يوم الإثنين 8:23 مساءً 16 سبتمبر 2019



دعاء ندبة

صور دعاء ندبة

دعاء الندبة

الحمد لله رب العالمين و صلى الله على سيدنا محمد نبية و الة و سلم تسليما،

 

اللهم لك الحمد على ما جري به قضاؤك في اوليائك الذين استخلصتهم لنفسك و دينك،

 

اذ اخترت لهم جزيل ما عندك من النعيم المقيم الذى لا زوال له و لا اضمحلال،

 

بعد ان شرطت عليهم الزهد في درجات هذه الدنيا الدنيه و زخرفها و زبرجها،

 

فشرطوا لك ذلك و علمت منهم الوفاء به فقبلتهم و قربتهم،

 

و قدمت لهم الذكر العلى و الثناء الجلى،

 

و اهبطت عليهم ملائكتك و كرمتهم بوحيك،

 

و رفدتهم بعلمك،

 

و جعلتهم الذريعه اليك و الوسيله الى رضوانك،

 

فبعض اسكنتة جنتك الى ان اخرجتة منها،

 

و بعض حملتة في فلكك و نجيتة و من امن معه من الهلكه برحمتك،

 

و بعض اتخذتة لنفسك خليلا و سالك لسان صدق في الاخرين فاجبتة و جعلت ذلك عليا،

 

و بعض كلمتة من شجره تكليما و جعلت له من اخية ردءا و وزيرا،

 

و بعض اولدتة من غير اب و اتيتة البينات و ايدتة بروح القدس،

 

و كل شرعت له شريعة،

 

و نهجت له منهاجا،

 

و تخيرت له اوصياء،

 

مستحفظا بعد مستحفظ من مدة الى مدة،

 

اقامه لدينك،

 

و حجه على عبادك،

 

و لئلا يزول الحق عن مقرة و يغلب الباطل على اهله،

 

و لا يقول احد لولا ارسلت الينا رسولا منذرا و اقمت لنا علما هاديا فنتبع اياتك من قبل ان نذل و نخزى،

 

الي ان انتهيت بالامر الى حبيبك و نجيبك محمد صلى الله عليه و اله،

 

فكان كما انتجبتة سيد من خلقته،

 

و صفوه من اصطفيته،

 

و افضل من اجتبيته،

 

و اكرم من اعتمدته،

 

قدمتة على انبيائك،

 

و بعثتة الى الثقلين من عبادك،

 

و اوطاتة مشارقك و مغاربك،

 

و سخرت له البراق،

 

و عرجت به بروحة الى سمائك،

 

و اودعتة علم ما كان و ما يكون الى انقضاء خلقك،

 

ثم نصرتة بالرعب،

 

و حففتة بجبرئيل و ميكائيل و المسومين من ملائكتك و وعدتة ان تظهر دينة على الدين كله و لو كرة المشركون،

 

و ذلك بعد ان بواتة مبوا صدق من اهله،

 

و جعلت له و لهم اول بيت وضع للناس للذى ببكه مباركا و هدي للعالمين،

 

فية ايات بينات مقام ابراهيم و من دخلة كان امنا،

 

و قلت انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت و يطهركم تطهيرا ثم جعلت اجر محمد صلواتك عليه و الة مودتهم في كتابك فقلت: قل لا اسالكم عليه اجرا الا الموده في القربى و قلت ما سالتكم من اجر فهولكم و قلت: ما اسالكم عليه من اجر الا من شاء ان يتخذ الى ربة سبيلا)،

 

فكانوا هم السبيل اليك و المسلك الى رضوانك،

 

فلما انقضت ايامة اقام و لية على بن ابي طالب صلواتك عليهما و الهما هاديا،

 

اذ كان هو المنذر و لكل قوم هاد،

 

فقال و الملا امامه: من كنت مولاة فعلى مولاة اللهم و ال من و الاة و عاد من عاداة و انصر من نصرة و اخذل من خذله،

 

و قال: من كنت انا نبية فعلى اميره،

 

و قال انا و على من شجره واحده و سائرالناس من شجر شتى،

 

و احلة محل هارون من موسى،

 

فقال له انت منى بمنزله هارون من موسي الا انه لا نبى بعدي،

 

و زوجة ابنتة سيده نساء العالمين،

 

و احل له من مسجدة ما حل له،

 

و سد الابواب الا بابه،

 

ثم اودعة علمة و حكمتة فقال: انا مدينه العلم و على بابها،

 

فمن اراد المدينه و الحكمه فلياتها من بابها،

 

ثم قال: انت اخي و وصيى و وارثي،

 

لحمك من لحمى و دمك من دمى و سلمك سلمى و حربك حربى و الايمان مخالط لحمك و دمك كما خالط لحمى و دمي،

 

و انت غدا على الحوض خليفتى و انت تقضى دينى و تنجز عداتى و شيعتك على منابر من نور مبيضه و جوههم حولى في الجنه و هم جيراني،

 

و لولا انت يا على لم يعرف المؤمنون بعدي،

 

و كان بعدة هدي من الضلال و نورا من العمى،

 

و حبل الله المتين و صراطة المستقيم،

 

لا يسبق بقرابه في رحم و لا بسابقة في دين،

 

و لا يلحق في منقبه من مناقبه،

 

يحذو حذو الرسول صلى الله عليهما و الهما،

 

و يقاتل على التاويل و لا تاخذة في الله لومه لائم،

 

قد و تر فيه صناديد العرب و قتل ابطالهم و ناوش ناهش ذؤبانهم،

 

فاودع قلوبهم احقادا بدريه و خيبريه و حنينيه و غيرهن،

 

فاضبت على عداوتة و اكبت على منابذته،

 

حتى قتل الناكثين و القاسطين و المارقين،

 

و لما قضي نحبه و قتلة اشقي الاخرين يتبع اشقي الاولين،

 

لم يمتثل امر رسول الله صلى الله عليه و الة في الهادين بعد الهادين،

 

و الامه مصره على مقتة مجتمعه على قطيعه رحمة و اقصاء و لدة الا القليل ممن و في لرعايه الحق فيهم،

 

فقتل من قتل،

 

و سبى من سبى و اقصى من اقصى و جري القضاء لهم بما يرجي له حسن المثوبة،

 

اذ كانت الارض لله يورثها من يشاء من عبادة و العاقبه للمتقين،

 

و سبحان ربنا ان كان و عد ربنا لمفعولا،

 

و لن يخلف الله و عدة و هو العزيز الحكيم،

 

فعلى الاطائب من اهل بيت محمد و على صلى الله عليهما و الهما فليبك الباكون،

 

و اياهم فليندب النادبون،

 

و لمثلهم فلتذرف فلتدر الدموع،

 

و ليصرخ الصارخون،

 

و يضج الضاجون،

 

و يعج العاجون،

 

اين الحسن اين الحسين اين ابناء الحسين،

 

صالح بعد صالح،

 

و صادق بعد صادق،

 

اين السبيل بعد السبيل،

 

اين الخيره بعد الخيرة،

 

اين الشموس الطالعة،

 

اين الاقمار المنيرة،

 

اين الانجم الزاهرة،

 

اين اعلام الدين و قواعد العلم،

 

اين بقيه الله التي لا تخلو من العتره الهادية،

 

اين المعد لقطع دابر الظلمة،

 

اين المنتظر لاقامه الامت و العوج،

 

اين المرتجي لازاله الجور و العدوان،

 

اين المدخر لتجديد الفرائض و السنن،

 

اين المتخير لاعاده المله و الشريعة،

 

اين المؤمل لاحياء الكتاب و حدوده،

 

اين محيى معالم الدين و اهله،

 

اين قاصم شوكه المعتدين،

 

اين هادم ابنيه الشرك و النفاق،

 

اين مبيد اهل الفسوق و العصيان و الطغيان،

 

اين حاصد فروع الغى و الشقاق النفاق)،

 

اين طامس اثار الزيغ و الاهواء،

 

اين قاطع حبائل الكذب الكذب و الافتراء،

 

اين مبيد العتاه و المردة،

 

اين مستاصل اهل العناد و التضليل و الالحاد،

 

اين معز الاولياء و مذل الاعداء،

 

اين جامع الكلمه الكلم)على التقوى،

 

اين باب الله الذي منه يؤتى،

 

اين و جة الله الذي الية يتوجة الاولياء،

 

اين السبب المتصل بين الارض و السماء،

 

اين صاحب يوم الفتح و ناشر رايه الهدى،

 

اين مؤلف شمل الصلاح و الرضا،

 

اين الطالب بذحول الانبياء و ابناء الانبياء،

 

اين الطالب المطالب بدم المقتول بكربلاء،

 

اين المنصور على من اعتدي عليه و افترى،

 

اين المضطر الذى يجاب اذا دعا اين صدر الخلائق ذوالبر و التقوى،

 

اين ابن النبي المصطفى،

 

و ابن على المرتضى،

 

و ابن خديجه الغراء،

 

و ابن فاطمه الكبرى،

 

بابي انت و امي و نفسي لك الوقاء و الحمى،

 

يا بن الساده المقربين،

 

يا بن النجباء الاكرمين،

 

يا بن الهداه المهديين المهتدين)،

 

يا بن الخيره المهذبين،

 

يا بن الغطارفه الانجبين،

 

يا بن الاطائب المطهرين المتطهرين)،

 

يا بن الخضارمه المنتجبين،

 

يا بن القماقمه الاكرمين الاكبرين)،

 

يا بن البدور المنيرة،

 

يا بن السرج المضيئة،

 

يا بن الشهب الثاقبة،

 

يا بن الانجم الزاهرة،

 

يا بن السبل الواضحة،

 

يا بن الاعلام اللائحة،

 

يا بن العلوم الكاملة،

 

يا بن السنن المشهورة،

 

يا بن المعالم الماثورة،

 

يا بن المعجزات الموجودة،

 

يا بن الدلائل المشهوده المشهورة)،

 

يا بن الصراط المستقيم،

 

يا بن النبا العظيم،

 

يا بن من هو في ام الكتاب لدي الله على حكيم،

 

يا بن الايات و البينات،

 

يا بن الدلائل الظاهرات،

 

يا بن البراهين الواضحات الباهرات،

 

يا بن الحجج البالغات،

 

يا بن النعم السابغات،

 

يا بن طة و المحكمات،

 

يا بن يس و الذاريات،

 

يا بن الطور و العاديات،

 

يا بن من دنا فتدلي فكان قاب قوسين او ادني دنوا و اقترابا من العلى الاعلى،

 

ليت شعري اين استقرت بك النوى،

 

بل اي ارض تقلك او ثرى،

 

ابرضوي او غيرها ام ذى طوى،

 

عزيز على ان اري الخلق و لا تري و لا اسمع لك حسيسا و لا نجوى،

 

عزيز على ان لا تحيط بى دونك تحيط بك دونى البلوي و لا ينالك منى ضجيج و لا شكوى،

 

بنفسي انت من مغيب لم يخل منا،

 

بنفسي انت من نازح ما نزح ينزح عنا،

 

بنفسي انت امنيه شائق يتمنى،

 

من مؤمن و مؤمنه ذكرا فحنا،

 

بنفسي انت من عقيد عز لايسامى،

 

بنفسي انت من اثيل مجد لا يجارى،

 

بنفسي انت من تلاد نعم لا تضاهى،

 

بنفسي انت من نصيف شرف لا يساوى،

 

الي متى احار فيك يا مولاى و الى متي،

 

و اي خطاب اصف فيك و اي نجوى،

 

عزيز على ان اجاب دونك و اناغى،

 

عزيز على ان ابكيك و يخذلك الورى،

 

عزيز على ان يجرى عليك دونهم ما جرى،

 

هل من معين فاطيل معه العويل و البكاء،

 

هل من جزوع فاساعد جزعة اذا خلا،

 

هل قذيت عين فساعدتها عيني على القذى،

 

هل اليك يا بن احمد سبيل فتلقى،

 

هل يتصل يومنا منك بعده فنحظى،

 

متى نرد مناهلك الرويه فنروى،

 

متى ننتقع من عذب ما ئك فقد طال الصدى،

 

متى نغاديك و نراوحك فنقر عينا فتقر عيوننا)،

 

متى ترانا و نراك و قد نشرت لواء النصر ترى،

 

اترانا نحف بك و انت تام الملا و قد ملات الارض عدلا و اذقت اعداءك هوانا و عقابا،

 

و ابرت العتاه و جحده الحق،

 

و قطعت دابر المتكبرين،

 

و اجتثثت اصول الظالمين،

 

و نحن نقول الحمد لله رب العالمين،

 

اللهم انت كشاف الكرب و البلوى،

 

و اليك استعدي فعندك العدوى،

 

و انت رب الاخره و الدنيا الاول?)،

 

فاغث يا غياث المستغيثين عبيدك المبتلى،

 

و ارة سيدة يا شديد القوى،

 

و ازل عنه به الاسي و الجوى،

 

و برد غليلة يا من على العرش استوى،

 

و من الية الرجعي و المنتهى،

 

اللهم و نحن عبيدك التائقون الشائقون الى و ليك المذكر بك و بنبيك،

 

خلقتة لنا عصمه و ملاذا،

 

و اقمتة لنا قواما و معاذا،

 

و جعلتة للمؤمنين منا اماما،

 

فبلغة منا تحيه و سلاما،

 

و زدنا بذلك يارب اكراما،

 

و اجعل مستقرة لنا مستقرا و مقاما،

 

و اتمم نعمتك بتقديمك اياة امامنا حتى توردنا جنانك جناتك و مرافقه الشهداء من خلصائك،

 

اللهم صل على محمد و ال محمد،

 

وصل على محمد جدة و رسولك السيد الاكبر،

 

و على ابية السيد الاصغر،

 

و جدتة الصديقه الكبري فاطمه بنت محمد صلى الله عليه و اله،

 

و على من اصطفيت من ابائة البررة،

 

و عليه افضل و اكمل و اتم و ادوم و اكثر و اوفر ما صليت على احد من اصفيائك و خيرتك من خلقك،

 

وصل عليه صلاه لا غايه لعددها و لا نهاية لمددها و لا نفاد لامدها،

 

اللهم و اقم به الحق و ادحض به الباطل و ادل به اولياءك و اذلل به اعداءك وصل اللهم بيننا و بينة و صله تؤدي الى مرافقه سلفه،

 

و اجعلنا ممن ياخذ بحجزتهم،

 

و يمكث في ظلهم،

 

و اعنا على تاديه حقوقة اليه،

 

و الاجتهاد في طاعته،

 

و اجتناب معصيته،

 

و امنن علينا برضاه،

 

و هب لنا رافتة و رحمتة و دعاءة و خيرة ما ننال به سعه من رحمتك و فوزا عندك،

 

و اجعل صلاتنا به مقبولة،

 

و ذنوبنا به مغفورة،

 

و دعاءنا به مستجابا و اجعل ارزاقنا به مبسوطة،

 

و همومنا به مكفية،

 

و حوائجنا به مقضية،

 

و اقبل الينا بوجهك الكريم و اقبل تقربنا اليك،

 

و انظر الينا نظره رحيمه نستكمل بها الكرامه عندك،

 

ثم لا تصرفها عنا بجودك،

 

و اسقنا من حوض جدة صلى الله عليه و الة بكاسة و بيدة ريا رويا هنيئا سائغا لا ظما بعدة يا ارحم الراحمين .

 

 

804 مشاهدة

دعاء ندبة