1:21 صباحًا الإثنين 25 مارس، 2019






من عجائب الدعاء

ساحكى لكم قصصا انا نفسى ما كنت لاصدقها لولا معرفتى باصحابها معرفه و ثيقه بعضهم منذ اكثر من 20 سنه و بعضهم دون ذلك .. و لكنى اعرفهم ثقات عدول ان شاء الله .. و هى و الله اغرب من الخيال .
رجل مجاب الدعاء و هو لا يعرف و لا يصدق انه مجاب
كان لى صديق .. رجل عادى من عامه الناس .. الا انه كان به شئ من الصلاح فيما يبدو للناظر .. و لكن من الصلاح ما يحتقره المرء و لا يعرف مقدار صاحبه عند الله .. او لا يعرف سره مع الله غيره .. اخبرنى من يومين باعجب ما يمكننى سماعه .. كنت اظننى الوحيد الذى ذريته ذكور .. و انا ذريتى ذكور بتقدير الله .. و لكن هذا الرجل يتحكم بقدره و لا يفطن .. فكانت ذريته كلها ذكور لانه هو يريد الذكور .. منذ اول زواجه عبر المعبرون رؤاه بان اكثر ذريته اوكلها ستكون اناثا .. و لكن الواقع يكذبهم .. و لازال يعرض مناماته عليهم فيقال اكثر ذريتك تكون اناثا .. لا طفل انابيب و لا تنظيم في تغليب ماء الرجل على ماء المرأة و لا اطعمه و لا اعشابا ياكلها .. و انما هو دعاء مجاب يدعو به في لحظه لا يمكن لاحد ان يكون جامعا لعقله يفطن ما يدور حوله .. الا صاحبى هذا يقول انى كان يحضر عقلى في لحظه غياب العقول – و هو يواقع اهله – فادعو فاجاب من فورى .. يقول طيله سبع سنين من اول زواجى لم انسي قط و لم يفتنى دعاء واحد اكرره كل مره و لم انساه و لا مره اذا اتيت امراتى طيله السبع سنين .. و هو انى اذا جاء على وقت غياب العقل و ارتعاش البدن .. و هو الوقت الذى لا يكاد انسان ان يجمع عقله فيه مهما كان صالحا او عالما .. يقول في تلك اللحظه اكون حاضر العقل عارفا بنيتى من فعلى مع اهلى فادعو بدعائى الذى لم يفتنى في جماع اهلى طيله سبع سنين .. كنت ادعو في لحظه غياب العقل بدعائى اللهم ارزقنى و لدا عالما مجاهدا يقول و في كل مره لا تحمل زوجى الا غلاما .. و انا لم اعرف بان دعائى كان تفتح دونه ابواب السماء لانه ياتى في وقت لا يدعو في مثله احد من الناس .. و كنت اجمع على عقلى و بصيرتى و لا يفوتنى ان اسال ربى به في لحظه الغفله الكامله فكان لا يرد دعائى و انا لم افطن انه كان مجابا .. كنت ادعو به ديانه و حسب و لم احسبه على انه الدعاء الذى غير الله به سير القضاء .. قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” لا يرد القضاء الا الدعاء ” .. فكانوا كلهم ذكورا .. ثم بضع مرات – لا تصل للعشره كنت ادعو باللهم ارزقنى و لدا صالحا .. و لم اسال الله العالم المجاهد ككل مره .. فحملت منى زوجى .. و رزقت بالولد الذكر .. و لكن كان مختلفا بعض الشئ .. يمكن ان يكون صالحا و لكن لا يمكن ان يكون لا عالما و لا مجاهدا بحكم وضعه الصحى فكان الجزاء به على قدر الدعاء .. فلو طلبت عالما مجاهدا لجاء صالحا للعلم و المجاهده .. و لكنى طلبت صالحا فجاء يناسبه مجرد الصلاح .. فكان كما طلبت من الله .. و كان الدعاء غالبا على القدر .. قال ربى و قل ادعونى استجب لكم .. دعا في وقت لا يعقل فيه احد شيئا .. فكان باب السماء مفتوحا .. و صار اولاده الذين رزقهم من اكمل و اذكي الفتيان و مضرب المثل في الفطنه .. و الاوائل على صفوفهم .. و فيهم من الخشوع و الصلاح ما لا تفوتهم صلاه في الجماعه بما فيها الفجر و هم بين 4 الى 9 سنين – ما هو نفسه يستغرب يقول لا ينبغى لمثلى ان يكون له مثل هؤلاء الاولاد من شده ما فيهم من الصلاح و من شده ما عندى من التقصير .. و لكن رحمه الله و سعت كل شئ .. فكلما تماديت معه في التحقيق و السؤال .. طلع الرجل لم ياكل حراما و لا رزقا مشبوها منذ اكثر من 25 سنه .. قلت في نفسى و هذا ايضا احد الاسرار .. و تواتر عند السلف بان من يطيب مطعمه فلا يرد له دعاء .. فكيف لو كان الدعاء في لحظه لا يتذكر احد لا دعاء و لا غيره .. مثل هذا الحضور للنيه يستحق ان تستقبله ابواب السماء .. و حتى لو كان غير ممتاز الديانه فيما يبدو للناس .. و لكن كونه يتعاهد الحلال فذلك يكفيه لقوله صلى الله عليه و سلم ” لحم نبت من سحت فالنار اولي به ” رواه مسلم .. فما كان اولي به لو كان من سحت فلا شك ان الجنه اولي بذلك اللحم ان كان من حلال مجتهد في تطهيره .. قال رات زوجى – ام صالح – مره بان اولادها الذكور كلهم يطيرون في السماء و على رؤوسهم الاكاليل .. فعبر لها عدد من المعبرين بان هؤلاء كلهم سيكونون صالحين و يكونون دعاه الى الله يفتح الله على يديهم .. يقول و من ضمن هؤلاء هو نفسه الذى عبر بان اكثر ذريتى سيكونون اناثا .. فانا – طابع هذه الحروف و ناقل القصه – اقول الان .. اسال الله ان يرزقنى مثل قوه حضور قلب صاحبى هذا وصلاح نيته حتى ادعو بمثل ما دعا به .. قد عرفت فالزم .
__________________
العقل خير من الفقه و لو اعلم سوقا يباع فيه مقدار من العقل مقابل عضو من الجسد لبعت اغلب اعضائى التى ابقي بدونها حيا فابتاع عقلا يبصرنى بالحقائق

بالصور من عجائب الدعاء 862a1c5f4eaef2d2431d76ed12447b12

  • عجائب الدعاء
917 مشاهدة

من عجائب الدعاء