1:05 مساءً الأربعاء 22 نوفمبر، 2017

فائدة الدعاء

صور فائدة الدعاء

كيف و جدْألدعاءَ و ما هُو و هل للدعاءَ كَيفية معينه؟او هَل يَجب ألتقيدْباداب معينه عَِندْألدعاءَ و لمن يَكون و لمن يوجه و ما هِى فوائدْألدعاء؟
للدعاءَ فوائدْجمه و بالغه ألاثر فِى نفوس ألبشر،تجلت اهميته بفوائده ألامتناهيه و ألَّتِى دعتنى لاخط بَعضا مِنها:
يعرف ألدعاءَ أصطلاحيا بانه ألسؤال عَِندْألحاجه،
وهو أستماله ألشيء بِكُلام صادر مِن ألشخص ذاته للحصول عَلى مبتغاه،وهو ينطوى تَحْت مفهوم ألطلب و ألنداءَ و ألاستغاثه،فالدعاءَ ينبع مِن حاجه ألمرء لامر ما فتترجم تلك ألحاجه بالدعاء،
وقدْتزامن و جودْألدعاءَ بوجودْألبشريه و بالتحديدْبالتزامن مَع خلق سيدنا أدم عََليه ألسلام حيثُ أتاح ألله تعالى لعباده أن يسالوه و يدعوه بحاجاتهم،
حيثُ ألهم ألله عَز و جل سيدنا أدم بالدعاءَ عَِندْنزوله للارض و قدْدعا سيدنا أدم ألله جل و عَلا بالمغفره ليطهره مِن ألذنوب.
فلا بدْو أن ألدعاءَ هُو أحدى اهم ألنعم ألَّتِى أنعم ألله با عَلينا و كرمنا بها و تتجلى فائدته بالجانب ألروحى اكثر مِن ألجانب ألمادى فقدْندعو ألله بشيء ما و لا يتحقق و لكن مجردْألاحساس بان ألله يسمعنا و قْت دعائنا يعطى ألشعور بالراحه و ألسعاده ألامتناهيه،
وبين ألله بكتابه ألكريم فضل ألدعاءَ و قال عَز و جل “ادعونى أستجب لكم” و قال ايضا جل جلاله “واذا سالك عَبادى عَنى فانى قريب أجيب دعوه ألداع إذا دعان” مما يبين لنا أن ألله يسمع عَباده عَِندْدعائهم و يستجيب لهم،
لكن تختلف و تتعدْطرق أستجابه ألدعاءَ فالله عَز و جل أما أن يجيب دعاءَ عَبده و يلبى حاجته بما هُو خير لَه او يردْبها أذى قَدْيَكون مقدر لَه او يكنزها لعبده ليوم يجمع عَباده للحساب و بكافه طرق ألاجابه تتجلى ألراحه ألنفسيه و تكمن ألفائده و ألخير للعبد.
وللدعاءَ شروط و أداب عَلى ألعبدْألتقيدْبها عَِندْسؤاله ألله تعالى،
فعدْمخاطبه أحدنا لمن يعلوه مقاما او يكبره سنا فانه يلتزم ألادب و ألحشمه فكيف عَِندْمخاطبه ألخالق جل و عَلا،
فعِندْألشروع بالدعاءَ يَجب ألتقيدْبمجموعه مِن ألاداب و ألشروط كالدعاءَ بقلب خاشع حيثُ يكمن سر أجابه ألدعاءَ بالخشوع لله تعالى،
وعلى ألعبدْرفع يديه عَِندْألدعاءَ فالله يستحى أن يردْيدْعَباده صفرا كَما يحبذ أن تدعى لغيرك كَما تدعى لنفسك و ألحث عَلى ألدعاءَ لكافه ألمسلمين أنطلاقا مِن أن ألخالق و أحدْ،

ولا يرفع ألدعاءَ للسماءَ فِى حال عَدَم ألصلاه عَلى رسولنا ألكريم و ألدعاءَ للوالدين حثا عَلى ألبر و زياده ألتقوى،
وعلى ألداعى بَعدْألفروغ مِن ألدعاءَ قول أمين ليؤممه ألملائكه و يحفظوه.
تتجلى فوائدْألدعاءَ بالجانب ألرحى أكتثر مِن ألجانب ألمادى لما لَه مِن أثر بالغ ألشده فِى نفْس ألعبدْحيثُ يستشعر ألعبدْبقربه مِن ألله و يشعر بان ما يحدث معه مِن أمور هِى مقدره مِن ألله عَز و جل و بان ألله يسمعه و يراه و يرافقه بِكُل خطوه مما يحيطه بهاله مِن ألامن و ألطمانينه و ألتخلص مِن شعور ألخوف مِن أمور ألدنيا حتّي و أن لَم يستجب ألله لدعائه و طلبه فإن ألعبدْيَكون عَلى يقين أن ألله دفع عَنه مكروه أعظم بهَذا ألدعاء،
ويبقى ألدعاءَ هُو ذلِك ألسحر ألمبرر و ألمشروع بالحصول عَلى راحه لامتناهيه و أنشراح ألصدر و تفريغ ألهموم.
وكلما زادْألعبدْبدعائه لله كلما تقرب مِنه و زادْأيمانه بالله تعالى و ألفوز برضى ألرحمن و نزول ألسكينه و ألرحمه،
كَما أن ألدعاءَ يجلب ألرزق و ينير ألوجه و ييحى ألقلب مما يبعث فِى ألنفس ألراحه و ألسرور و يسَهل ألصعاب و صله لا تنقطع بَين ألعبدْو ربه.

وما دام قلب ألانسان ينبض يبقى ألدعاءَ ألجُزء ألاهم بحياته و هو ألعلاج ألنفسى لكافه أمور ألدنيا و سَبب فِى ألسعاده ألنفسيه ،
وهو مِن أعظم ألنعم ألَّتِى أنعم ألله بها عَلينا فنحمدْألله عَلى نعمه ألدعاءَ ألَّذِى سيبقى ألرابط ألاقوى لكُل عَبدْبينه و بين ألله تعالى.

369 مشاهدة

فائدة الدعاء

شاهد أيضاً

صور الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

الدعاء الذي ابكي الشيطان الرجيم

را هَذا ألدعاءَ و لو مَره و أحده فِى حياتك وياحبذا لَو قراته فِى حب …