9:43 صباحًا الإثنين 17 ديسمبر، 2018

كيف يتقبل الله الدعاء


اذا اردت ان تكون مستجاب الدعوة
24 و سيله لتكون مستجاب الدعوة

1 اخلص لله في دعائك و لا تدعو الا الله سبحانه،

فان الدعاء عباده من العبادات،

بل هو من اشرف الطاعات و افضل القربات،

و لا يقبل الله من ذلك الا ما كان خالصا لوجهه الكريم،

قال الله تعالى: وان ٱلمسٰجد لله فلا تدعوا مع ٱلله احدا الجن:18 ،



و قال تعالى: فٱدعوا ٱلله مخلصين له ٱلدين و لو كره ٱلكٰفرون غافر: 14 ،



و عن ابن عباس رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم قال له: (اذا سالت فاسال الله،

و اذا استعنت فاستعن بالله) رواه احمد 1/293،

307)،

و الترمذى 2511)،

و صححه الالبانى في صحيح الجامع 7957)

2 اصبر و لا تستعجل الاجابه فان نفذ صبرك فانت الخاسر .

.

اسات الادب مع الله ،



فصرت احد رجلين اما منان واما بخيل ،



فعن ابى هريره رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (يستجاب لاحدكم ما لم يعجل،

يقول: دعوت فلم يستجب لي) رواه البخارى في الدعوات 6340)،

و مسلم في الذكر و الدعاء 2735).

و عنه انه صلى الله عليه و سلم قال: (لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع باثم او قطيعه رحم،

ما لم يستعجل)).

قيل: يا رسول الله،

ما الاستعجال

قال: (يقول: قد دعوت،

و قد دعوت،

فلم ار يستجيب لي،

فيستحسر عند ذلك،

و يدع الدعاء) رواه مسلم في الذكر و الدعاء 2735).
وقال ابن القيم: “ومن الافات التى تمنع اثر الدعاء ان يتعجل العبد و يستبطئ الاجابه فيستحسر و يدع الدعاء،

و هو بمنزله من بذر بذرا او غرس غرسا فجعل يتعاهده و يسقيه،

فلما استبطا كماله و ادراكه تركه و اهمله” الجواب الكافى ص 10).

3 تب الى الله من كل المعاصى و اعلن الرجوع الى الله تعالى ،



فان اكثر اولئك الذى يشكون من عدم اجابه الدعاء افتهم المعاصى فهى خلف من كل مصيبه .


قال عمر بن الخطاب رضى الله عنه بالورع عما حرم الله يقبل الله الدعاء و السبيح ،

قال بعض السلف لا تستبطئ الاجابه و قد سددت طرقها بالمعاصي

اخى ان مثل العاصى في دعائه كمثل رجل حارب ملكا من ملوك الدنيا و نابذه العداوه زمنا طويلا ،



و جاءه مره يطلب احسانه و معروفه .



فما ظنك اخى بهذا الرجل



اتراه يدرك مطلوبه



كلا فانه لن يدرك مطلوبه الا اذا صفا الود بينه و بين ذلك الملك .

4 احرص على اللقمه الحلال فلا تدخل بطنك حراما ….

فانه اذا اتصف العبد بذلك لمس اثر الاجابه في دعائه و وجد اثارا طيبه لذلك … قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
((ايها الناس ان الله طيب لا يقبل الا طيبا وان الله امر المؤمنين بما امر به المرسلين ،



فقال يا ايها الرسل كلوا من الطيبات و اعملوا صالحا انى بما تعملون عليم المؤمنون 51 و قال يا ايها الذين امنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم البقره 172 .


ثم ذكر الرجل يطيل السفر ،



اشعث اغبر يمد يديه الى السماء يارب يارب و مطعمه حرام



و مشربه حرام



و ملبسه حرام



و غذى بالحرام



فاني يستجاب لذلك





) رواه مسلم و الترمذي
فهذا سعد بن ابى و قاص رضى الله عنه اشتهر باجابه الدعاء … فكان اذا دعا ارتفع دعاؤه و اخترق الحجب فلا يرجع الا بتحقيق المطلوب



.
يقول ما رفعت الى فمى لقمه الا و انا عالم من اين مجيئها





و من اين خرجت .



ذاك هو سر استجابه الدعاء .

.اللقمه الحلال

5 احسن الظن بالله تعالى،

فعن ابى هريره رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (ادعوا الله و انتم موقنون بالاجابة،

فان الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه) اخرجه الترمذى 3479 وحسنه الالبانى في صحيح الجامع 245 ،



و عنه انه صلى الله عليه و سلم قال: (يقول الله عز و جل: انا عند ظن عبدى بي،

و انا معه حيث يذكرني) رواه البخارى 7405)،

و مسلم 2675 ،



فلا يمنعنك اخى من الدعاء ما تعلم من نفسك فقد اجاب الله دعاء شر الخلق ابليس و هو شر منك .

6 احضر قلبك مع الدعاء ،



و تدبر معانى ما تقول،

لقوله صلى الله عليه و سلم فيما تقدم: (واعلموا ان الله لا يستجيب دعاء من قلب غافل لاه)).

7 لا تعتدى في الدعاء،

و الاعتداء هو كل سؤال يناقض حكمه الله،

او يتضمن مناقضه شرعه و امره،

او يتضمن خلاف ما اخبر به،

قال الله تعالى: ٱدعوا ربكم تضرعا و خفيه انه لا يحب ٱلمعتدين الاعراف:55،

فمن ذلك:
ان تسال الله تعالى ما لا يليق بك من منازل الانبياء،او نتنطع في السؤال بذكر تفاصيل يغنى عنها العموم،او تسال ما لا يجوز لك سؤاله من الاعانه على المحرمات،او تسال ما لا يفعله الله،

مثل ان تساله تخليدك الى يوم القيامة،

او ترفع صوتك بالدعاء الى غير ذلك .

8 مر بالمعروف و انهي عن المنكر،

فعن حذيفه رضى الله عنه قال: قال صلى الله عليه و سلم: (والذى نفسى بيده لتامرن بالمعروف و لتنهون عن المنكر،

او ليوشكن الله ان يبعث عليكم عقابا منه،

فتدعونه فلا يستجاب لكم) – رواه الترمذى في الفتن 2169 و حسنه،

و احمد 5/288)،

9 اذا دعوت الله تعالى فلتبدا اولا بحمده و الثناء عليه تبارك و تعالى ثم بعدها بالصلاه و السلام على النبى صلى الله عليه و سلم .

.

ثم ابدا بعد ذلك في دعائك و مسالتك .

10 استقبل القبلة،

و اختر احسن الالفاظ و انبلها و اجمعها للمعانى و ابينها،

و لا احسن مما و رد في الكتاب و السنه الصحيحة،

لانها اكثر بركة،

و لانها جامعه للخير كله.

11 ادع الله دعاء الراغب الراهب المستكين .

.

الخاضع .

.

المتذلل الفقير الى ما عند ربه تبارك و تعالى .



ادع بلسان الذله و الافتقار لا بلسان الفصاحه و الانطلاق .

اخى ادع دعاء عبد فقير الى ما عند ربه تعالى … محتاجا الى فضله و احسانه … مقرا بذنوبه … خاضعا خضوع المقصرين … يري انه لا يملك لنفسه ضرا و لا نفعا ،



قال ابن القيم رحمه الله: “: اذا اجتمع عليه قلبه و صدقت ضرورته وفاقته و قوى رجاؤه فلا يكاد يرد دعاؤه” ،

وقال ابن عطاء ” تحقق باوصافك يمدك باوصافه ،



تحقق بذلك يمدك بعزه ،



تحقق بعجزك يمدك بقدرته ،



تحقق بضعفك يمدك بقوته “.
اخى .



اذا انكسر العبد بين يديه و بكي و تذلل و اشهد الله فقره الى ربه في كل ذراته الظاهره و الباطنه عندها فليبشر بنفحات و نفحات من فضل الله و رحمته وجوده و كرمه.

12 ترصد لدعائك الاوقات الشريفه و تخير وقت الطلب كعشيه عرفه من السنة،

و رمضان من الاشهر،

و خاصه العشر الاواخر منه،

و بالاخص ليله القدر،

و يوم الجمعه من الاسبوع،

و وقت السحر من ساعات الليل،

و بين الاذان و الاقامه ،

وعند سماع صوت الديك ،

وعند التحام الصفوف في القتال ،



و عند نزول الغيث .

13 اغتنم الحالات الفاضلة: كالسجود،

و دبر الصلوات،

و الصيام،

و عند اللقاء،

و عند نزول الغيث.

14 استغل حالات الضروره و الانكسار،

و ساعات الضيق و الشدة: كالسفر،

و المرض،

و كونك مظلوما.

15 ارفع يديك و ابسط كفيك،

فعن ابى موسي رضى الله عنه قال: (دعا النبى صلى الله عليه و سلم ثم رفع يديه،

و رايت بياض ابطيه) اخرجه البخارى في المغازى 4323)،

و مسلم في فضائل الصحابه 2498)،

و عن سلمان رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم: (ان الله حى كريم،

يستحى اذا رفع الرجل اليه يديه ان يردهما صفرا خائبتين) صححه الالبانى في صحيح الجامع 1757).

16 قدم بين يدى دعائك عملا صالحا كصلاه او صيام او صدقه … الا تري اخى ان الدعاء بعد الصلوات ارجى للاجابه .



لانه و قع بعد عمل صالح ،



فالدعء يرفعه العمل الصالح ،



فجرب اخى ان تدعو عقب دمعه من خشيه الله ،



او حاجه مسلم قضيتها ،



او صدقه في ظلام الليل بذلتها ،



او جرعه غيظ تحملتها ما انفذتها و سري سرعه الاجابه .

17 اخفض صوتك في دعائك ….

فان الداعى مناج لربه تبارك و تعالى ،



و الله تعالى يعلم السر و اخفى .

18 ادع الله باسمائه الحسني لانها حسنه في الاسماع و القلوب ،



و هى تدل على توحيده و كرمه وجوده و رحمته و افضاله ،



(لله الاسماء الحسني فادعوه بها الاعراف 180.

19 توسل الى الله باعمالك الصالحه التى و فقك الله اليها .

.

فالعمل الصالح نعم الشفيع لصاحبه في الدنيا و الاخره اذا كان صاحبه مخلصا فيه .

20 كن عبدا ملحاحا على ربك سبحانه بتكرير ذكر ربوبيته،

و هو اعظم ما يطلب به اجابه الدعاء،

فان الالحاح يدل على صدق الرغبة،

و الله تعالى يحب الملحين في الدعاء،

و اعلم ان من يكثر قرع الباب يوشك ان يقتح له .

21 اجزم في دعائك و اعزم في المسالة،

فعن ابى هريره رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (اذا دعا احدكم فلا يقل: اللهم اغفر لى ان شئت،

اللهم ارحمنى ان شئت،

و لكن ليعزم المسالة،

و ليعظم الرغبة،

فان الله لا يتعاظمه شيء اعطاه) رواه البخارى في الدعوات: 6339)،

و مسلم في الذكر و الدعاء: باب العزم بالدعاء 2679 و اللفظ له

22 ابدا بنفسك،

ثم ادعو لاخوانك المسلمين،

و خص الوالدين،

و اهل الفضل من العلماء و الصالحين،

و من في صلاحه صلاح المسلمين.

23 اشهد مجالس الذكر فالله يستجيب دعاء من يشهدون مجالس الذكر و يغفر لهم ببركه جلوسهم فيقول “اشهدكم يا ملائكتى انى قد غفرت لهم ” ،



فيقول ملك من الملائكه فيهم فلان ليس منهم و انما جاء لحاجه ،



فيقول “فيقول هم القوم لا يشقي بهم جليسهم ” رواه الشيخان و احمد عن ابى هريرة
اخى ارتد ثياب الصالحين تحسب منهم ،

وزاحم بمنكبيك مجالسهم،ترحم بسببهم .

24 كن من هؤلاء فالله يستجيب للمضطر اذا دعاه ،

وللمظلوم و لو كان فاجرا او كافرا،ولمن يدعولاخيه بظهر الغيب و للوالدين على و لدهما و للامام العادل و للمسافر حتى يرجع و للمريض حتى يبرا ،

وللصائم حتى يفطر ،

فاذا استطعت ان تكون وجبا من هؤلاء فافعل .

اخيرا اخى لا تظن ان دعواتك تخيب فان لم تري جوابا..
فربما لم يجبك ،

لانه قد دفع عنك من البلاء ما لا تعرف .


وربما لم يجبك لعلمه ان كف حسناتك لت ترجح يوم القيامه الا بتاخير هذه الدعوات الى يوم القيامه .


وربما لم يجبك لعلمه ان ما طلبت شر لك ،

فالمال الذى طلبت ربما اطغاك و افسدك ،



و ان كان و لدا ربما كبر فعقك و اجهدك ،

وان كان عملا ربما فتح لك بابا من الحرام فكم من محبوب في مكروه و عسي ان تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و انتم لاتعلمون
وربما لم يجبك لانك ادخلت الحرام في رزقك ،



او اسكنت شهوه في قلبك.
وربما ما اجابك لانه يريد ان يسمع الحاحك و انينك في الاسحار و في جوف الليل ،


والله تعالى اعلي و اعلم

صور كيف يتقبل الله الدعاء

  • ادعية تذلل لله
  • ماذنب الوالدين اامتوفيين اذا لم يتفبل الله دعا و صدقة ولدهما
662 مشاهدة

كيف يتقبل الله الدعاء