6:11 مساءً الخميس 8 ديسمبر، 2016

فائدة الدعاء

فائدة الدعاء

كيف وجد الدعاء وما هو وهل للدعاء كيفية معينه؟او هل يجب التقيد باداب معينه عند الدعاء ولمن يكون ولمن يوجه وما هي فوائد الدعاء؟
للدعاء فوائد جمه وبالغة الاثر في نفوس البشر،تجلت اهميته بفوائده الامتناهيه والتي دعتني لاخط بعضا منها:
يعرف الدعاء اصطلاحيا بانه السؤال عند الحاجه وهو استمالة الشيء بكلام صادر من الشخص ذاته للحصول على مبتغاه،وهو ينطوي تحت مفهوم الطلب والنداء والاستغاثه،فالدعاء ينبع من حاجة المرء لامر ما فتترجم تلك الحاجه بالدعاء وقد تزامن وجود الدعاء بوجود البشريه وبالتحديد بالتزامن مع خلق سيدنا ادم عليه السلام حيث اتاح الله تعالى لعباده ان يسالوه ويدعوه بحاجاتهم حيث الهم الله عز وجل سيدنا ادم بالدعاء عند نزوله للارض وقد دعا سيدنا ادم الله جل وعلا بالمغفره ليطهره من الذنوب.
فلا بد وان الدعاء هو احدى اهم النعم التي انعم الله با علينا وكرمنا بها وتتجلى فائدته بالجانب الروحي اكثر من الجانب المادي فقد ندعو الله بشيء ما ولا يتحقق ولكن مجرد الاحساس بان الله يسمعنا وقت دعائنا يعطي الشعور بالراحه والسعاده الامتناهيه وبين الله بكتابه الكريم فضل الدعاء وقال عز وجل “ادعوني استجب لكم” وقال ايضا جل جلاله “واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان” مما يبين لنا ان الله يسمع عباده عند دعائهم ويستجيب لهم لكن تختلف وتتعد طرق استجابة الدعاء فالله عز وجل اما ان يجيب دعاء عبده ويلبي حاجته بما هو خير له او يرد بها اذى قد يكون مقدر له او يكنزها لعبده ليوم يجمع عباده للحساب وبكافة طرق الاجابه تتجلى الراحه النفسيه وتكمن الفائده والخير للعبد.
وللدعاء شروط واداب على العبد التقيد بها عند سؤاله الله تعالى فعد مخاطبة احدنا لمن يعلوه مقاما او يكبره سنا فانه يلتزم الادب والحشمه فكيف عند مخاطبة الخالق جل وعلا فعند الشروع بالدعاء يجب التقيد بمجموعه من الاداب والشروط كالدعاء بقلب خاشع حيث يكمن سر اجابة الدعاء بالخشوع لله تعالى وعلى العبد رفع يديه عند الدعاء فالله يستحي ان يرد يد عباده صفرا كما يحبذ ان تدعي لغيرك كما تدعي لنفسك والحث على الدعاء لكافة المسلمين انطلاقا من ان الخالق واحد ولا يرفع الدعاء للسماء في حال عدم الصلاة على رسولنا الكريم والدعاء للوالدين حثا على البر وزيادة التقوى وعلى الداعي بعد الفروغ من الدعاء قول امين ليؤممه الملائكه ويحفظوه.
تتجلى فوائد الدعاء بالجانب الرحي اكتثر من الجانب المادي لما له من اثر بالغ الشده في نفس العبد حيث يستشعر العبد بقربه من الله ويشعر بان ما يحدث معه من امور هي مقدره من الله عز وجل وبان الله يسمعه ويراه ويرافقه بكل خطوه مما يحيطه بهالة من الامن والطمانينه والتخلص من شعور الخوف من امور الدنيا حتى وان لم يستجب الله لدعائه وطلبه فان العبد يكون على يقين ان الله دفع عنه مكروه اعظم بهذا الدعاء ويبقي الدعاء هو ذلك السحر المبرر والمشروع بالحصول على راحة لامتناهيه وانشراح الصدر وتفريغ الهموم.
وكلما زاد العبد بدعائه لله كلما تقرب منه وزاد ايمانه بالله تعالى والفوز برضى الرحمن ونزول السكينه والرحمه كما ان الدعاء يجلب الرزق وينير الوجه وييحي القلب مما يبعث في النفس الراحة والسرور ويسهل الصعاب وصلة لا تنقطع بين العبد وربه.

وما دام قلب الانسان ينبض يبقي الدعاء الجزء الاهم بحياته وهو العلاج النفسي لكافة امور الدنيا وسبب في السعاده النفسيه وهو من اعظم النعم التي انعم الله بها علينا فنحمد الله على نعمة الدعاء الذي سيبقي الرابط الاقوى لكل عبد بينه وبين الله تعالى.

الدعاء فائدة 167 مشاهدة
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

فائدة الدعاء

شاهد أيضاً

الدعاء بعد الاذان

الدعاء بعد الاذان

  دعاء بعد الاذان يعد ترديد المسلم وراء المؤذن احد الطاعات التي يتقرب بها العبد …