8:53 صباحًا السبت 15 ديسمبر، 2018

متى يستجيب الله الدعاء متى يستجاب الدعاء


قال الامام ابن القيم رحمه الله تعالى و الادعيه و التعوذات بمنزله السلاح ،



و السلاح بضاربه ،



لا بحده فقط ،



فمتي كان السلاح سلاحا تاما لا افه به ،



و الساعد ساعد قوى ،



و المانع مفقود ،



حصلت به النكايه في العدو .



و متى تخلف و احد من هذه الثلاثه تخلف التاثير الداء و الدواء ص35 .


فيتبين من ذلك ان هناك احوالا و ادابا و احكاما يجب توفرها في الدعاء و في الداعى ،



و ان هناك موانع و حواجب تحجب و صول الدعاء و استجابته يجب انتفاؤها عن الداعى و عن الدعاء ،



فمتي تحقق ذلك تحققت الاجابه .

و من الاسباب المعينه للداعى على تحقيق الاجابه

1 – الاخلاص في الدعاء ،



و هو اهم الاداب و اعظمها و امر الله عز و جل بالاخلاص في الدعاء فقال سبحانه و ادعوه مخلصين له الدين ،



و الاخلاص في الدعاء هو الاعتقاد الجازم بان المدعو و هو الله عز و جل هو القادر و حده على قضاء حاجته و البعد عن مراءاه الخلق بذلك .

2 – التوبه و الرجوع الى الله تعالى ،



فان المعاصى من الاسباب الرئيسه لحجب الدعاء فينبغى للداعى ان يبادر للتوبه و الاستغفار قبل دعائه قال الله عز و جل على لسان نوح عليه السلام فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا و يمددكم باموال و بنين و يجعل لكم جنات و يجعل لكم انهارا .

3 – التضرع و الخشوع و التذلل و الرغبه و الرهبه ،



و هذا هو روح الدعاء و لبه و مقصوده ،



قال الله عز و جل ادعوا ربكم تضرعا و خيفه انه لا يحب المعتدين .

4 – الالحاح و التكرار و عدم الضجر و الملل و يحصل الالحاح بتكرار الدعاء مرتين او ثلاث و الاقتصار على الثلاث افضل اتباعا لسنه النبى صلى الله عليه و سلم فقد روي ابن مسعود رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يعجبه ان يدعو ثلاثا و يستغفر ثلاثا .



رواه ابو داود و النسائى .

5 – الدعاء حال الرخاء و الاكثار منه في و قت اليسر و السعه ،



قال النبى صلى الله عليه و سلم تعرف الى الله في الرخاء يعرفك في الشده رواه احمد .

6 – التوسل الى الله باسمائه الحسني و صفاته العليا في اول الدعاء او اخره ،



قال تعالى و لله الاسماء الحسني فادعوه بها .

7 – اختيار جوامع الكلم و احسن الدعاء و اجمعه و ابينه ،



و خير الدعاء دعاء النبى صلى الله عليه و سلم ،



و يجوز الدعاء بغيره مما يخص الانسان به نفسه من حاجات .

و من الاداب كذلك و ليست و اجبه استقبال القبله و الدعاء على حال طهاره و افتتاح الدعاء بالثناء على الله عز و جل و حمده و الصلاه على النبى صلى الله عليه و سلم ،



و يشرع رفع اليدين حال الدعاء .

و من الامور المعينه على اجابه الدعاء تحرى الاوقات و الاماكن الفاضله .

فمن الاوقات الفاضله و قت السحر و هو ما قبل الفجر ،



و منها الثلث الاخر من الليل ،



و منها اخر ساعه من يوم الجمعه ،



و منها و قت نزول المطر ،



و منها بين الاذان و الاقامه .

و من الاماكن الفاضله المساجد عموما ،



و المسجد الحرام خصوصا .

و من الاحوال التى يستجاب فيها الدعاء دعوه المظلوم ،



و دعوه المسافر ،



و دعوه الصائم ،



و دعوه المضطر ،



و دعاء المسلم لاخيه بظهر الغيب .

اما موانع اجابه الدعاء فمنها

1 ان يكون الدعاء ضعيفا في نفسه ،



لما فيه من الاعتداء او سوء الادب مع الله عز و جل ،



و الاعتداء هو سؤال الله عز و جل ما لا يجوز سؤاله كان يدعو الانسان ان يخلده في الدنيا او ان يدعو باثم او محرم او الدعاء على النفس بالموت و نحوه .



فعن ابى هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا يزال يستجاب للعبد ما لم يدع باثم او قطيعه رحم رواه مسلم .

2 – ان يكون الداعى ضعيفا في نفسه ،



لضعف قلبه في اقباله على الله تعالى .



اما سوء الادب مع الله تعالى فمثاله رفع الصوت في الدعاء او دعاء الله عز و جل دعاء المستغنى المنصرف عنه او التكلف في اللفظ و الانشغال به عن المعني ،



او تكلف البكاء و الصياح دون و جوده و المبالغه في ذلك .

3 – ان يكون المانع من حصول الاجابه الوقوع في شيء من محارم الله مثل المال الحرام ما كلا و مشربا و ملبسا و مسكنا و مركبا و دخل الوظائف المحرمه ،



و مثل رين المعاصى على القلوب ،



و البدعه في الدين و استيلاء الغفله على القلب .

4 – اكل المال الحرام ،



و هو من اكبر موانع استجابه الدعاء ،



فعن ابى هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يا ايها الناس ان الله طيب لا يقبل الا طيبا ،



و ان الله امر المتقين بما امر به المرسلين فقال يا ايها الرسل كلوا من الطيبات و اعملوا صالحا انى بما تعملون عليم و قال يا ايها الذين امنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم ثم ذكر الرجل يطيل السفر اشعث اغبر يمد يديه الى السماء يا رب يا رب و مطعمه حرام و مشربه حرام و غذى بالحرام فاني يستجاب لذلك



رواه مسلم .



فتوفر في الرجل الذى ذكره النبى صلى الله عليه و سلم بعض الامور المعينه على الاجابه من كونه مسافرا مفتقرا الى الله عز و جل لكن حجبت الاستجابه بسبب اكله للمال الحرام ،



نسال الله السلامه و العافيه .

5 – استعجال الاجابه و الاستحسار بترك الدعاء ،



فعن ابى هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يستجاب لاحدكم ما لم يعجل ،



يقول دعوت فلم يستجب لى رواه البخارى و مسلم .

6 – تعليق الدعاء ،



مثل ان يقول اللهم اغفر لى ان شئت ،



بل على الداعى ان يعزم في دعائه و يجد و يجتهد و يلح في دعائه قال النبى صلى الله عليه و سلم لا يقولن احدكم اللهم اغفر لى ان شئت اللهم ارحمنى ان شئت ،



ليعزم المساله فانه لا مستكره له رواه البخارى و مسلم .

ولا يلزم لحصول الاستجابه ان ياتى الداعى بكل هذه الاداب و ان تنتفى عنه كل هذه الموانع فهذا امر عز حصوله ،



و لكن ان يجتهد الانسان و سعه في الاتيان بها .

ومن الامور المهمه ان يعلم العبد ان الاستجابه للدعاء تكون على انواع فاما ان يستجيب له الله عز و جل فيحقق مرغوبه من الدعاء ،



او ان يدفع عنه به شرا ،



او ان ييسر له ما هو خير منه ،



او ان يدخره له عنده يوم القيامه حيث يكون العبداليه احوج .



و الله تعالى اعلم .

صور متى يستجيب الله الدعاء متى يستجاب الدعاء

  • الدعاء الى الله
  • دعاء اليسر
  • صور دعاء يستجيب به الله
  • الدع الله
  • متى يستجاب الدعاء لالنابلسي
  • متى يستجيب
  • متى يستجيب دعاء
1٬447 مشاهدة

متى يستجيب الله الدعاء متى يستجاب الدعاء