8:19 مساءً السبت 10 ديسمبر، 2016

موضوع عن الدعاء

موضوع عن الدعاء

 

الدعاء

الدعاء سمة العبودية وروضة القلب وجنة الدنيا عبادة ميسورة مطلقة غير مقيدة بمكان ولا زمان ولا حال هو عدو البلاء يدافعه ويعالجه ويمنع نزوله ويرفعه اويخففه اذا نزل،
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
” انا لا احمل هم الاجابة فاذا الهمت الدعاء فان معه الاجابة ”

الدعاء باذن الله يكشف البلايا والمصائب ويمنع وقوع العذاب والهلاك وهو سلاح المؤمن لا شيء من الاسباب انفع ولا ابلغ في حصول المطلوب منه ما استجلبت النعم ولا استدفعت النقم بمثله به تفرج الهموم وتزول الغموم كفاه شرفا قرب الله من عبده حال الدعاء
(واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)
“البقرة 186” واعجز الناس من عجز عن الدعاء.
بالدعاء تسمو النفس وتعلو الهمم ويقطع الطمع عما في ايدي الخلق هو سهام الليل يطلقه القانتون وهو حبل ممدود بين السماء والارض،فالجا الى الله في الطلب والتحصيل وافزع اليه وحده في الدعاء واللجوء اليه والانكسار بين يديه والارزاق خزائن ومفاتيحها السؤال وثق بان خزائن الله ملاى ويديه سحاء الليل والنهار لا تغيضها نفقة فادع وربك الاكرم والق نفسك بين يديه وسلم الامر كله اليه واعزم المسالة وعظم الرغبة فما رد سائله ولا خاب طالبه ومن نزلت به فاقة فانزلها بالخلق لم تسد فاقته ومن انزلها بالرب فنعم الرزاق هو ومن ظن بربه خيرا افاض عليه جزيل خيراته واسبل عليه جميل تفضلاته،فلازم الطلب فالمعطي كريم،والكاشف قدير ولا تستعجل الاجابة اذا دعوت ولا تستبطئها اذا تاخرت ومن يكثر قرع الابواب يوشك ان يفتح له ومن حلت به نوائب الدهر وجار الى الله حماه
امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الارض اءله مع الله قليلا ما تذكرون النمل 62
القي يونس في بطن الحوت وبالدعاء نبذ بالعراء من غير اذى.

واذا تزخرف الناس بطيب الفراش فارفع اكف الضراعة الى المولى في دجى الاسحار،فبدعوة تتقلب الاحوال فالعقيم يولد له والسقيم يشفى والفقير يرزق والشقي يسعد بدعوة واحدة اغرق اهل الارض جميعهم الا من شاء الله وهلك فرعون بدعوة موسى قال سبحانه:
﴿ وقال موسى ربنا انك ءاتيت فرعون وملاه زينة واموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على اموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الاليم ﴾يونس:88

ووهب ما وهب لسليمان بغير حساب بسؤال ربه الوهاب وشفى الله ايوب من مرضه بتضرعه
وايوب اذ نادي ربه اني مسني الضر و انت ارحم الرحمين الانبياء:83
فاكثر الدعاء لنفسك بالهداية والبعد عن الفتن والثبات على الدين واصلاح نيتك واخلاص عملك.

الدعاء عن موضوع 241 مشاهدة
1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

موضوع عن الدعاء

شاهد أيضاً

الدعاء المستجاب مجرب

الدعاء المستجاب مجرب

  لاورد سؤال للشيخ محمد المنجد حفظه على موقع الاسلام سؤال وجواب حول هذا الاثر …