صلاة الاستخارة مع الدعاء

الاستخارة

هي ان نطلب من الله ان يمن علينا بالخيرة و الصلاح بشيء ما نريده بشدة بامور الحياة العامة سواء كان عمل ام زواج او الاقدام على اي فعل جديد، و هي سنة عن الرسول صلى الله عليه و سلم، و ربما حث عليها نظرا لاهميتها و فائدتها.

حكم الاستخارة

هي التسليم لامر الله عز و جل، و الخروج من الحول و الطول، و طلب المساعدة من الله تعالى للجمع بين خير الدنيا و الاخرة، و يتطلب ذلك قرع باب من ابواب الملك عز و جل)، و لا شيء اروع من الصلاة و الدعاء، لما به من تقدير الله، الثناء عليه، و الافتقار اليه، و من بعد الاستخارة يهدى المؤمن الى ما ينشرح له صدره.

طريقة صلاة الاستخارة

النية.

الوضوء.

صلاة ركعتين من دون الفريضة.

التسليم احدث الصلاة كما يحدث باي صلاة عادية.

رفع اليدين للدعاء بالامر الذي يشغل بال المستخير.

الطلب من الله تعالى ان يتمم امر الزواج او غيره ان كان به خير، و ان يصرفه ان كان به شر.

التيقن باجابة الله تعالى و حكمه.

دعاء الاستخارة

قال صلى الله عليه و سلم: اذا هم احدكم بالامر فليركع ركعتين من غير الفريضة، بعدها ليقل: اللهم انني استخيرك بعلمك، و استقدرك بقدرتك، و اسالك من فضلك العظيم فانك تقدر و لا اقدر، و تعلم و لا اعلم، و انت علام الغيوب، اللهم ان كنت تعلم ان ذلك الامر ذكر المسالة خير لي بديني و معاشي و عاقبة امري او قال: عاجل امري و اجله، فاقدره لي و يسره لي بعدها بارك لي فيه، اللهم و ان كنت تعلم ان ذلك الامر ذكر المسالة شر لي بديني و معاشي و عاقبة امري او قال: عاجل امري و اجله، فاصرفه عني و اصرفني عنه و اقدر لي الخير حيث كان بعدها ارضني به، و برواية بعدها رضني به).

الاستخارة بالزواج

شرع الله تعالى الزواج، لما به من الاستقرار النفسي و الاجتماعي و الخلقي لدى المسلم و المسلمة، و اذا عرض امر الزواج للمسلم او المسلمة، كان من السنة استخارة الله تعالى، بصلاة ركعتين، و دعاء يعقب الصلاة، يسال الله تعالى بعدهما ان يكتب الخير للانسان، على الا يصبح ميالا لشيء بعينه، بل يفوض الامر لله تعالى، و هو يقدر الخير له ان شاء الله، و تفويض الامر لله، لا يجعل المرء قلقا ان لم يقدر الله له الامر، بل يعلم ان كل ما يكتبه الله للعبد هو خير ان شاء الله.

دعاء صلاة الاستخارة

صور

1٬592 مشاهدة