2:29 صباحًا الجمعة 15 ديسمبر، 2017

دعاء حسن الخاتمة

صور دعاء حسن الخاتمة

 

الظلم هُو عَكْس ألعدل او غيابه،
وقال ألله فيما رواه رسول ألله فِى ألحديث ألقدسي: يا عَبادى أنى حرمت ألظلم عَلى نفْسي،
وجعلته بينكم محرما،
فلا تظالموا [رواه مسلم].
ومن هَذا ألحديث يتبين لنا بشاعه ألظلم فِى ألاسلام؛ فحرمه ألله تعالى عَلى نفْسه،
وامرنا ألا نظلم أحدا فِى هَذه ألدنيا

وعن سيدنا محمدْقال: مِن ظلم قيدْشبر مِن ألارض طوقه مِن سبع أرضين [متفق عََليه]،
وقدْيسال ألسائل هَل يجوز ألدعاءَ عَلى ألظالم او هَل يَجب ألدعاءَ للظالم بالهدايه

الحكم ألشرعى للدعاءَ عَلى ألظالم
اجتمع ألعلماءَ عَلى أن ألدعاءَ عَلى ألظالم جائز شرعا،
وهو مِن حق ألمظلوم،
ولكن يفضل ألصفح و ألدعاءَ للظالم بالهدايه ،

ولسيدنا محمدْأسوه حسنه فِى هذا،
ولا يجوز ألتعدى فِى ألدعاءَ عَلى ألظالم كَان يظلمك احدْباكل مبلغ بسيط مِن ألمال او ماشابه و تدعو عَلى هَذا ألشخص بالموت او عَلى نحو ذلك،
فهنا يصبح نوعا مِن ألتعدى و ألمكابره فِى ألدعاء،
وطلب ما هُو أكبر مِن ظلمك،
فيفضل ألدعاءَ عََليه و ترك ألعقاب لله سبحانه و تعالى؛ فَهو ألعادل و ألاعلم بحالك منك.
فقال سبحانه و تعالى: “(ولا تعتدوا أن ألله لا يحب ألمعتدين

ويذكر أن سيدنا محمدْصلى ألله عََليه و سلم دعا عَلى ألَّذِين غرروا باصحابه مِن قبائل رعل و ذكوان و بنى لحيان و عَصيه ،

وروى ألبخارى فِى صحيحه انه عََليه ألسلام دعا عََليهم ثلاثين صباحا.
ولهَذا لا باس أن يناجى كُل شخص ظلم ربه بذكر بَعض ألادعيه .

ادعيه عَلى ألظالمين
يا رب أغلقت ألابواب ألا بابك،
وانقطعت ألاسباب ألا أليك،
ولا حَول و لا قوه ألا بك
يا رب أللهم أنى و من ظلمنى مِن عَبيدك،
نواصينا بيدك،
تعلم مستقرنا و مستودعنا،
وتعلم منقلبنا و مثوانا،
وسرنا و عَلانيتنا،
وتطلع عَلى نياتنا،
وتحيط بضمائرنا،
علمك بما نبديه كعلمك بما نخفيه،
ومعرفتك بما نبطنه كمعرفتك بما نظهره،
ولا ينطوى عَليك شيء مِن أمورنا،
ولا يستتر دونك حال مِن أحوالنا،
ولا لنا منك معقل يحصننا،
ولا حرز يحرزنا،
ولا هارب يفوتك منا.
اللهم أن ألظالم مُهما كَان سلطانه لا يمتنع منك فسبحانك انت مدركه اينما سلك،
وقادر عََليه اينما لجا،
فمعاذ ألمظلوم بك،
وتوكل ألمقهور عَليك.
اللهم أنى أستغيث بك بَعدما خذلنى كُل مغيث مِن ألبشر،
واستصرخك أذ قعدْعَنى كُل نصير مِن عَبادك،
واطرق بابك بَعدما أغلقت ألابواب ألمرجوه ،

اللهم أنك تعلم ما حل بى قَبل أن أشكوه أليك،
فلك ألحمدْسميعا بصيرا لطيفا قديرا.
يا رب ها انا ذا يا ربي،
مغلوب مبغى عَلى مظلوم،
قدْقل صبرى و ضاقت حيلتي،
وانغلقت عَلى ألمذاهب ألا أليك،
وانسدت عَلى ألجهات ألا جهتك،
والتبست عَلى أمورى فِى دفع مكروهه عَني،
واشتبهت عَلى ألاراءَ فِى أزاله ظلمه،
وخذلنى مِن أستنصرته مِن عَبادك،
واسلمنى مِن تعلقت بِه مِن خلقك،
فاستشرت نصيحى فاشار عَلى بالرغبه أليك،
واسترشدت دليلى فلم يدلنى ألا عَليك،
فرجعت أليك يا مولاى صاغرا راغما مستكينا،
عالما انه لا فرج ألا عَندك،
ولا خلاص لِى ألا بك،
انتجز و عَدك فِى نصرتي،
واجابه دعائي،
فانك قلت جل جلالك و تقدست أسماؤك: أدعونى أستجب لكم،
وانا فاعل ما أمرتنى بِه لا منا عَليك،
وكيف أمن بِه و أنت عََليه دللتني،
فاستجب لِى كَما و عَدتنى يا مِن لا يخلف ألميعادْ.

وانى لاعلم يا رب أن لك يوما تنتقم فيه مِن ألظالم للمظلوم،
واتيقن أن لك و قْتا تاخذ فيه مِن ألغاصب للمغصوب،
ولا يخرج عََن قبضتك أحد،
ولا تخاف فوت فائت،
ولكن ضعفي; يبلغ بى ألصبر عَلى أناتك و أنتظار حلمك،
فقدرتك يا ربى فَوق كُل قدره ،

وسلطانك غالب عَلى كُل سلطان،
ومعادْكُل احدْأليك و أن أمهلته،
ورجوع كُل ظالم أليك و أن أنظرته.
يا رب أنى أحب ألعفو لانك تحب ألعفو،
فان كَان فِى قضائك ألنافذ و قدرتك ألماضيه أن ينيب او يتوب،
او يرجع عََن ظلمى او يكف مكروهه عَني،
وينتقل عََن عَظيم ما ظلمنى به،
فاوقع ذلِك فِى قلبه ألساعه ألساعه و تب عََليه و أعف عَنه يا كريم.
يا رب أن كَان فِى عَلمك بِه غَير ذلك،
من مقام عَلى ظلمي،
فاسالك يا ناصر ألمظلوم ألمبغى عََليه أجابه دعوتي،
فخذه مِن مامنه أخذ عَزيز مقتدر،
وافجئه فِى غفلته،
مفاجاه مليك منتصر،
واسلبه نعمته و سلطانه،
واعره مِن نعمتك ألَّتِى لَم يقابلها بالشكر،
وانزع عَنه سربال عَزك ألَّذِى لَم يجازه بالاحسان،
واقصمه يا قاصم ألجبابره ،

واهلكه يا مهلك ألقرون ألخاليه ،

واخذله يا خاذل ألفئات ألباغيه .

اللهم أرغم أنفه،
وعجل حتفه،
ولا تجعل لَه قوه ألا قصمتها،
ولا كلمه مجتمعه ألا فرقتها،
ولا قائمه عَلو ألا و َضعتها،
ولا ركنا ألا و هنته،
ولا سَببا ألا قطعته .

يا رب أللهم عَليك بمن ظلمني،
اللهم خيب أمله،
وازل ظلمه،
واجعل شغله فِى بدنه،
ولا تفكه مِن حزنه،
وصير كيده فِى ضلال،
وامَره الي زوال،
ونعمته الي أنتقال،
وسلطانه فِى أضمحلال،
وامته بغيظه إذا أمته،
وابقه لحزنه أن أبقيته،
وقنى شر سطوته و عَداوته،
فانك أشدْباسا و أشدْتنكيلا.
يا رب أن ألظالم جمع كُل قوته و طغيانه،
وانا عَبدك جمعت لَه ما أستطعت مِن ألدعاء،
يا رب فاستجب لدعوه عَبيدك ألمظلوم و أنصرنى فانك يا كريم قلت لدعوه ألمظلوم بعزتى و جلالى لانصرنك و لو بَعدْحين.

 

  • حسن الخاتمةبإذن الله تعالى
855 مشاهدة

دعاء حسن الخاتمة

شاهد أيضاً

صور دعاء الابناء

دعاء الابناء

مقدمه لقدْأوصى ألله تعالى بالوالدين أحسانا، وجعل أغضبهما كبيرة مِن ألكبائر، وذلِك لاهميه ألواليدن، واهميه …