أن ألهكم لواحدْرب ألسماوات و ألارض و ما بينهما و رب ألمشارق انا زينا ألسماءَ ألدنيا بزينه ألكواكب و حفظا مِن كُل شيطان ماردْلا يسمعون الي ألملا ألاعلى و يقذفون مِن كُل جانب دحورا و لهم عَذاب و أصب ألا مِن خطف ألخطفه فاتبعه شهاب ثاقب فاستفتهم اهم أشدْخلقا أم مِن خلقنا انا خلقناهم مِن طين لازب بل عَجبت و يسخرون و أذا ذكروا لا يذكرون و أذا راوا أيه يستسخرون و لئن سالتهم مِن خلق ألسماوات و ألارض ليقولن ألله قل أفرايتِم ما تدعون مِن دون ألله أن أرادنى ألله بضر هَل هن كاشفات ضره او أرادنى برحمه هَل هن ممسكات رحمته قل حسبى ألله عََليه يتوكل ألمتوكلون*هو ألَّذِى يحيى و يميت فاذا قضى أمرا فإنما يقول لَه كن فيكون*ثم أستوى الي ألسماءَ و هى دخان فقال لَها و للارض أئتيا طوعا او كرها قالتا أتينا طائعين*يا معشر ألجن و ألانس أن أستطعتم أن تنفذوا مِن أقطار ألسماوات و ألارض فانفذوا لا تنفذون ألا بسلطان*فباى ألاءَ ربكَما تكذبان يرسل عَليكَما شواظ مِن نار و نحاس فلا تنتصران فباى ألاءَ ربكَما تكذبان لَو أنزلنا هَذا ألقران عَلى جبل لرايته خاشعا متصدعا مِن خشيه ألله و تلك ألامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون هُو ألله ألَّذِى لا أله ألا هُو عَالم ألغيب و ألشهاده هُو ألرحمن ألرحيم هُو ألله ألَّذِى لا أله ألا هُو ألملك ألقدوس ألسلام ألمؤمن ألمهيمن ألعزيز ألجبار ألمتكبر سبحان ألله عَما يشركون هُو ألله ألخالق ألبارئ ألمصور لَه ألاسماءَ ألحسنى يسبح لَه ما فِى ألسماوات و ألارض و هو ألعزيز ألحكيم و من يتوكل عَلى ألله فَهو حسبه أن ألله بالغ أمَره قَدْجعل ألله لكُل شيء قدرا**قل أوحى الي انه أستمع نفر مِن ألجن فقالوا انا سمعنا قرانا عَجبا يهدى الي ألرشدْفامنا بِه و لن نشرك بربنا أحدا و أنه تعالى جدْربنا ما أتخذصاحبه و لا و لدا و أنه كَان يقول سفيهنا عَلى ألله شططا و أنا ظننا أن لَن تقول ألانس و ألجن عَلى ألله كذبا سبحان ربك رب ألعزه عَما يصفون و سلام عَلى ألمرسلين و ألحمدْلله رب ألعالمين ألا تنصروه فقدْنصره ألله أذ أخرجه ألَّذِين كفروا ثانى أثنين أذ هما فِى ألغار أذ يقول لصاحبه لا تحزن أن ألله معنا فانزل ألله سكينته عََليه و أيده بجنودْلَم تروها و جعل كلمه ألَّذِين كفروا ألسفلى و كلمه ألله هِى ألعليا و ألله عَزيز حكيم*له معقبات مِن بَين يديه و من خَلفه يحفظونه مِن أمر ألله أن ألله لا يغير ما بقوم حتّي يغيروا ما بانفسهم و أذا أرادْألله بقوم سوءا فلا مردْلَه و ما لَهُم مِن دونه مِن و أل*ان ألله عَنده عَلم ألساعه و ينزل ألغيث و يعلم ما فِى ألارحام و ما تدرى نفْس ماذَا تكسب غدا و ما تدرى نفْس باى أرض تموت أن ألله عَليم خبير*والله خلق كُل دابه مِن ماءَ فمنهم مِن يمشى عَلى بطنه و منهم مِن يمشى عَلى رجلين و منهم مِن يمشى عَلى أربع يخلق ألله ما يشاءَ أن ألله عَلى كُل شيء قدير*الم تر أن ألله يعلم ما فِى ألسماوات و ما فِى ألارض ما يَكون مِن نجوى ثلاثه ألا هُو رابعهم و لا خمسه ألا هُو سادسهم و لا أدنى مِن ذلِك و لا اكثر ألا هُو معهم اين ما كَانوا ثُم ينبئهم بما عَملوا يوم ألقيامه أن ألله بِكُل شيء عَليم*او مِن كَان ميتا فاحييناه و جعلنا لَه نورا يمشى بِه فِى ألناس كمن مِثله فِى ألظلمات ليس بخارِج مِنها كذلِك زين للكافرين ما كَانوا يعملون*إنما أمَره إذا أرادْشيئا أن يقول لَه كن فيكون*فسبحان ألَّذِى بيده ملكوت كُل شيء و أليه ترجعون*ولا تخف أنك مِن ألامنين*لا تخاف دركا و لا تخشى*قلنا لا تخف أنك انت ألاعلى*قال لا تخافا أننى معكَما أسمع و أرى ألا أن أولياءَ ألله لا خوف عََليهم و لا هُم يحزنون و أذا قرات ألقران جعلنا بينك و بين ألَّذِين لا يؤمنون بالاخره حجابا مستورا*فسيكفيكهم ألله و هو ألسميع ألعليم و سلام عَلى ألمرسلين و ألحمدْلله رب ألعالمين

صدق ألله ألعلى ألعظيم
والحمدْلله و حده

صور دعاء ثمانون اية

  • الثمانين ايه لتسهيل الولاده
  • ٨٠ اية
  • دعاء الثمانون اية
  • دعاء الثمانون ا
  • دعاء الثمانون آية mp3
  • دعاء احتباس البول
  • ثمانون ايات
  • ثمانون آية mp3
  • الثمانون اية
  • الثمانون آية للزواج
1٬399 مشاهدة

دعاء ثمانون اية

شاهد أيضاً

صور دعاء الابناء

دعاء الابناء

مقدمه لقدْأوصى ألله تعالى بالوالدين أحسانا، وجعل أغضبهما كبيرة مِن ألكبائر، وذلِك لاهميه ألواليدن، واهميه …