يوم الأربعاء 12:51 صباحًا 18 سبتمبر 2019



دعاء ثمانون اية


اللهم صل على محمد و ال محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما كثيرا

روى عن رسول الله صلى الله عليه و الة انه قال من قرا هذه الثمانين اية من القران ،

 

 

اقل ما يقضي لقائها من الحاجات ان كان فقيرا استغني ،

 

 

وان كان غنيا زادة الله غني ،

 

 

وان كان مديونا قضي الله دينة ،

 

 

وان كان مريضا شافاة الله ،

 

 

وان مسجونا فرج الله عنه ،

 

 

وان كان مظلوما نصرة الله تعالى ببركة هذه الايات ،

 

 

و تكون له ذخرا و شفاء من كل الامراض و الافات و العاهات ،

 

 

وان تعسرت الحامل تقرا سبع مرات على ما ئ في اناء و ينفخ فيه فتشربة فانها تصح باذن الله تعالى و تهون عليها و لادتها ،

 

 

وان كتبت و علقت على طفل ان كان به بكاء سكن باذن الله تعالى و كفاة الله شر العين و النظر ،

 

 

و من كتبها و علقا عليه نجاة الله مما يخاف و يحذر ،

 

 

و حفظ في ما له و ولدة و نفسة ،

 

 

وان كان في بر امنة الله من السباع و غيرهم ،

 

 

او في حرب فانه يسلم من جور الحرب و يرجع سالما ،

 

 

وان دخل على سلطان جائر امنة الله تعالى ،

 

 

وان كان عليه طلب القي الله محبتة في قلبة و امنة من شرة ،

 

 

وان كان ممن يتهاون بالصلاة و علقها عليه فانه يؤدى الصلاة في و قتها ،

 

 

و يلقي محبتة في قلوب الناس و يؤمنة من شر الحاسدين ،

 

 

و من تطهر يوم الاثنين و قرا هذه الايات قضي الله حوائجة في الدنيا و الاخرة ،

 

 

وان و ضعت في بيت لم يسرق و لم يحرق و لم يكن فيه حية و لا عقرب و لا هوام الا هربت من ذلك البيت باذن الله تعالى و من غاب عنه غائب و غاب عنه خبرة يقرا هذه الايات ثلاث مرات بعد صلاه الصبح فانه ياتية يوم الاربعاء ،

 

 

او ياتية خبر عنه ،

 

 

و من قراها كل يوم بعث الله له سبعين الف ملك يحفظونة من كل الافات و محا الله عنه سبعين الف سيئة ،

 

 

و من كتبها و حملها معه الى قبرة هون الله عليه مسالة منكر و نكير ،

 

 

و سهل الله عليه الجواب و جوزة على الصراط ،

 

 

فان اصاب الانسان فزع او صرع فاليقرا هذه الايات فان الله يدفع عنه ما اصابة و يعافية من ساعتة ،

 

 

و من كان به احتباس البول و الغائط و علقها عليه ينطلق احتباسة باذن الله تعالى ،

 

 

و من كتبها و علقها عليه لا يخاف عليه من و زير و لا سلطان و لا امير و لا هوام و لا حيات و لا شيطان و لا جيران ،

 

 

و لا يخاف عليه كم ام الصبيان ،

 

 

فطوبي لمن رزقة الله هذه الايات و من كانت عندة ،

 

 

قال النبى صلى الله عليه و الة من لم يعظم هذه الايات كنت انا خصمة يوم القيامة .

 


الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم ملك يوم الدين اياك نعبد و اياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم و لا الضالين **الم ذلك الكتاب لا ريب فيه هدي للمتقين الذين يؤمنون بالغيب و يقيمون الصلاة و مما رزقناهم ينفقون والذين يؤمنون بما انزل اليك و ما انزل من قبلك و بالاخره هم يوقنون اولئك على هدي من ربهم و اولئك هم المفلحون والهكم الة واحد لا الة الا هو الرحمن الرحيم ان في خلق السماوات و الارض و اختلاف الليل و النهار و الفلك التي تجرى في البحر بما ينفع الناس و ما انزل الله من السماء من ماء فاحيا به الارض بعد موتها و بث فيها من كل دابه و تصريف الرياح و السحاب المسخر بين السماء و الارض لايات لقوم يعقلون الله لا الة الا هو الحى القيوم لا تاخذة سنه و لا نوم له ما في السماوات و ما في الارض من ذا الذى يشفع عندة الا باذنة يعلم ما بين ايديهم و ما خلفهم و لا يحيطون بشيء من علمة الا بما شاء و سع كرسية السماوات و الارض و لا يؤودة حفظهما و هو العلى العظيم لا اكراة في الدين قد تبين الرشد من الغى فمن يكفر بالطاغوت و يؤمن بالله فقد استمسك بالعروه الوثقي لا انفصام لها و الله سميع عليم الله و لى الذين امنوا يخرجهم من الظلمات الى النور و الذين كفروا اولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور الى الظلمات اولئك اصحاب النار هم فيها خالدون لله ما في السماوات و ما في الارض وان تبدوا ما في انفسكم او تخفوة يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء و يعذب من يشاء و الله على كل شيء قدير امن الرسول بما انزل الية من ربة و المؤمنون كل امن بالله و ملائكتة و كتبة و رسلة لا نفرق بين احد من رسلة و قالوا سمعنا و اطعنا غفرانك ربنا و اليك المصير لا يكلف الله نفسا الا و سعها لها ما كسبت و عليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطانا ربنا و لا تحمل علينا اصرا كما حملتة على الذين من قبلنا ربنا و لا تحملنا ما لا طاقة لنا به و اعف عنا و اغفر لنا و ارحمنا انت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين *شهد الله انه لا الة الا هو و الملائكه و اولوا العلم قائما بالقسط لا الة الا هو العزيز الحكيم*قل اللهم ما لك الملك تؤتى الملك من تشاء و تنزع الملك ممن تشاء و تعز من تشاء و تذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير تولج الليل في النهار و تولج النهار في الليل و تخرج الحى من الميت و تخرج الميت من الحى و ترزق من تشاء بغير حساب ان في خلق السماوات و الارض و اختلاف الليل و النهار لايات لاولى الالباب الذين يذكرون الله قياما و قعودا و على جنوبهم و يتفكرون في خلق السماوات و الارض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار ربنا انك من تدخل النار فقد اخزيتة و ما للظالمين من انصار ربنا اننا سمعنا مناديا ينادى للايمان ان امنوا بربكم فامنا ربنا فاغفر لنا ذنوبنا و كفر عنا سيئاتنا و توفنا مع الابرار ربنا و اتنا ما و عدتنا على رسلك و لا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف الميعاد فاستجاب لهم ربهم اني لا اضيع عمل عامل منكم من ذكر او انثى بعضكم من بعض فالذين هاجروا و اخرجوا من ديارهم و اوذوا في سبيلى و قاتلوا و قتلوا لاكفرن عنهم سيئاتهم و لادخلنهم جنات تجرى من تحتها الانهار ثوابا من عند الله و الله عندة حسن الثواب لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم ما واهم جهنم و بئس المهاد لكن الذين اتقوا ربهم لهم جنات تجرى من تحتها الانهار خالدين فيها نزلا من عند الله و ما عند الله خير للابرار وان من اهل الكتاب لمن يؤمن بالله و ما انزل اليكم و ما انزل اليهم خاشعين لله لا يشترون بايات الله ثمنا قليلا اولئك لهم اجرهم عند ربهم ان الله سريع الحساب يا ايها الذين امنوا اصبروا و صابروا و رابطوا و اتقوا الله لعلكم تفلحون وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الا هو وان يمسسك بخير فهو على كل شيء قدير*ان ربكم الله الذى خلق السماوات و الارض في سته ايام ثم استوي على العرش يدبر الامر ما من شفيع الا من بعد اذنة ذلكم الله ربكم فاعبدوة افلا تذكرون*ان ربكم الله الذى خلق السماوات و الارض في سته ايام ثم استوي على العرش يغ شي الليل النهار يطلبة حثيثا و الشمس و القمر و النجوم مسخرات بامرة الا له الخلق و الامر تبارك الله رب العالمين ادعوا ربكم تضرعا و خفيه انه لا يحب المعتدين ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها و ادعوة خوفا و طمعا ان رحمت الله قريب من المحسنين قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هو مولانا و على الله فليتوكل المؤمنون وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الا هو وان يردك بخير فلا راد لفضلة يصيب به من يشاء من عبادة و هو الغفور الرحيم*وما من دابه في الارض الا على الله رزقها و يعلم مستقرها و مستودعها كل في كتاب مبين*يوسف اعرض عن هذا و استغفرى لذنبك انك كنت من الخاطئين وقال نسوه في المدينه امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسة قد شغفها حبا انا لنراها في ضلال مبين قل ادعوا الله او ادعوا الرحمن ايا ما تدعوا فلة الاسماء الحسني و لا تجهر بصلاتك و لا تخافت بها و ابتغ بين ذلك سبيلا*وقل الحمد لله الذى لم يتخذ و لدا و لم يكن له شريك في الملك و لم يكن له و لى من الذل و كبرة تكبيرا قل من يكلؤكم بالليل و النهار من الرحمن بل هم عن ذكر ربهم معرضون*وكاين من دابه لا تحمل رزقها الله يرزقها و اياكم و هو السميع العليم*ما يفتح الله للناس من رحمه فلا ممسك لها و ما يمسك فلا مرسل له من بعدة و هو العزيز الحكيم**والصافات صفا فالزاجرات زجرا فالتاليات ذكرا ان الهكم لواحد رب السماوات و الارض و ما بينهما و رب المشارق انا زينا السماء الدنيا بزينه الكواكب وحفظا من كل شيطان ما رد لا يسمعون الى الملا الاعلى و يقذفون من كل جانب دحورا و لهم عذاب و اصب الا من خطف الخطفه فاتبعة شهاب ثاقب فاستفتهم اهم اشد خلقا ام من خلقنا انا خلقناهم من طين لازب بل عجبت و يسخرون واذا ذكروا لا يذكرون واذا راوا ايه يستسخرون ولئن سالتهم من خلق السماوات و الارض ليقولن الله قل افرايتم ما تدعون من دون الله ان ارادنى الله بضر هل هن كاشفات ضرة او ارادنى برحمه هل هن ممسكات رحمتة قل حسبى الله عليه يتوكل المتوكلون*هو الذى يحيى و يميت فاذا قضي امرا فانما يقول له كن فيكون*ثم استوي الى السماء و هي دخان فقال لها و للارض ائتيا طوعا او كرها قالتا اتينا طائعين*يا معشر الجن و الانس ان استطعتم ان تنفذوا من اقطار السماوات و الارض فانفذوا لا تنفذون الا بسلطان*فباى الاء ربكما تكذبان يرسل عليكما شواظ من نار و نحاس فلا تنتصران فباى الاء ربكما تكذبان لو انزلنا هذا القران على جبل لرايتة خاشعا متصدعا من خشيه الله و تلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون هو الله الذى لا الة الا هو عالم الغيب و الشهاده هو الرحمن الرحيم هو الله الذى لا الة الا هو الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر سبحان الله عما يشركون هو الله الخالق البارئ المصور له الاسماء الحسني يسبح له ما في السماوات و الارض و هو العزيز الحكيم ومن يتوكل على الله فهو حسبة ان الله بالغ امرة قد جعل الله لكل شيء قدرا**قل اوحى الى انه استمع نفر من الجن فقالوا انا سمعنا قرانا عجبا يهدى الى الرشد فامنا به و لن نشرك بربنا احدا وانة تعالى جد ربنا ما اتخذصاحبه و لا و لدا وانة كان يقول سفيهنا على الله شططا وانا ظننا ان لن تقول الانس و الجن على الله كذبا سبحان ربك رب العزه عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين الا تنصروة فقد نصرة الله اذ اخرجة الذين كفروا ثاني اثنين اذ هما في الغار اذ يقول لصاحبة لا تحزن ان الله معنا فانزل الله سكينتة عليه و ايدة بجنود لم تروها و جعل كلمه الذين كفروا السفلي و كلمه الله هي العليا و الله عزيز حكيم*لة معقبات من بين يدية و من خلفة يحفظونة من امر الله ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم و اذا اراد الله بقوم سوءا فلا مرد له و ما لهم من دونة من و ال*ان الله عندة علم الساعة و ينزل الغيث و يعلم ما في الارحام و ما تدرى نفس ماذا تكسب غدا و ما تدرى نفس باى ارض تموت ان الله عليم خبير*والله خلق كل دابه من ماء فمنهم من يمشي على بطنة و منهم من يمشي على رجلين و منهم من يمشي على اربع يخلق الله ما يشاء ان الله على كل شيء قدير*الم تر ان الله يعلم ما في السماوات و ما في الارض ما يكون من نجوي ثلاثه الا هو رابعهم و لا خمسه الا هو سادسهم و لا ادني من ذلك و لا اكثر الا هو معهم اين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامه ان الله بكل شيء عليم*او من كان ميتا فاحييناة و جعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثلة في الظلمات ليس بخارج منها كذلك زين للكافرين ما كانوا يعملون*انما امرة اذا اراد شيئا ان يقول له كن فيكون*فسبحان الذى بيدة ملكوت كل شيء و الية ترجعون*ولا تخف انك من الامنين*لا تخاف دركا و لا تخشى*قلنا لا تخف انك انت الاعلى*قال لا تخافا اننى معكما اسمع و اري الا ان اولياء الله لا خوف عليهم و لا هم يحزنون واذا قرات القران جعلنا بينك و بين الذين لا يؤمنون بالاخره حجابا مستورا*فسيكفيكهم الله و هو السميع العليم وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

صدق الله العلى العظيم
والحمد لله و حده

صور دعاء ثمانون اية

2٬233 مشاهدة

دعاء ثمانون اية